قبضة من اثَرِ الجواد

أدب العترة

2021-07-10

379 زيارة

يـحـيـى ومـا جـعـــلَ الإلـــهُ ســمــــيّا      مـن قـبـلِـهِ نـصَّ الكتابُ جليّا

ومـحـمّـدٌ كَـشَــفَ الــحـقـائــقُ جــودُهُ      وقـضـاهُ خـلـقـاً سـامـيـاً نَبَويّا

اخَـذَ الــكـتــابَ بـقــوّةٍ عـــلَــــــويّــــةٍ      وأتـاهُ حُـكـمُ الـمسألاتِ صبيّا

ذاتٌ مـنَ الـنـسَــقِ الـطـهـورِ جـلـيـلـةٌ      يـعـلـو عـلى الدنَسِ اللئيمِ أبيّا

جَـبَـرَ الـعـقـولَ بـعـقـلِـــهِ مـذ أجـدبـت      ونما بصـحـراءِ الـنفوسِ نَديّا

قـد جـاءَ مـن أقـصـى مــــــدائن أصلِهِ      لـلكونِ يحملُ سَمتَهُ الرضَويّا

مـن طـورِ مـوسـى شِـرعــةٌ وضّــاءةٌ      كان الجوادُ على العبادِ رضيّا

عن روحِ أحــمـدَ يـسـتـفـيــقُ مــحــمّدٌ      لــيقومَ في مسرى الرشادِ نبيّا

ويـخـطُّ بـالـنـهـجِ الــقـويـــمِ هـــدايـــةً      مُـتَـــجـلـبـباً سرَّ الجلال  عليّا

من محكماتِ النورِ في صحُف الرؤى      اللهُ يـــرســمُ بُـعـدَهُ الـضــوئيّا

شـيـخٌ بـروحِ الــفــجــرِ واثــقَـهُ الندى      من جــانـبِ المعنى وكان تقيّا

أشـجـارُ حـكـمـتِـهِ الــعـظـيـمــــةِ جنّةٌ      ويـمدُّ فـــيها عمرَهُ الـقـمـحـيّــا

الأرضُ مـا قـلـقـت تـمَـسّــكُ ظــــلّــهُ      والـمـاءُ لامــــسَـهُ فـكـانَ رويّا

وبـهِ نــهــارُ الــمـمـكـنـــاتِ بـصـيـرةٌ      مـا دارَ فـيـهـــــا كـوكـبـاً درّيّا

الــلـيـلُ تــوجــعُـــهُ ضـــيـــاءةُ فـكرِهِ      فـأقــامَ لإبــنِ الـــطــيّـبينَ شقيّا

الـسـمُّ مـنـسـكــبٌ بــأوعـــيــةِ الــتـقى      بلَغَ الكتابُ منَ الــخـطابِ عتيّا

علي نجم

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

الزيارة الافتراضية

قد يعجبك ايضاً