(معا لنقرأ).. عناوين متنوعة تجاور مرقد الامام الحسين (ع) ضمن مشروع تثقيفي تبنته العتبة الحسينية

اخبار وتقارير

2020-02-19

1393 زيارة

(أنا قارئ نهم، وأحب اقتناء الكتب، حيث أحاول أن أمتلك ثقافة شاملة، لكن كما معروف أن هناك نقص في عدد منها بالمكتبات ومعارض الكتب، وأيضا غلاء الأسعار يكون عائقا دوما في تكوين مكتبتي الخاصة، وانا لا أحب قراءة الكتب الالكترونية، ومازلت من عشاق الكتب الورقية، لذا وأخيرا وعند زيارتي مرقد سيد الشهداء (عليه السلام) في مدينة كربلاء المقدسة، وجدت ضالتي في معرض الكتاب الدائم التابع لقسم الاعلام في العتبة الحسينية المقدسة، أخيرا وجدت الكثير من العناوين التي كنت ابحث عنها، والأجمل أني وجدتها بأسعار تناسبني)، بهذه الكلمات بدأ الدكتور منصور المنصوري، من محافظة البصرة، وهو يتحدث لنا على زيارته لمعرض الكتاب.

المنصوري وهو يشرح للموقع الرسمي، قال إن "جمالية القراءة لدي تكون بتقريب ورق الكتاب، فهناك حواسا عدة حواس تعمل معا (النظر، الشم، السمع، واخيرا اللمس عندما ألامس الاوراق)، لذا كثير البحث عن الكتب".

وأضاف "تحركت جميع حواسي وأنا أقرأ عن معرض الكتاب الدائم، لذا قررت زيارته، والحمد لله وجدت ما كنت أبحث عنه، راحة نفسي اجتمعت في كربلاء المقدسة، من خلال الامام الحسين (علي السلام)، واقتناء مجموعة من الكتب".

 وعند التجوال في المعرض، كان هناك شابا يافعا، يبدو منهمكا بالبحث عن شيء ما، وعند الاقتراب منه وسؤاله، قال "فترة تعطيل الدوام، بسبب أوضاع البلد، جعلني افكر كثيرا، كيف أستغل وقت الفراغ، فخطرت ببالي فكرة، الرجوع الى القراءة، فكان الإعلان عن (معا لنقرأ)، طوق نجاتي، فذهبت إلى معرض الكتاب الدائم في العتبة الحسينية واقتنيت الكثير من الكتب".

وأوضح حسام علي، الطالب الجامعي، اختصاص لغة إسبانية، أن "فكرة تبني مؤسسة  كالعتبة الحسينية المقدسة، معرضا دائما للكتاب، أمر جيد جدا، لكن نتمنى التنوع أكثر بعناوين واختصاصات الكتب، وخاصة باللغات الأخرى، فعلا أننا نحتاجها بقوة". 

ومما يتميز المعرض عن غيره من المعارض، وفرة العناوين، وتبويب الكتب، أيضا أنها تباع بأسعار زهيدة تناسب الجميع.

وقال احد موظفي معرض الكتاب الدائم صدام عبد الأمير، إن "المعرض يستقبل الزائرين من الساعة السابعة صباحاً وحتى التاسعة ليلاً، وفي الزيارات المليونية يبقى حتى الساعة الثانية عشرة ليلاً".

يذكر أن معرض الكتاب الدائم، التابع لقسم الإعلام، في العتبة الحسينية المقدسة، قد تأسس بتوجيه من المتولي الشرعي للعتبة الشيخ عبد المهدي الكربلائي، بهدف تثقيف المجتمع دينيا، وعلميا، لما يحتويه المعرض من كتب دينية، وفقهية وعقائدية، وبلاغية، وفلكية، وكتب أخرى علمية، حيث أنه معرض شاملٌ لكل العناوين، ولا يختص بشيء معين.

فارس الشريفي
تصوير: قاسم العميدي 

الموقع الرسمي للعتبة الحسينية المقدسة

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

الزيارة الافتراضية

قد يعجبك ايضاً