سيدتي الفاضلة ...

الحديث عن نظم المعيشة المثالية والأجواء الضرورية لها ، بات الشغل الشاغل لكل من ينشد الحياة الهادئة ، ولا يعتبر ذلك ترفا ماديا او معيشيا ، فبقدر توافرها  سيكون الفرد منا اكثر منحا وعطاء ، فضلا عن أنها تضفي اجواء من الانشراح والبهجة على عيون افراد العائلة وضيوفهم .

لذا ، فأن الاهتمام والاعتناء بجزئيات المنزل وزواياه سينعكس بالضرورة على نفسية افراد العائلة فضلا عن أنه سيوفر ملاذات طيبة للاسترخاء والسكينة وهو ما بات ضروريا في وقت يعاني الفرد منا متلازمات الضغط الحياتي والانفعالات والتشنجات سواء في العمل او الشارع او المدرسة او غير ذلك .

وعليه ، فأن اهمية ترتيب الديكور المنزلي وإدخال عناصر الذوق والجمال فيه بات ضروري جدا لحياة عصرية آمنة .

لذا سنختار لك ـ سيدتي الفاضلة ـ هذه المرة غرفة المعيشة او ما يسمى بـ ( الّهول ) ، والتي تعد الأهم في البيت كونها تُشغل بالعائلة معظم الاوقات وهو ما يستوجب ان تكون مريحة وسهلة فضلا عن اناقتها من حيث الترتيب واللون ، ومتانتها من حيث طبيعة الأثاث الموجودة فيها .

من حيث الحجم :
    يستلزم ان تكون غرفة الهول بحجم واسع يسمح لكِ بتغيير ديكورها بين فترة وأخرى ، فضلا عن سماحها بحركة افراد الأسرة بحرية وسلاسة ، إذ كلما زادت جدران غرفة المعيشة زاد تألقها ، فموضة الجدران الأربعة باتت كلاسيكية وعليه فأن غرفة بخمسة او ستة جدران ( مضلعة ) ستسمح لإنارة اكثر فضلا عن سماحية لدخول اشعة الشمس بشكل انفع وأكثر وأدوم ناهيك عن توظيفات جمالية وديكور اجمل .

من حيث اللون :
يفضل اختيار لون مميز لغرفة المعيشة وليكون لون خفيف على العين يمنحها راحة في النظر ويساعد على أضاءتها كالأبيض والسمائي والعشبي والوردي وما الى ذلك ، كما يمكن تغيير الوانها بين الفينة والأخرى بالاعتماد على ورق الجدران سيما الطبيعي منه لما يمتاز به من خاصية امتصاص الرطوبة والروائح ، فضلا عن قدرته بإخفاء عيوب الجدران من تقشطات وتشققات .

من حيث الأفرشة :
يفضل استخدام السجاد والأفرشة المتناسقة مع لون الجدران ولكن بدرجة اغمق بما يساعد على عدم اتساخها  بسرعة ناهيك عن تناسقها بما لا يتعب العين ولا ينقلها من بيئة لونية الى بيئة اخرى مغايرة لها تماما ، فعندما يكون لون الجدار عشبي ، يفضل اختيار لون السجاد او الموكيت او الزولية بلون اخضر او زيتوني ، وهكذا .

من حيث الأثاث :
يفضل توظيفكِ لألوان الأثاث بدرجة متقاربة مع كليات لون الغرفة وافرشتها ، ولا تنسي مراعاة طبيعة تواجد افراد الأسرة في غرفة المعيشة ولمعظم الوقت مما يحتم عليكِ ان تكون الأثاث من النوع المتين والمصنوع لعمر أطول ، اما ما يخص استغلال زوايا وجدران الغرفة بالأثاث فأنه مناط بموقع التلفزيون من جهة وميز الطاعم ( ان وجد بغرفة المعيشة وليس بالمطبخ البارد المجاور للحار ) ، ومن هذا وذاك يمكنكِ التحكم بالأطقم مثلا وغير ذلك ، وقدر تعلق الأمر بالأطقم او الأرائك فيفضل ان لا تكون من النوع الفخم ولا الرسمي كونها تستوجب جلوس لفترة اطول .  

5 .    توزع الطاولات الصغيرة ( طاولة الشاي ) بشكل هندسي ويفضل ابعادها الى حدا ما عن حركة الأفراد .

يمكنكِ تزيين الغرفة بالنباتات الظلية والسندانات كونها تمنح الفرد اجواء طبيعية ونقية ، وأن لم تتوافر ، فيمكنك الاعتماد على الصناعي منها خصوصا تلك التي تحاكي الطبيعة بشكل كبير .
يمكنك اضافة عدد من الإكسوارات والصور والرسومات وترتيبها بشكل ملفت للنظر فضلا عن تنسيقها مع الوان الجدران .
غالبا ما تكون التسليكات الكهربائية وطريقة ربطها بشكل ناشز خصوصا اسلاك التلفزيون وبراد الماء ( ان وجد في غرفة المعيشة ) ، وعليه يفضل تبويبها من خلال صناديق صغيرة او رفوف او سواقي كهربائية مغلفة ، مع ضمان عدم خطورتها .
اذا كانت غرفة المعيشة مفتوحة على المطبخ من خلال الفاترينة ، فيفضل عندها استخدام مصابيح
موجهة ( سبوت لايت )، فضلا عن انارات اخرى تضفي الحيوية على المكان من خلال ابتعادها عن ألوان الإنارة المخصصة لغرف النوم .

ايمان عبد الواحد خلف

مواضيع ذات صلة