الحرية في المفهوم الاسلامي:

نفحات إسلامية

2013-12-03

8570 زيارة

  من طبيعة الانسان الانسجام الاجتماعي مع افراد مجتمعه  الذي كونه الله تعالى على طِبق قانون وميزان اجتماعي محكم وهذا المجتمع يعطي للانسان حرية اختلاطه وتصرفاته وجميع توسعاته في كل النشاطات الاجتماعية.

وهنا نلاحظ ان كلمة (مجتمع) تدل على جماعة وافراد اي: هناك وحدة متكاملة من الافراد تدير دفة الحياة الاجتماعية في نفس هذه الوحدة{يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ}الحجرات (13)،اي ان هذا المجتمع او الوحدة المتكاملة تعين بعضها بعضاً على مسير الحياة بشكل صحيح {وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ وَلَكِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ}البقرة(251).

  إذاً نحن في حالة العمل الجماعي وعندما يكون افراد هذه الجماعة متماسكين من حيث الفكر والنشاط يكون انتاج العمل اكثر رصانة واكثر قوة واندفاع.

  هذا امر طبيعي ويدركه العاقل من خلال التصور فقط ويتيقن به من خلال مسير سكة الحياة وكلما زاد الانسان في تعقله زاد في قوة ادارة دفة المجتمع.

  كما قلنا ان الانسان حر في جميع تصرفاته ونشاطاته ولكن لكل شيء حدود ،كما ان للانسان صفات حميدة وممدوحة وصفات غير حميدة (منبوذة) مثل : الشجاعة فهي من الصفات الحميدة ، واذ ان الشجاعة هي صفة تكون متوسطة ما بين صفة (الجُبْنِ) و(الرعونة) كما نقل عن الامام الكاظم ( عليه السلام)"خير الامور اوسطها"، و كذلك الصفات الباقية عند الانسان مثل الكرم وهو ما بين البخل والاسراف...

كذلك الحرية للشخص الواحد في المجتمع فإن الاخذ بالحرية المطلقة تؤدي في المجتمع الى الانحراف الاخلاقي والفكري ...

  كما في الدول الغربية وغيرها من الدول التي اخذت شعار مطلق الحرية و التي ادى بها الى الانحراف الاخلاقي مثل: زواج المثلين والعياذ بالله وفتح مقرات لممارسة الامور التي لا يقبل عليها العاقل ولا الجاهل والتي ينبذها كل مجتمع موجود سواء كان اسلامي او غير اسلامي.

  اما دور الاسلام في الحرية فإنه لا يسلب من الفرد حريته ونشاطاته فإن الاسلام لم يحرم الامور الترفيهية للانسان بما يرضي الله تعالى ، فإنه لم يحرم علينا الرياضة والخروج الى الحدائق العامة و ممارسة الهوايات سواء كانت رياضية او فنية مثل: الرسم والتمثيل المحتشم _الغير خارج عن مبادئ الدين الاسلامي_ وما يتبع ذلك من الفنون و المهارات التي لاتخرج عن مبادئ الدين الاسلامي.

  وانما الدين الاسلامي وضع بعض القيود للحرية التي بها سعادة كل المجتمعات كافة وجميع القيود التي وضعها الاسلام هي قيود يقتنع بها العقل والفطرة والضمير.

  لان الدين الاسلامي هو قانون متكامل لمسير المجتمعات وقاعدة رصينة للنظام العام للامة الاسلامية {الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَلْ لَهُ عِوَجًا}الكهف آية(1)،كما جاء في الحديث أن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) قال : " إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق " .

ولو كان لكل فرد من المجتمع الحرية المطلقة في افعاله ونشاطاته فإن المجتمع في هذه الحالة يسمى مجتمع متهور يسير على مزاج حب (الانا)(الانانية الشخصية)_اذ حال لسان المتهور هو"انه لو فعلتُ هذا القبيح من العمل ما المانع فإن لي حريتي الشخصية!!!"
  ومثل هكذا مجتمعات تنحدر الى التسافل التدريجي اللاإرادي بحكم العقل والوجدان.

هذا ما ينهانا عنه ديننا الحنيف وهو الذي وجهنا الى ما هو صواب ويسعى في سعادتنا كافراد محترمين اصحاب قيم اخلاقية واصحاب تضحية من اجل الاصلاح في المجتمع كما فعل الامام الحسين (عليه السلام)الذي ضحى بالغالي والنفيس وضحى بنفسه وباعز ما يحب بعائلته  وولده وسبي نسائه الطاهرات وكل ذلك من اجل ماذا؟ من اجل الاصلاح في امة جده رسول الله(صلى الله عليه واله) وليس هذا بالامر الهين فإنه سلام الله عليه وضع قواعد اساسية لمسيرة الدين الاسلامي بشكل مستقيم، وسلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين (عليهم السلام).

قيس العامري

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

الزيارة الافتراضية

قد يعجبك ايضاً