حكاية لشاب مكنته العتبة الحسينية من صناعة هدية لزوجته المستقبلية بيده.. وجعلت منه رافدا لسوق العمل

اخبار وتقارير

2020-01-05

1513 زيارة

عند أحد المحال التجارية، في منطقة العباسية الشرقية يقف (أحمد) الشاب ذو العشرين عاما، وهو يحمل معه عدته الخاصة بتقطيع الأخشاب، وهو يعمل على نجارة غرفة نوم، ستكون له عند زواجه قريبا، بالمواد الأولية هي هدية من صاحب المحل، وخاصة أنه أصبح (معلما) بصنعته بعد أن دخل عدة دورات في النجارة، كان أخرها في العتبة الحسينية المقدسة، والتي كانت مخصصة لتنمية قدرة الشباب، ودعما لهم في سوق العمل.

وقال أحمد العباسي، في حديث للموقع الرسمي، إن "لكلا منا احلام يريد أن يحققها، لكن أحيانا الظروف تكون أقوى منا، فأنا تركت الدراسة وأصبحت عاطلا عن العمل، لذا بحثت عن تنمية قدرتي وموهبتي فوجدتها في مهنة النجارة".

وتابع "عملت صانعا لدى نجار لأكتسب الخبرة، لكن كانت تنقصني الحرفية والتي وجدتها مؤخرا في أحدى الدورات التي أقامها مركز رعاية الشباب التابع للعتبة الحسينية المقدسة، وتخرجت منها لأشق طريقي نحو الحياة العملية", لافتا الى أن "غرفة نومي التي أصنعها اليوم بيدي، لولا دعم العتبة لما كنت أستطيع أن أصنعها وأقدمها هدية لزوجتي المستقبلية".

مركز رعاية الشباب التابع لقسم النشاطات العامة في العتبة الحسينية المقدسة، يعد من أبرز المراكز التي تعنى بدعم وتنمية قدرات الشباب في مدينة كربلاء المقدسة وبالخصوص العاطلين عن العمل، وذلك من خلال أطلاق أكثر من دورة في مجالات التأسيسات الكهربائية، والنجارة، وتعليم فن الحلاقة، وكذلك في مجال التصوير الفوتوغرافي واخرى بمجال الصحافة الرياضية.

وقال القائمون على المركز، للموقع الرسمي، إن "الدورات تهدف الى تعليم الشباب أساسيّات العمل في أكثر من مجال حرفي، وذلك من خلال الدروس النظرية والتطبيق العملي".

وبينوا أنه "تم اقامة دورة متخصصة للشباب في مجالات النجارة، التأسيسات الكهربائية، واخرى بمجال تعليم فن الحلاقة، وكذلك في مجال التصوير الفوتوغرافي واخرى بمجال الصحافة الرياضية، وأن جميع تلك الدورات يتم منحها للشباب مجانا"، مشيرين الى أن "هنالك دورات متخصصة في مجال الحاسوب واخرى تنموية يقيمها المركز على مدار العام".

ولتلك الدورات أكثر من وجه أنعكس على سوق العمل في كربلاء المقدسة وبعض المدن العراقية الأخرى، فيما تجد أن أبناء بعض المحافظات يطالبون العتبات المقدسة بتوسيع هكذا فعاليات لتشمل عددا أكبر.

وقال محمد فيصل، من مدينة الشطرة التابعة لمحافظة ذي قار، إن "العديد من الشباب العاطل عن العمل، يبحث عن دورات لتعلم حرف وصناعات ومهارات تساعده في الدخول الى سوق العمل، وهي قليلة".

وطالب فيصل، القائمين على المركز بتوسيع تلك الدورات لتشمل أبناء المحافظات وخاصة الفقيرة منها.

فارس الشريفي

الموقع الرسمي للعتبة الحسينية المقدسة

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

الزيارة الافتراضية

قد يعجبك ايضاً