مترجم: الغرب يشعر بـ «التعاسة».. جرّدوهم من الدين وأبقوا لهم الإنستغرام!

المعارف الدينية

2021-06-11

40 زيارة

ترجمة: ضرغام عبد الكريم الكيار

الكثير من الشباب يشعرون بالتعاسة هذه الأيام رغم كل مغريات الحياة الجديدة ... لماذا؟

يجيب الدكتور دينيس براجر - وهو محلل سياسي ومؤسس جامعة براجر يو - على هذا السؤال.

في عام 2019 ذكرت رويترز أن "التفكير الانتحاري والاكتئاب الشديد ومعدلات إصابة النفس بين طلاب الجامعات الأمريكية قد ارتفع الى أكثر من الضعف خلال أقل من عقد من الزمن". والتعاسة لا تكاد تقتصر على الأمريكيين.

كما كتب المعلق الاجتماعي كاي هايموفيتز مؤخرًا، "الألمان يشعرون بالوحدة، والفرنسيون المرحون كذلك يشعرون بالوحدة، وحتى الاسكندنافيون... يشعرون بالوحدة. حتى أن رئيس الوزراء البريطاني. . . عين مؤخرا وزيراً للوحدة".

لقد أصبح الناس يمتلكون أموالاً أكثر وصحة أفضل وسكن أفضل وتعليم أكثر ويعيشون لفترة أطول من أي وقت مضى، لكنهم – وخاصة الشباب – أصبحوا أكثر تعاسة من أي وقت مضى منذ بدء جمع البيانات.

لماذا؟

هناك عدد من الأسباب: زيادة الإدمان على المخدرات والأفيون، وقلة التفاعل البشري بسبب الاستخدام المستمر للهواتف المحمولة، ومخاوف الشباب على مستقبلهم.

تمثل هذه الاسباب، التفسيرات الأكثر عرضًا. لكن السبب الأكبر هو فقدان القيم والمعنى.

لنبدأ بالقيم، وسأركز على الولايات المتحدة الأمريكية.

تأسست الولايات المتحدة على معتمدة مجموعتين من القيم: الدينية والأمريكية. وقد جعلها هذا المزيج الدولة الأقوى والأكثر ثراءً في تاريخ العالم. هذه ليست شوفينية، هذه حقيقة، لهذا السبب أراد الناس من كل دولة على وجه الأرض الهجرة إلى أمريكا - وما زالوا يفعلون ذلك.

كان من بين القيم الأمريكية إبقاء الحكومة صغيرة قدر الإمكان. وقد مكن هذا المؤسسات غير الحكومية: نوادي الكتاب والكشافة وبطولات البولينج والكنائس – من تزويد الأمريكيين بالأصدقاء وتزويد الأمريكيين المحتاجين بالمساعدة. ولكن مع تزايد حجم الحكومة أكثر من أي وقت مضى، تضاءل عدد هذه المنظمات غير الحكومية أو اختفى ببساطة.

كما يشار إلى مجموعة أخرى من القيم، بقيم الطبقة الوسطى أو البرجوازية. وتشمل الزواج قبل إنجاب طفل، وتكوين أسرة، والحصول على وظيفة، والانضباط الذاتي، والوطنية.

وهذه القيم قد تعرضت لهجوم من النخب الأمريكية، مما أدى الى النتائج التالية:

أغلبية الولادات في جيل الألفية لنساء غير متزوجات. ومع ذلك، وفقًا لدراسة Cigna لعام 2018، فإن الآباء غير المتزوجين هم الأكثر شعوراً بالوحدة والتعاسة من الأمريكيين. النسبة المئوية للبالغين الأمريكيين الذين لم يسبق لهم الزواج ولم يكن لديهم أطفال هي في ارتفاع تاريخي.

الحاجة إلى الدين

يقودنا هذا إلى أهم سبب لكل هذا التعاسة، وهو نقص المعنى. كما كتب فيكتور فرانكل، المحلل النفسي النمساوي الأمريكي الشهير، في تحفته، بحث الإنسان عن المعنى، بصرف النظر عن الطعام، فإن أكبر حاجة بشرية هي المعنى. ولا يوجد شيء على وجه الأرض يمكن أن يعطي للأمريكيين - أو أي شعب آخر، في هذا الصدد -  معنى مثل الدين. ولكن في الغرب منذ الحرب العالمية الثانية، تم إبعاد الله والدين من المعادلة. والنتيجة هي أن أكثر من ثلث الأمريكيين الذين ولدوا بعد عام 1980 أصبحوا من دون دين. هذا أمر غير مسبوق في التاريخ الأمريكي. بل إنه أسوء في أوروبا.

لقد كان تراجع الأيمان – وهو المصدر الأساسي للمعنى في الحياة – هو العامل الأكبر في زيادة الحزن والوحدة بين العديد من الشباب في أمريكا وحول العالم.

هناك دراسة نشرت عام 2016 في مجلة الجمعية الطبية الأمريكية، JAMA Psychiatry، نصّت على أن النساء الأمريكيات اللواتي يحضرن في القداس الديني مرة واحدة على الأقل في الأسبوع أقل عرضة للانتحار بخمس مرات. وتشير الفطرة السليمة إلى أن هذا ينطبق على الرجال أيضًا.

لقد قيل للشباب أن الله لا وجود له، وأن بلدهم هو أساس الشر، وماضيهم مؤسف، ومستقبلهم قاتم، وان الزواج والأنجاب ليسوا مهمين.

الكثير من الشباب مكتئبون، غير سعداء، وغاضبون، ليس بسبب الرأسمالية، أو عدم المساواة في الدخل، أو النظام الأبوي، أو حتى الاحتباس الحراري. ولكن لأنه لم يبقوا لهم شيئاً.. لا دين ولا إله ولا دولة يؤمنون بها. وهذا تركهم بلا معنى.

جردوهم من كل ذلك وابقوا لهم الإنسغرام.

 

 

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

الزيارة الافتراضية

قد يعجبك ايضاً