فـي رحـاب عـلـي (عـلـيـه الـسـلام)

أدب العترة

2018-07-30

1512 زيارة

 

تـلألأتْ دمـعـتـــــي فــالآنَ تـزدلـــــــــفُ   ***   وانّهـا مـثــلُ هــذا الـمـــــــــاءِ تـرتـــجـفُ

وانّهــا مـنْ عـظـيـمِ الـحـــبِّ حـــائـــــــرةٌ   ***   كـقَّـشـةٍ فــي مـيـاهِ الـنَّـهـرِ تـــنـــــــجـرفُ

قـصـائـدي بـضـريـحِ الـعـشـقِ طــائـفـــــةٌ   ***   ألـفـاظُـهــا مـن لـحـاظِ الـفـكـــرِ تـقـتـطـفُ

إلـيـكَ تـحـمـلُـنـي الأقــدامُ فــــي لــهـــــفٍ   ***   وكـلُّ خــطـوٍ إلـى مـرقـــــــاكَ يــنـعـطـفُ

وكـلُّ جـارحـةٍ بـالـحـبِّ نــاطـــــــــــــــقـةٌ   ***   وإنـهـا فــي هـوى الـكـرَّارِ تـــــــــعـتـرفُ

مـولاي خـذْ دمـعـتـي عــصـفـورةً ذبـحـتْ   ***   بـهـا مــن الـحـزنِ مـا قـد يـثـكــلُ الأســفُ

مـيــــزانُـكَ الـعـدلُ فــي الأحـكـامِ قـاطـبـةً   ***   وتـحــتَ حـكـمِـكَ كـلُّ الـجـورِ يــنـخـســفُ

هـــــــذي الــمـلايـيــنُ إذْ تـــأتـيـكَ زائـرةً   ***   حـتّــى تُـجـدّدَ عـهــــــــــداً لــلألـى سـلـفـوا

يـا رحـمـــــةَ اللهِ هــــلَّـتْ فــي نـواظـرِنـا   ***   والــنَّـاسُ مِـنْ نـبـعِـكَ الـمـيــمـونِ تـغـتـرفُ

لولا وجودُكَ أضـــــــــــحى الدِّينُ مندرساً   ***   والــقـومُ مـا أبـصـروا حـــــقًّـاً ولا عـرفـوا

عـلـيُّ يـا مــــنْ هـواهُ فـــــوقَ مــا أصـفُ   ***   هــذي الـقـوافـي عـيـونٌ دمـــــــعُـهـا ذرِفُ

للهِ أنـتَ كــــبـيـرٌ صــبـرُهُ جـــــــــــــــبـلٌ   ***   ولـيـسَ فـي خـلـقِـهِ الـتَّـعـنـيـفُ والـصَّـلــفُ

أنـتَ الـــذي حــيَّـر الـعُـــــــــــبَّــاد كـلُّـهـمُ   ***   مــــــا مــثـلُـهُ عـابـدٌ بـيـنَ الـورى عـرفــوا

طـلَّـقــــتَ دنـيــاكَ مِـنْ زهـدٍ ومِــــنْ ورعٍ   ***   إذْ كـــــانَ غـيـركَ مِـنْ كـاسـاتِـهـا رشــفـوا

جــاءتْ بـثـوبِ الـغـوانـي وهــي زاهـيـــةٌ   ***   تـمـيـلُ نـحــــــــــــوكَ بـالـلـذَّاتِ تـخـتــلـفُ

أعـرضـتَ عـنـهـا ومـنـكَ القـلب مـغـتـبـطٌ   ***   بـالـصَّـبـرِ مـؤتـزرٌ بــــــالـحـلـمِ مـلـتــحـفُ

وكـيــــــــــفَ يَـفـرحُ بـالـدنـيــا وزيـنـتِـهـا   ***   وعـقـبَ لـذَّاتـهـا الـخُـســـــــــرانُ والــتَّـلـفُ

شـيَّـدتَ مـنْ فـــــكّـرِكَ الـخــلاّقِ مـدرسـةً   ***   بـهـا ضـلالاتُ كـلِّ الـجـهـلِ تـــــــنـقـصـفُ

ومـنـطـقـاً سـلـسـلاً كــــــالـعـقــدِ تـسـلـكُـهُ   ***   والـلـــــــــــفـظُ يـخـرجُ درّاً مـا بــهِ صـدفُ

أبـا الـيـتـامـى ومـنْ عـاشـــــــوا بـلا أمـلٍ   ***   كـنـتَ الـضَّـمـادَ لـمـنْ فـي جـرحِهـم نـزفـوا

وكـنـتَ لـلـضــــــــائـعِ الـحـيَّــرانِ ذاكـرةً   ***   وكـنـتَ حـنـطـةَ مَــنْ فـي عـيــشِهم شَـظـفُ

كـفَّـاكَ خـبـزٌ وزيـتــــــــــــــــونٌ ومـأدبـةٌ   ***   أكـرمْ بـكَ الـــــجـودُ والإحـســانُ والـكـنـفُ

لا زالَ بـيـتُـكَ لـلــراجـيـنَ مـنــــــــتـجـعـاً   ***   تـعـطـي الـجـزيـلَ وما في خـلـقِـكَ الـسَّـرَفُ

تـقـري الجـيـاعَ وما في الـكـفِّ مِـنْ ذهـبٍ   ***   وتـمـلـكُ الـكــونَ مــا فـي بـيـتـكَ الـحـشـفُ

تـكـسـو الـفـقـيـرَ أيـــــــادٍ مـنـكَ نـعـرفُـهـا   ***   تـجـري الـعـطـاءَ لـنـــــــــا مـاءً فـنـرتـشـفُ

تـصـيـرُ سـقـفـاً لـمـنْ كـــانـوا بـلا سـقـفٍ   ***   وضـحـكـةً لـشـفـــــــــــــــــاهٍ مـاؤهـا يـجـفُ

وتـرسـمُ الـفـرحـةَ الـعـذراءَ فــــي هُــدبٍ   ***   يـغـالـبُ الـدَّمـعُ فــيـهـا لـيــــــــــسَ يـنـذرفُ

وتـحـمـــــــــــدُ اللهَ فـي جـوعٍ وفـي شـبـعٍ   ***   والـحـالُ لـولا صــنـيـعُ اللهِ يـنـكـشـــــــــــفُ

عـفَّـرتَ بـالأرضِ وجــــهـاً أنـتَ راغـمـهُ   ***   فـمـنْ خـشـــــــوعٍ تـكـادُ الأرضُ تـنـخـسـفُ

مـحـرابُـكُ الـلّـيـلُ بـالـنّـجــــوى تـسـامـرُهُ   ***   والـقـلـبُ مـنـكَ بــــــــــــذكـرِ اللهِ مـنـشـغـفُ

مـقـامُـكَ الـعــرشُ والأفـلاكُ تــــــحـسـدُهُ   ***   فـألـفُ بـخٍ لأرضٍ اســـمـــهــــــــا الــنَّـجـفُ

وجـهٌ تـزمّـلَ بـالأنــــــــــــــوارِ مـؤتـلـقـاً   ***   يـزهـو بـهِ الـكـونُ والأبـصـارُ تـنـــــخـطـفُ

مـولاي يـا سـيِّـدَ الـدنـيـا وشـاكــــــــمَـهـا   ***   إلـيــــــــــــــــــكَ أشـكـو زمـانـاً كـلُّـهُ جَـنـفُ

فـمـنْ دعــــــــــــــاكَ بـكـربٍ قـد ألـمَّ بـهِ   ***   عـنـهُ الـكــروب بـــــــــفـضـلِ اللهِ تـنـصـرفُ

يـا سـيِّـدَ الـحـرفِ قـد ضاعَ العراق سدى   ***   حـكَّـامُـهُ ســرقـوا الأمـــــــــوالَ وانـصـرفـوا

باعوا العـراق وهـمْ مـنْ أقــسـمـوا سـلـفـاً   ***   بـأنـهـمْ مـنْ صــمـيـمِ الـقـلـبِ قـــــــد حـلـفـوا

مـسـتـذئـبـونَ عـلـى أحــــلامِـنـا سـحـقـوا   ***   فـكـلُّ حـلـمٍ غــداً فــي عـرفِــــــــــــهـم هـدفُ

لـكـنَّـكَ الـمـاردُ الـعـمــــــلاقُ يـا وطـنـي   ***   تـبـقـى عـصــــــــــــــيـاً ويـبـقـى ذلـكَ الأُنُـفُ

تـلألأتْ دمـعـتـي فـالآنَ تـزدلـــــــــــــفُ   ***   يـا سـيِّـدَ الـجـرحِ إنَّ الـــــــــجــرحَ مـخـتـلـفُ

هـذي جـراحُـكَ مـثـلَ الـفـجـــرِ طــالـعـةٌ   ***    تـعـبِّـدُ الـدَّربَ لـو قـد زُيّـفَ الـــــــــــــهـدفُ

لـيـبـصـرَ الـنَّـاسُ جـرحـاً أنـتَ حـــامـلُـهُ   ***   جـــــــــرحُ الـشَّـهـادةِ تـهـوي دونَـهُ الـسُّـجُـفُ

دمٌ عـلـى عـتـبــــــاتِ الـشَّـمـسِ هـاطـلُـهُ   ***   يـصـيـحُ بـــــالـظُّـلـمِ حـتَّـى تـرفـعَ الـصُّـحـفُ

بـكَ الـعـراقُ عـظـيـمــــــــــــاتٌ مـآثـرهُ   ***   ولـم يـــــــــزلْ قـبـلـةً فـي عـيـنِ مَـنْ شـغـفـوا

يـا أيُّـهـا الـمـالـئُ الـدنـيـا وشــــــاغـلُهــا   ***   وحـيـثـمـا كـــــــــانَ كـانَ الـمـجــدُ والـشَّـرفُ

سـبـحـانَ ربِّـكَ إذْ أعـطـاكَ مـنـزلــــــــةً   ***   مـا نـالـهـــــا سـلـــــــــــفٌ أو حـازهـا خــلـفُ

وكـيـفَ تـبـقـى سـمـاءُ الأفـقِ صـــافـيـةً   ***   ولـيـسَ يـسـقـطُ مِـنْ نـخــــــــلاتِـهـا الــسَّـعـفُ

وكـيـف يـبـقـى مـسـارُ الأرضِ مـعـتـدلاً   ***   فـــلا يـمـيـلُ ولا فـــي نـفـسِـهـــــــــــــا تـقـفُ

 

غـزوان عـلـي نـاصـر

 

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

الزيارة الافتراضية

قد يعجبك ايضاً