((وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلا يُؤْمِنُونَ )) ( سورة الأنبياء ـ 30 ).

انطلاقا من متضمنات هذه الآية الشريفة ، والتي تبين أن الماء سر الحياة وداينمو استمراريتها واحياء موجوداتها .

سيكون حديثنا هذه المرة عن قيمته الغذائية للإنسان ، قبل قيمته الإحيائية للأرض والنبات وغير ذلك كثير جدا .

فالمكاء هو عصب العمليات الحيوية للإنسان ، وربما يستطيع الفرد منا الصمود لشهرين متتالين دون طعام  لكنه لا يستطيع تحمل العطش سوى أيام معدودة ، لأن الماء يكون حوالي ثلاثة أرباع أنسجة عضلاته ، ويديم عليه حيوية افعاله .

ومن جهة اخرى فأنه ـ الماء ـ يدخل في تركيب جميع الأطعمة وبنسب عالية جداً كتعويض عن حاجتنا اليه ، لذا نحتاج الماء في كل العمليات كالهضم والامتصاص وبناء الأنسجة والمحافظة على درجة حرارة الجسم .

لكن ماذا يحدث لو لم نتناول حاجتنا الكافية من الماء ؟؟؟

الذي يحدث هو : أن عمل الكلية سيتباطأ وبالتالي يتأثر الجسم سلبا ويجف الجلد ويتأخر الجهاز الهضمي بعمله ، إذن ان قلة الماء لدى الفرد ستسبب خلل في عملياته الأيضية كونه ـ اي الماء ـ يعمل على غسل وتنظيف البكتيريا في الكلية والمرارة وبدونه سيتسبب هذا العطب فيها .

وإذا لم نشرب الكمية الكافية من الماء او نشر القليل منه فأنه ذلك سيتلف انسجة الكلى ، في حين ستعرض مرضى الذين يتناولون الأدوية والعقاقير الى عدم تنظيف بقايا الأدوية في الكلية خصوصا أدوية الالتهابات ، وهو ما سيترك اثره سلبيا عليه ، فضلا عن ان قلته ستكون سببا في تكون الحصى في الكلى .  

كما ان نقص كمية الماء في الجسم تسبب الكثير من المشاكل الصحية، لذا علينا معرفة الكمية المطلوبة لسد كفاية أجسامنا ودوام صحتها  .

وبحسب نتاج الدراسات العلمية ، فإن حاجة الإنسان للماء تختلف من شخص لآخر باختلاف الطقس، والنشاط البدني والاختلافات الفردية في التنفس، وسلامة ونشاط عمل الكليتين، لذا غالباً يكون العطش هو مؤشر حاجتنا للماء ونقص معدله الطبيعي في الجسم، وهناك بعض النصائح التي من شأنها أن تساعدنا في سد كفاية الجسم من الماء ، منها :    

1. شرب الماء صباحاً على الريق وبكمية لا تقل عن ثلاثة أقداح، تكون بمثابة عملية غسل للكليتين .

2. أثناء النهار نستمر بشرب الماء بصورة متقطعة وبكميات معتدلة .

3. نواظب على شرب قدح واحد من الماء قبل كل وجبة طعام بنصف ساعة تقريباً .

4. تناول الأطعمة التي تحتوى على نسب عالية من الماء مثل الفواكه كونها تحتوي على 98-99% من الماء .

5. يمكن الاستعانة في بعض الأحيان بتناول سوائل أخرى مثل الشاي أو مشروبات الأعشاب الصحية كالورد والينسون والحلبة... الخ . 

كل هذه النصائح تساعد على حفظ توازن الماء في الجسم، وبالتالي الحصول على صحة  مثالية . 

نغم المسلماني

مواضيع ذات صلة