فـجـاءهـم مـا لا يـرى

أدب العترة

2018-02-14

1130 زيارة

 

 

فـي ذكـرى تـفـجـيـر قـبـر الإمـامـيـن الـعـسـكـريـيـن الـذي سـيـبـقـى نـور الله فـي الأرض ويـأبـى الله إلا أن يـتـم نـوره

 

مـلأ الـفـراتـيـونَ صـفـحــــــــــــاتِ الـثـرى   ***   دمـعـاً يـقـيـمُ مـــــــــــــآتـمـاً بـيـن الـقُـرى

وتـرفُّ أفـئـدةُ الـدعـــــــــــــــــــــاءِ لـربِّـهـا   ***   كـفَّـاً جـنـوبـيَّ الـمــــــــــــواجـعِ أخـضـرا

وتـلـومُ دجـلـةُ عـنـد ذاكَ ضـفــــــــــــــافَـهـا   ***   ويـقـومُ راهـبُـهــــــــــم لـيـسـألَ مـا جـرى

فـتـصـعِّـدُ الأرضُ الـرمـالَ ســــــــــــحـابـةً   ***   قـبـرانِ ضـجَّـا بـالـدعــــــــــــــاءِ فَـفُـجِّـرا

قـالـوا: عـيـونُ الأفـقِ هَــــــــــدّتْ كُـحـلَـهـا   ***   لـمَّـا رأتْ بـابَ الـنُّـبُـــــــــــــــــوَّةِ أحـمـرا

يـا أيَّـهـا الـهــــادي ولـمْ يـرضَـوا بـه الـنــــــجـمَ الـمـضـيءَ فـجــــــــــــــــــــاءهـمْ مـا لا يُـرى

مـا كـانَ يُـرضـى الـقـبــرُ خــطــوَ مـغـامـرٍ   ***   لـولا ابـتـســــــــــامـكَ لـلـضـيـوفِ لأدبـرا

والـعـسـكـريُّ الـجـــــــــــــودُ يــفـتـحُ بـابَـه   ***   ويـقـولُ: قـولـوا: لا أحـــــــيـدُ عـن الـقِـرى

ولـذا اسـتـمــــــــالَ الـمــاءُ يُـكــرمَ ضـيـفَـه   ***   مـن جـاءَ ظـمــــــــــــــــآنـاً إلـيـهِ ومُـنـكِـرا

وكـأنَّـه الـغــــــــــــــافـي بـظـلِّ حـديـقـةِ الـــــــــزيـتـونِ حـيـنَ الـعـفـوُ غـــــــــــــــادَرهُ الـوَرى

مـنْ جـاءَ مـصـطــحــبـاً عـمَـاهُ لـلـوحـةِ الــــــصـمـتِ الإلـهـي الـقـديــــــــــــــــــــــرِ, مُـثـرثـرا

مـتـأبِّـطـاً فـتـوى, وتــــحـمِــــــلُـه الـخُـطـى   ***   حـجـراً, بـلـيـداً, خـائــــــــــــــفـاً, مُـتَـعَـثّـرا

يـا ويـحَ مـن جــــــــــاءَ الــعـراقَ أمـا درى   ***   أنَّ الـعـراقَ مــــــــــــــــــآذنٌ نـحـوَ الـذّرى

إنَّ الـعـــــــــــــــــــراقَ فـــوارسُ اللهِ الـتـي   ***   نـهـضـتْ لـتـتـبـعَ فـي الـشـــجـاعـةِ حـيـدرا

أنَّ الـعـراقَ بـكـلِّ مـصـطـبـــــــــــــــــرٍ بـه   ***   عـشـقَ الـحـسـيـنَ فـلا يـهــــابُ مُـعـسْـكـرا

وتـجـيءُ مـن شـرقِ الـحـيـــــــاءِ فـراشـتـي   ***   لـتـجـيـبَ صـوتَ الـهـاديـيــــــنِ الأخـضـرا

وتـســــــــائِـلَ الـقـبـرَ الـظـمـيءَ بـدمـعـةِ الــــــعـشـاقِ مَـنْ مَـــــــــــــــــــــــرَّتْ بـظـنِّـكَ سُـكّـرا

والـفـقـرُ تـقـتـلُـه الـقـلـــــــــــــــوبُ الـحـانـيــــــــــــاتُ لـبـعـضِـهـا ومـــن الــــــــوفـا أن تُـذكَـرا

قـلـبٌ تـدورُ بـه الـدمــــــــــــــــــاءُ سـخـيَّـةً   ***   تـهـوى الـتـصـدُّقَ والـــعـطــــــاءَ أمـا تـرى

مَـن أوَّلَ الـدمـعـاتِ وهـيَ قـصـيــــــدةُ الأيـــــــــــتـامِ حـيـنَ الـفـقـرُ كـــــــــــــــــــــانَ مُـشـمِـرا

ويـبـيـتُ فـي قـلـبِ الـظـلامِ حـكــــــــايـةَ الـــــــــفـانـوسِ مُـلـتَـهِــــــــــــــــــــــبَـا ووجـهـاً نَـيِّـرا

مـن فـي الـركـوعِ تـصـدَّقـتْ حـســـــــراتُـه   ***   كـرمـاً, بـمـا احـتـلَّ الأصــــــــابـعَ مَـفْـخَـرا

مـن مـرَّ بـالـوجـهِ الـخـريــــــــــفِ خـيـالُـه   ***   ورداً لـيـمـنـحَـه الـربـيـعَ, فـــمــــــا اشـتـرى

مـاءَ الـكـرامـةِ مُـصــــــــــحِـراً مُـتـبـخـتِـراً   ***   ورأى الـتــــــــــــحـرُّرَ حـــــيـرةً, فـتـعـذَّرا

ورأى الإمـامُ الأرضَ تـطـــــــــــلـبُ قُـبـلـةً   ***   مـن سـيـفـهِ, كــيـمــــــــا تـــعـــيـشَ فـكـبَّـرا

هـو ذاكَ والـدُهُـمْ, فـكـيـفَ حـيـــــــــاتُـهـم؟   ***   لا لـمْ أُجِـــبْ فــجـمـيــــــــــــلُـهـا أنْ أسـتـرا

خـوفـاً مـن الـمـحــــــــــــــــرابِ ودَّعَ ربَّـه   ***   كـوخـاً فـقـــــيـراً, كـي يـعـيـــــــشَ مُـيَـسَّـرا

خـوفـاً مـن الـحـسَّـادِ مـا بـقـــــــــيـتْ بــهـمْ   ***   روحٌ لـتـسـمـعَ مــــــن أجــــــــــابَ مُـبَـكّـرا

وأتـى سـنـابـلَ أرضــــــــــــــــهِ مُــتـلـهِّـفـاً   ***   واسـتـلَّ مـنـهـا الـحـانـيــــــــــــــــاتِ وبـذَّرا

وأقـامَ فـوقَ الأرضِ كـعـبـــــــــــــــةَ حُــبِّـهِ   ***   لـيـكـونَ حَـجُّ الـعـاشـقـيــــــــــــــــنَ مُـدوَّرا

الأرضُ تـعـلـمُ كـلَّـــــــــــمَـا حـسُـنَ الـحـديــــــــــثُ عـن الـنـخـيـلِ وظـلهِ, لا يُـفـــــــــــــــتـرَى

 

فـاهـم الـعـيـسـاوي

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

الزيارة الافتراضية

قد يعجبك ايضاً