قنديل السماء

أدب العترة

2021-03-08

454 زيارة

إلى موسى بن جعفر كاظم الغيظ وصاحب السجدة الطويلة

إلى قمحِكَ الأشـهـى أَهــبُّ مـواسـمـا      وأطـرقُ  باباً عند  ربِّكَ  كاظما

وقَـفـتُ عـلى بابِ المــرادِ بـسـؤلـتـي      فأحسستُ أنّ البابَ ضجّ مكارِما

فمن خلفِ كفّي تـسـتــطـيلُ حوائجـي      وتنظرُ ربّاً بـيـن جـنـبَـيـكَ باسما

أَأَدخـلُ يـا قـلـبي وتــدخـلُ صِـبـيـتـي      تَـمـدُّ هـواهـا نـحـو دفـئِـكَ ناعما

لكي يـطـمَـئـنَّ الـفـجـرُ أنّـكَ فـجرُهـا      إذا اشتَدَّ ليلٌ بـالـفـراتـيـنِ قـاصما

أطلتُ سجودَ الـذاتِ رغـم سُـجـونِـها      وأبقيتُ قنديلاً بـوجــهـكِ حـالـمـا

كما أنتَ في حُضنَ المطاميرِ كوكبٌ      شخَصتَ لحملِ السرِّ في اللهِ قائما

مـعـانـيـكَ لا أقـوى لأُدرَكَ بـعـضَـها      فـكـيـف بـمـجـهـولٍ ليُدرِكَ عالما

أُرَتِّـلُـنـي نـجـوى أن أكـونَ بِـرَغبتي      بيومِ حسابي تحـتَ ظـلِّـكَ سـالـما

علي نجم

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

الزيارة الافتراضية

قد يعجبك ايضاً