ماذا بعد داعش؟!! وهل هنالك حشد جديد؟!!

اخبار وتقارير

2018-07-31

1935 زيارة

هل يمثل الفشل العسكري لداعش في العراق نهاية المطاف لهذا التنظيم الارهابي، ام ان هنالك جولة جديدة او محاولات اخرى لذلك التنظيم؟!

اسئلة واستفسارات تدور في الاذهان تبحث عن اجوبة شافية، الا انه من الصعب التكهن باي جواب خصوصا اذا ما علمنا ان هنالك دول كبرى ومؤسسات دولية متخصصة كانت ولازالت داعمة لهذا التنظيم.

ولعل المتابع للتحليلات والدراسات يجد عدد كبير من التنبؤات منها ما ينذر بعودة هذا التنظيم بتشكيلة جديدة، ومنها ما يحذر من استمرار العنف نتيجة تحرك خلاياه النائمة، ومنها ما يؤكد انتهاء دور داعش ولاعودة مجددة لاي تنظيم ارهابي.

وبعبارة مختصرة ان جميع التحليلات والتنبؤات والسيناريوهات احادية الرؤى والتشخيص، اي انها اخذت منحى سياسي فقط، اذ نجدها تارة تتحدث عن تقسيم العراق وتارة اخرى تتناول مشاكل المناطق المتنازع عليها، وتارة تلوح الى بروز بوادر لحرب اهلية وغير ذلك.

الا انه في واقع الحال توجد هنالك حرب اكثر خطورة نوهت لها المرجعية الدينية، تتمثل بـ"حرب العقائد والافكار"، اذ ان الماكنة الاعلامية لداعش بعد فشلها بتسويق المادة الحربية لجأت الى تسويق افكار ومعتقدات تستهدف العقيدة الحقة لزعزعة الثقة واحداث شرخ كبير بين المجتمع والمؤسسة الدينية خصوصا بعد ان لمس الجميع مدى تأثير المؤسسة الدينية في المجتمع.

لذا فالحذر كل الحذر من بشاعة المعركة وخسة الادوات، ولعل من بين ادوات تلك الحرب اغراق العراق بالديون ورفع مستويات البطالة لاشاعة الجريمة خصوصا بعد ان اصبح البلد سوقا رائجا للممنوعات والحبوب والمشروبات الكحولية وغير ذلك، فضلا عن فتح الفضاء من مواقع غير اخلاقية وقنوات مشفرة على مصارعها، الى جانب استهداف الجامعات عن طريق بث افكار تستهدف الدين والمعتقدات وتروج للالحاد بمسميات تناغم الشاب منها المدنية واخرى التحرر وغير ذلك.

لذا فان حرب العقائد والافكار ستكون اكثر خطورة من حرب البارود والرصاص، وبالتالي لابد من تشكيل حشد للافكار والمعتقدات الحقة.

ولاء الصفار

الموقع الرسمي للعتبة الحسينية المقدسة

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

الزيارة الافتراضية

قد يعجبك ايضاً