سـيِّـد الـنـصـرِ والـفـتـوى

أدب العترة

2017-07-11

6517 زيارة

 

أشـرعْ صـبـــــــــاحَـكَ .. واطـوِ لـيـلاً مُـجـدِبَـا   ***   وأنِـرْ عـلـى أفـقِ الـمَـنــــــــــــــائِـرِ كـوكـبَـا

وأقِــــــمْ عـلـى الـحـدبــــــــــاءِ حــــــــدَّ دمٍ لأمٍّ   ***   يـسـتـقـيـــــــمُ بـثــــــأرِهـا مــــــــا احـدودبَـا

أســرجْ ــ فــــــداؤك كـل مـن نـعــــقـوا لـهـا ــ   ***   صـوتـاً بـحـيــــــــــدرةِ الـنـــــزالِ تـوثّـــــبَـا

وَلـهــــى إلـيـــكَ فـــــكـلّ أرضٍ كـــــــــــربـلا   ***   إن صـاحَ بـ (الـهـيــــهـاتِ) أشـبـــــــالُ الإبَـا

فـتـوى انـتـمـــــــائــكَ مـنـذُ شـبَّــــتـــهـــا   (ألا   ***   مـن نـاصـرٍ) لـبَّـيـتَ فـيـهـــــــــــــــا زيـنـبَـا

وُسِــــمَـتْ مـن الـنــجـفِ الأجـــــــــلِّ بـأصـبَـعٍ   ***   ومـدادُه (لاءٌ).. وكـــــــــــــــــانَ مُــخـضَّـبَـا

فـحـمَـى بـهـا وطـنــاً.. وصــــــانَ كــــــــرامـةً   ***   ورعـى بـهـا ديـنـــــــــاً.. وحـصَّـنَ مَــذهـبَـا

يـا سـيَّــــدَ الـفـتــــــــــوى بـكــــــفِّـكَ رُتِّـــــلـتْ   ***   نـجـوى الـقـلـــــــــــوبِ وقـد رأتـكَ الـمـأربَـا

أسـرجـتَ أرضـــاً والـمـــــــــدى أوقــــــــــدتَـه   ***   وعـلــــــــــوتَ صـوتـاً بـيـنـهـا لـنْ يُـحـجـبَـا

حـتـى إذا مـا الـعـاصـفــــــــــاتُ تـلاحـــــــقـتْ   ***   أومـأتَ لــلأبـطــــــالِ أن تـتـلـهَّـــــــــــــــــبَـا

قـد آنَ أن يـلـدَ الـرصـــــــــــاصُ أزيــــــــــــزَه   ***   لـيـجُـذَّ مـن وحـشِ الــــــــــدواعـشِ مِـخـلَـبَـا

قـد آنَ أن تـسـتـنـفـــــــرَ الـفـتــــــــوى يـــــــــداً   ***   غـيـثـاً فـقـد كــــــــــــادَ الـــمــدى أن يُـجـدِبَـا

آثـرتَ أن تـحـمـي الـعـــــــــراقَ أثــــــــــرتـهـا   ***   فـتـوىً أزالـتْ عـن سـمــــــــــــــاهُ الـغَـيْـهَـبَـا

ووأدتَ فـتــــــنـة شـانـئـيــــــــنَ تـمـيّــــــــــزوا   ***   بـسـمـومِـــــــــــــهـم وبـقـيـتَ طــــوداً أهـيـبَـا

وسـمـوتَ فـي نـفْـسٍ بـ (أنـفـسِــــــــــــنـا) فـوحَّـــــــــــــــدتَ الـعـراقَ وكـــــــــــــان صـوتُــكَ أغـلـبَـا

أتـرى الـقـلـوبَ إلـيـــــكَ تـهـــفـو قــــــــــــربـةً   ***   فـتـرى الـمُـنـى بـالـحـــــبِّ أن تـــتـــــقــــرَّبَـا

أسـرى بـهـا عـشـــــقٌ أفـــــــــاضَ فــــــــــداؤه   ***   فـتـيـقّــــــنـتْ أنَّ الـهـوى لـن يـــــســـــــــلـبَـا

إذ كـانَ عـذبـاً لـحـنُ حـشــدِكَ فـي الــــــــوغـى   ***   يـشـدوه سـفــــــــــــرُ الـطـفِّ لـحــــنـاً أعـذبَـا

غـنَّـى عـلـى الأرجــــــــاءِ صــــوتُ هــــلاهـلٍ   ***   بـيـنـا رصـــــــاصُ الـنـصـــرِ كـان الأطـربَـا

شـفَّ الـعــــراقُ وأنـتَ مـغــــزَى عـشـــــــــقِـهِ   ***   إنْ شـرَّقَ الـتـيـــــــــــــــهُ الـــهـوَى أو غـرَّبَـا

 

مـحـمـد طـاهـر الـصـفـار

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

الزيارة الافتراضية

قد يعجبك ايضاً