رأيته ...

رؤيا أشبه بحقيقة جميلة انتقلت فيها من منتظرة والهة إلى عاشقة مؤمنة .

رأيت أن روحه السامية قد أخذت بتلابيب روحي فصيرتني فراشة تهوى النور , وتحلق في رحاب قداسته  كان هناك كل شي وكل شي أثبت ولاءه مذ تلك اللحظة بل إن كل شي بدا صافيا كأنه المرآة ؛ سمت روحي عاشقة بكل ما للعشق من تعبير .. إن أبصر نورا يخترق بصري بل يخترق روحي لينفذ إلى قلبي يقرؤه السلام .. فهذا غاية المنى ومنتهى الأحلام ... هو نور " محمد بن عبد الله الرسول الكريم " وعبق حروف اسمه فاض عبيرا وشذى تلك الشخصية الفذة التي تحملت كل الهموم والمصاعب في سبيل الله وحده والأصعب من ذلك تحمل تلك الطبيعة الخشنة , والقلوب القاسية , تلك العادات السيئة والأفكار البالية . بعثه الله رحمة للعالمين فأحتوى الدنيا بخصاله وصفاته فهو بهاء أزلي ونور سماوي وحجة الله الدامغة على العالمين وسراجه الواضح .

فمن ذلك المحيى الطاهر وتلك الرحمة الإلهية التي أطلت على الدنيا ملأتها نورا وضياء

فسلام من الله عليه يوم ولد ويوم استشهد ويوم يبعث حيا .

 

رشا عبد الجبار ناصر

مواضيع ذات صلة