هذا ولي الله

أدب العترة

2021-05-02

1013 زيارة

هــذا الأذانُ غــدا الأشـــجَّ نــــداءَ      اللهُ أكــبــرُ حــيــدرٌ قد جـاءَ

اللهُ أكــبــرُ مـقـبـلٌ لـــصـــــلاتِــه      حتى يُخضِّــبَ مـفـرقيهِ دماءَ

الــشــجُّ فــي صـوتِ الأذانِ مُوثّقٌ      شــرخٌ بــأشهدَ يـا عليّ ولاءَ

هــذا ولـــيُّ الله أعــلــنَ زفّــــــــه      نحوَ الجنانِ دمٌ غــدا حــــنَّاءَ

وتهدَّمتْ واللهِ أركــانُ الـــهـــــدى      وغــدتْ بــبـحـرِ بكائنا أنواءَ

قَـتـلَ الـمـراديْ في الصلاةِ عـليَّها      فغدتْ صلاةُ الساجدينَ وطاءَ

واخضرَّ جرحُ الرأسِ لكنْ لم يجدْ      ريّاً لحقدٍ أشبَهَ الــصــحـــراءَ

واللهِ فــازَ وقــد خــســرنــا بــعدَه      من ذا يعوِّضُ حيدراً أسـماءَ؟

واللهِ لا أحــدٌ يُــعــوِّضُ حــيــدراً      كــلا ولـيـسَ يُــقـــاربُ الآلاءَ

سلمان عبد الحسين

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

الزيارة الافتراضية

قد يعجبك ايضاً