نـحـن الـعـراق

أدب العترة

2017-07-26

2130 زيارة

بـمـنـاسـبـة تـحـريـر مـديـنـة الـمـوصـل مـن دنـس الـدواعـش..

إلـى جـيـشـنـا الـعـراقـي بـمـخـتـلـف صـنـوفـه

 

جـيـشُ الـعــراقِ بـحـبَّ الـنـــــــاسِ يـحـتـشِـدُ   ***   مِـن حـولـهِ الـشـعــــــــــــبُ والأرواحُ تَّـتَـحِـدُ

جـيـشُ الـعـــــــراقِ ومـا لانـــــتْ عـزائـــمُـهُ   ***   والـنـصـرُ والـمـجـدُ فـي كــفّـيــــــــهِ مُـنـعـقـدُ

جـيـشُ الـعـــــــــراقِ عـيــــــونُ اللهِ تـحـرسُـه   ***   شـمـسٌ تـنـيـرُ وبـالآفــــــــــــــــــــــاقِ تَـتَّـقِـدُ

آثـــــــــــارُهـمْ فـي شـخـوصِ الأرضِ مـاثـلـةٌ   ***   يَـفـنـى الـزمـــــــــانُ ولا يَـفْــــــنـى لـهَـا أمَـدُ

هـم مـن أنـاروا ديـــــاجـي الـلـيـلِ فـي دمِـهـم   ***   تـلـكَ الـدِّمـا لـم تــــــــــــزلْ تُـوفـي بـمـا تـعـدُ

هـم مـن أعـــــادوا لـهــذي الأرضَ هـيـبـتَـهـا   ***   حـتـى اسـتـوى فـوقَــــــــهـا الإيـمـانُ والـرشـدُ

هـم مـن أعـــادوا الـى الانـســـــــــانِ عـزّتــه   ***   لـمـا اسـتـبـيـحـتْ وعـــــاثَ الـحـقـدُ والـحـسـدُ

أولاءُ أهـلـــــي ومـن فـخـــــــري بـهـــم أبــداً   ***   مـذْ كـنـتُ طـفـلاً وكـــــــــــان الـنـاسُ لا أحـدُ

أولاءُ مـن رسـمــــــــــــوا لـلـطـفـلِ بـسـمـتَــه   ***   بـحـبِّـهـم فـغـــــــــــفـا فـي نـــــــــــومـهِ رغـدُ

والـواقـفـونَ.. رصـاصُ الـمـوتِ يـمـطـرُهـــم   ***   تـحـزَّمـوا بـمـنـــــايــــــــــاهُــم ومـا ارتـعـدوا

يـسـتـعـذبـــــونَ مـريــــرَ الـمـوتِ لا جــزعــاً   ***   حـتـى كـــــــــأنّـهـمُ فـي حـضـــــــــنـهِ وُلِـدوا

لـو أنّـهـم أقـسـمـــــــــوا بـرّوا بـمـا قـسَــمـــوا   ***   لـو أنـهـمْ عــــــاهـدوا وفّــــــــوا بـمـا عـهـدوا

هـذي مـسـلّاتُـهـم فـي الـفـكـرِ شــــــاخــصـــةٌ   ***   تـحـكـي مـلاحِـمَـهـم عـبـرَ الــــمـدى صـمـدوا

وفـي سـوى اللهِ لـم تـسـجـدْ مـواضِــعُــــهـــــم   ***   وفـي سـوى الـحـقِّ لـم يـأخــــــــــذهُـمُ الـحَـرَدُ

قـد أوسـعـوا داعـشــــــــــاً ذُلاّ ومـسـكـــــــنـةً   ***   حـتـى غـدا جـمـعـهــم فـي خـزّيـــــــــــــهِ بـددُ

الارضُ مـن تـحـتـهـم قـد سُـعّـرتْ لـــهــــــبـاً   ***   فـظـلَّ واحــــــــــــــــــــدهـم كـالـجـرذِ يـرتـعـدُ

لا يـأكـلُ الـتـربُ أجـسـاداً لـهـم سُـحـــــقــــتْ   ***   تـجـانـفَ الـقـبــــــــــــــرُ عـنـهـم بـاتَ يـبـتـعـدُ

جـبـــــــــــاهُـهـم سـوّدتْ مـن خـبـثِـهـا سـلـفـاً   ***   فـلـيـسَ يـغـسِـــــــــــــــــــــــلـهـا مـاءٌ ولا بـردُ

حـمـقـى ولـيـسَ سـوى الإجــــرامِ شـيـمــتُـهـم   ***   رصـاصُـهـم بـدمِ الأطـفـــــــــــــــــــالِ يـبـتـردُ

وأخـلـدوا فـي دعــــــــــــــــاويـهـم إلـى نـهـجٍ   ***   قـوامـهُ الـكـفـر لـلـشـيــــــــطــــــــــانِ يـسـتـنـدُ

قـالــــوا: لـقـد عـقَّ ديـن الله رافــــــــــــضُـنـا   ***   كـأنَّـمـا ديـنَــــــــــــــــهـم وحــــــــــيٌّ بـهِ سـنـد

بـشـراكِ يـا مـوصـلَ الـحـــــدبــاءَ نـحـنُ لـهـا   ***   أهـلُ الـجـنــــوبِ ومــــا شــحّـوا ومــــا نـفـدوا

إن قـيـلَ: مـوتٌ.. فـلـنْ نــخـشـى بــــــوارقَــهُ   ***   أو قـيـلَ: رعــدٌ.. فـنــــــحـنُ الـــبـرقُ والـرعـدُ

نـحـنُ الـعـراقُ مـهـيـبــــــــــاتٌ مـــــــــآثــرُه   ***   مـحـمّـــــــــــــــلـونَ بـحــبِّ الأرضِ لـو نـفـدوا

وأنـتِ زهـوَ الـعـراقـيـيـــــــــــــــنَ قـبـلـتُـهــم   ***   ومـثـلُ سـحــــــــــــرِك فـي الأكـوانِ مـاوجـدوا

ولـيـهـنـهـا أنّ أولاداً بــــهـا صـــقُــــــــــــــرٌ   ***   عـيـونُــــــــــــــهـم دون أسـوارِ الـحِـمـى رصَـدُ

سـيـبـصـرُ الـنـصــــــرَ مـن فـي عـيـنـهِ رمـدٌ   ***   ويـشـهــدُ الـفـتـــــــحَ مـن عـن نـصـرِنـا قـعـدوا

 

غـزوان عـلـي نـاصـر

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

الزيارة الافتراضية

قد يعجبك ايضاً