الـقـمـر

أدب العترة

2018-03-29

2768 زيارة

 

إلـى رمـزِ الإنـسـانـيـةِ الـحَـقّـة.. الإمـام عـلـي بـن أبـي طـالـب (عـلـيـه الـسـلام)

 
جـاءتْ إلــــــــــــــى قـدرٍ, أمْ سـاقَـهـا الـقـدرُ؟   ***   أمْ أنّـهـا لـحــــــظـةُ الـمـيـقـاتِ تـنـتـظـرُ؟
جـاءتْ تـنـوءُ, مـخـاضَ الـــــــكـونِ يـدفـعُـهـا   ***   لـكـعـبــــــــــةِ اللهِ حـيـنَ الـنـاسُ تـعـتـمـرُ
كـأنَّـهـا مـريـمُ الـعــــــــــــــــذراءِ حـيـنَ أتـتْ   ***   لـــــــــكـنّـمـا الـبـيـتُ لا نـخـلٌ ولا ثـمـرُ!
وأجـمـعـوا أمـــــــــــــرَهـم أن لا مـكـانَ لـهـا   ***   وكـادتِ الأرضُ كـالـبـركـانِ تــــــنـفـجـرُ
فـنــــــــــــــودِيـت تـحـتـها هـزِّي إلـيـكِ يـدي   ***   يـسّـاقـطُ الـغـوثُ والأركــــــــانُ تـنـفـطـرُ
وابـقـي ثــــــــــــــلاثـاً, ولا تـومـي إلـى أحـدٍ   ***   لا يَـدخـلـنّ إلـى مـحـــــــــــرابِـك الـبـشـرُ
ولا تـخــــــــــــــــــافـي وإلّا تـحـزنـي وذري  ***   هـمَّـاً فـإنِّـي أنـــــــــــا الـمـيـقـاتُ والـقـدرُ
فـلـمْ تـصُـــــــكّ لـهـا وجـهـاً, ومـا ارتـعـبـتْ   ***   وعـــــــــــــــــاودت بـجـوارِ اللهِ تـسـتـتـرُ
ألـقـتْ بـه ســـاجـداً فـي الـركـنِ فـاسـتـبـقـتْ   ***   فـؤادَهـا فـاسـتـوى فـي حـــــجـرِهـا قـمـرُ
نـــــــــادتْ عـلـيـاً فـشـقّـت بـحـرَ وحـشـتِـهـا   ***   وكـلّـمـتـه صـبـيّـــــــــــــــاً مـنـه تـعـتـذرُ
وآنـسـتْ جُـنـحَ جـبـرائـيــــــــــــلَ يـكـنِـفـهـا   ***   تـحـفّـهـا الـحـــــــورُ, والأمـلاكُ تـبـتـشـرُ
تــــــــــــــاللهِ هـذا الـذي فـي صـلـبِ آدمـكـم   ***   لـه سـجـدنـا وكـنّــا فـيـهِ نـــــــــــــفـتـخـرُ
هـوَ الـخـلـيـفـةُ, والإنـســــــــــــانُ صـورتـهُ   ***   صـفـاتُـه مـن صــفــــــــــاتِ اللهِ تـنـحـدرُ
هـوَ الـذي شـهـــــــــــــــــوةُ الـدنـيـا تـراودُه   ***   فـلا تُـمـكّـنـهـا فـــــــــــي ثـوبـهِ الـصُـوَرُ
هـوَ الـذي يُـغـرِقُ الآفـــــــــــــــاقَ مـعـرفـةً   ***   كـأنّـه ــ لـتــــــــوالـي قـحـطِـهـا ــ مـطـرُ
وهـوَ الـقـمـيـــــــــصُ الـذي ألـقـى الإلـهُ بـهِ   ***   عـلـى الـديـانـاتِ كـيـمـا يـرجـعُ الـبـصـرُ
وهـوَ الـصـواعُ, الـذي الـرحـمـنُ كــــالَ بـهِ   ***   عــــــدلاً فـذي جـنـةُ الـمـأوى وذي سـقـرُ
فـأيـنـــــــــــــــمـا راحَ ظِـلُّ الـحـقِّ يـتـبـعُـه   ***   وأيـنــــــــــــمـا حـلَّ فـهـوَ الـعـيـنُ والأثـرُ
وكـلّــــــمـا أكــثـروا مـدحـاً بـمـنْ وضـعـتْ   ***   تـواضـعـتْ فــــتـسـامـى قـلـبُـهـا الـعَـطِـرُ
وبـشّـروهـا بـأنَّ الـشـمــــــــــــــسَ بـازغـةٌ   ***   وأنـبـؤوهـا بـــــــــــــأنَّ الـبـدرَ يـنـشـطـرُ
وأوَّلـــــــــــــــــــتـه أبـا نـوريـن, وادَّكـرت   ***   مِـن بـعـدِ حـيـنٍ بـأنَّ الــــــــهـامَ تـنـفـطـرُ
فـي سـجـدةِ الـفـجـرِ فـي مـحـرابـهِ نـحـروا   ***   صـلاتَـه فـفـصـيـلُ الـبـيـتِ هُــــمْ عـقـروا
ولـمْ يـكـنْ ذنـبـه إلّا عــــــــــــــــــــــدالـتـه   ***   فـهـوَ الـــصـراطُ الـذي ضـلّـوه فـأتـمَـروا
كـانـتْ سِـمـاتُ جـمـيـعِ الأنـبـيــــــــــاءِ بـهِ   ***   لــــــــكـنّــهـم قـدرَ ذاكَ الـنـورِ مـا قـدروا
مَـنْ مـثـلُـه نـطـقَ الـرحـمـــــــنُ فـي فـمـهِ   ***   ومَـنْ عـلـــــى قـلـبـهِ الـتـنـزيـلُ يـنـهـمـرُ؟
مَـنْ مـثـلُـه كَـتِـفُ الـمـخـتـــــــارِ تـحـمِـلُـهُ   ***   لـيـنـبـذَ الـرجــــسَ كـيـمـا يـؤمـنَ الـحَـجَـرُ
مَـنْ مـثـلُـه جَـمَـعَ الأضــــــدادَ فـافـتـرقـتْ   ***   فـيـه الأنـامُ فـمــــــــنْ آبـوا ومـن هـجـروا
مَـنْ مـثـلُـه قـبـضـةُ الـجـبــــــارِ قـبـضـتـهُ   ***   إن يـغـضـبـنَّ جـحـيـــــــــــمُ اللهِ تـسـتـعـرُ
فـهـوَ الـذي لـرحـى الآيــــــاتِ مـحـورُهـا   ***   وهـو الـذي أنـزِلَـتْ فـي حـقِّـــــــهِ الـسِّـوَرُ
لـو أنّـه لـم يُـرِدْ مـوتـاً فـبـــــــــــــــــارئـهُ   ***   مـا شـــــــــــــــاءَ لـكـنـه قـد راقَـه الـسَّـفـرُ
 

إسـمـاعـيـل الـصـيـاح

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

الزيارة الافتراضية

قد يعجبك ايضاً