المنهج الرسالي للإمام الحسن العسكري (عليه السلام)

نفحات إسلامية

2019-12-06

5723 زيارة

   ا. حمدية صالح الجبوري

يعتبر الامام الحسن العسكري من الشخصيات الفكرية المميزة على جميع  الاصعدة وقد ظهرت بصماته واضحة من خلال التراث العلمي  الذي خلفه لنا ، بالإضافة الى رواياته العلمية والفقهية عن ابائه المعصومين (عليهم السلام) ، وقد اطر تلك المؤلفات والروايات ضمن اطار علمي ذات منهجية اكاديمية رائعة حوت في ثناياه الاسلوب والعلمية والدقة، بالإضافة الى اعتماده التقية لنشر الحقائق وبثها بين الناس ،ولا ريب ان كل ذلك قد احتاج الى العقل القادر على الاحاطة العلمية بمثل هذا المجال، فكان الامام هو المؤهل علمياً وفكرياً لتبؤا هذه المكانة.

المبحث الاول: الامام الحسن العسكري (عليه السلام) ترجمته والنص على إمامته:

هو الحسن بن علي بن محمد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (عليهم السلام)(1).

اختلف في اسم أمه كثيراً فقيل إن اسمها سوسن(2)، أو سليل(3)وقد نعتها الإمام علي الهادي بهذا الاسم يوماً فقال: (( سليل، مسلولة من الآفات والعاهات والارجاس والأنجاس ……))(4) وقيل إن اسمها حربية أو ريحانة(5)، وذكرت بعض المصادر إن اسمها حديثة أو حديث(6) وهو الارجح . بينما خلط بعض المؤرخين بذكر اسمين من أسماء أم الإمام الهادي وهما: سمانة وغزالة(7) اسماً لها، واتفقت المصادر على أنها أم ولد(8).

اما عن ولادته فقد ولد (ع) في المدينة المنورة(9)، واختلف المؤرخون في تاريخ ولادته، يوماً وشهراً وسنة، فذكر البعض أنها كانت يوم الاثنين(10)، أو الجمعة(11)، وفي شهر ربيع الأول(12) أو الآخر(13)، أوفي شهر رمضان(14) أو ذي الحجة(15)، في سنة 231(16) أوسنة 232(17)، أو سنة 233هـ(18). ويبدو إن ولادته كانت أواخر سنة 232 وبداية سنة 233 هـ.

اما عن إمامته فقد اعتاد كل إمام من أئمة أهل البيت (عليهم السلام) بالنص على الإمام الذي يليه(19)، وقد سار الإمام علي الهادي على هذا النهج فاخبر شيعته مرة بعد أخرى بإمامة الحسن العسكري بعده، فقد ورد سؤال علي بن مهزيار للهادي: (( إن كان كون – وأعوذ بالله – فإلى من؟ قال عهدي إلى الأكبر من ولدي))(20).

أو في جوابه لسائل سأله: (( من اخص من ولدك؟ قال: لا تخصوا أحداً حتى أُخرج إليكم أمري، فكتبت إليه: فيمن يكون هذا الأمر، فكتب إلي: في الكبير من ولدي …. ))(21).

وكان الإمام أكثر تحديداً في أجوبة أخرى فقال لأحد شيعته الذي رأى ابنه محمد فظنه الإمام بعده: ((لا، صاحبكم بعدي الحسن))(22). وقد بين الإمام مؤهلات إمامته في عدة  أحاديث صدرت عنه كقوله: ((أبو محمد ابني الخلف من بعدي، عنده علم ما يحتاج إليه، ومعه آلة الإمامة))(23) . أو في كتب بعثها إلى بعض وكلائه وشيعته، فكتب إلى شاهويه بن عبد الله الجلاب*: (( صاحبك بعدي أبو محمد ابني، وعنده ما تحتاجون إليه))(24).

وكتب إلى أبي بكر الفهفكي**: ((أبو محمد ابني، انصح آل محمد , وأوثقهم حجة لله، وهو الأكبر من ولدي، واليه الخلف، واليه ينتهي عرف الإمامة وأحكامها، فما كنت سائلي فسله عنه، فعنده علم ما يحتاج إليه))(25).

وبذلك اثبت الإمام علي الهادي مؤهلات الحسن العسكري بالنصيحة، والثقة، والعلم، وامتلاكه لآلة الإمامة. وربما يشير النص الأخير إلى محاولة الإمام علي الهادي جعل الحسن العسكري يتصدى للإجابة على أسئلة الشيعة في حياة أبيه كما في قوله ((فما كنت سائلي فسله عنه ))، وترسيخ الثقة في إمامته(26).

المبحـث الثـــانــــي:الإمـام العسكـري(ع) وخلــفاء عصـره

لم يكن هنالك ثمة اختلاف بين الخلفاء من حيث المنهجية ، فيكاد يتفق الجميع في السير على نفس السياسة مع الأئمة، وقد انتهج المعتز(252- 255هـ)  هذه السياسة آخذاً بها عن  سلفه. فقد جاء في كشف الغمة انه تقدم المعتز إلى سعيد الحاجب أن أخرج أبا محمد إلى الكوفة ثم اضرب عنقه في الطريق(27). وقد كتب أحد أصحاب الإمام (عليه السلام) يسأل عن أمر المعتز بابعاده إلى الكوفة قائلاً: ((جعلت فداك بلغنا خبر أقلقنا وبلغ منا))(28) فكتب الإمام (عليه السلام): ((بعد ثلاث يأتيكم الفرج، فخلع المعتز بعد ثلاثة أيام وقتل))(29).

وقد جاء عن الإمام قوله: ((إني نازلت الله في هذا الطاغي وهو آخذه بعد ثلاث، فلما كان في اليوم الثالث فعل به ما فعل))(30).

ورغم أن قتل الإمام لم ينفذ لأن المعتز خلع بعد ثلاثة أيام وقتل إلا انه يكشف عن تسرع المعتز في قراره بإبعاد الإمام إلى الكوفة وقتله، واختلافه عن سياسة أسلافه التي كانت تعمد إلى القتل بعد أن تستنفذ وسائلها مع الأئمة من حيث المراقبة والحبس والتهديد.

وقد يشير ذلك إلى تخوف المعتز من أية حركة متوقعة من الحسن العسكري قي ظل ظروف الارتباك السياسي الذي شهدتها الخلافة آنذاك(31).

اما عن علاقته بالمهتدي(255- 256هـ)،فقد سار المهتدي على نفس السياسة السابقة التي سار عليها الخلفاء السابقين، فعلى الرغم من تظاهره بالتقشف والزهد إلا أن ذلك ما هو إلا مظهر من المظاهر الاعلامية  المزيفة بدليل ما انتهجه مع الإمام العسكري ومع غيره من العلويين والشيعة(32). ولم يكن بأفضل من سلفه فرغم انشغاله بشغب الأتراك وعبثهم واستعداده لقتالهم. إلا أنه أقدم على سجن الإمام العسكري(33).وتخوف بعض الشيعة ومنهم محمد بن الحسن***من تهـديد المهـتدي للإمـام.

فكتب إليه محذراً: ((كتبت إلى أبي محمد (عليه السلام) حين أخذ المهتدي في قتل الموالي: يا سيدي الحمد لله الذي شغله عنا، فقد بلغني أنه يهددك ويقول: والله لأجلينهم عن جديد الأرض(34).  فوقع أبو محمد (عليه السلام) بخطه: ((ذاك أقصر لعمره، عد من يومك هذا خمسة أيام، ويقتل في اليوم السادس بعد هوان واستخفاف يمر به. فكان كما قال))(35).

وقد تجاوز هذا إلى حبس الإمام (عليه السلام) فقد ورد عن إخبار الإمام  لبعض شيعته ذلك بقوله: ((يا أبا هاشم إن هذا الطاغي أراد أن يعبث بالله في هذه الليلة، وقد بتر الله تعالى عمره، وجعله للقائم من بعده ، قال أبو إبراهيم: فلما أصبحنا شغب الأتراك على المهتدي فقتلوه، وولي المعتمد مكانه))(36).

ولم تطل الأيام بالمهتدي حتى انهزم جيشه في قتال الأتراك، حيث دخل سر من رأى وحده مستغيثاً بالعامة مستنصراً بالناس، وهو ينادي: يا معشر المسلمين أنا أمير المؤمنين قاتلوا عن خليفتكم، فلم يجبهُ أحد من العامة إلى ذلك(37).

ولك يكن موقف المعتمد  (256- 279هـ) تجاه الإمام (عليه السلام)بافضل من سابقيه ،إذ كانت له العديد من المواقف تجاه الإمام (عليه السلام) ولعل أبرز تلك المواقف ما ماثل به الإمام والده الهادي (عليهما السلام) فقد ورد في الإرشاد عن جماعة من الشيعة قولهم: ((سلم أبو محمد (عليه السلام)إلى نحرير وكان يضيق عليه ويؤذيه، فقالت له امرأته: اتق الله، وذكرت له صلاحه وعبادته، وقالت: إني أخاف عليك منه، فقال: والله لأرمينه بين السباع. ثم استأذن في ذلك فأذن له، فرمي به إليها، ولم يَشُّكوا في أكلها له، فنظروا إلى الموضع ليعرفوا الحال، فوجدوه قائماً يصلي وهي حوله، فأمر بإخراجه إلى داره))(38).

وروي أن يحيى بن قتيبة الأشعري أتاه بعد ثلاث مع الأستاذ فوجداه يصلي والأسود حوله، فدخل الأستاذ الى الغيل**** فمزقوه، وأكلوه، وانصرف يحيى في قومه إلى المعتمد، فدخل المعتمد إلى العسكري (عليه السلام) وتضرع إليه وسأل أن يدعو له البقاء عشرين سنة في الخلافة، فقال (عليه السلام): مد الله في عمــرك

فأجيب  الى ذالك وتوفي بعد عشرين سنة(39).وقد علق السيد الصدر(قده) على هذا الموقف بقوله:((أما موقف الإمام (عليه السلام) في استجابته لطلب المعتمد في الدعاء له فقد كان واضحاً كل الوضوح فهو:

أولاً: لم يرد إعلان التمرد والخلاف على الدولة، للذي عرفناه من سياسته وسياسة أبيه (عليهما السلام) وكان رفضه طلب الخليفة بالدعاء له تجسيداً لموقف التمرد والخلاف على الدولة، بشكل أو بآخر، وهو ما لا يريده الإمام (عليه السلام).

ثانياً: كان يريد إثبات الحجة على هذا الرجل وعلى غيره ممن يعرف  هذه الواقعة، حين يرى الناس، وبخاصةٍ الخليفة نفسه، في نهاية حياته، انه قد استجيب الدعاء وقد استمرت مدة حكمه بالفعل عشرين سنة، فيتأكد بذلك صحة خط الإمام وانحراف الخط الحاكم))(40).

ويستطرد السيد بقوله: ((وقد يخطر في الذهن: إن هذا الدعاء من الإمام يستوجب طول عمر شخص يعتقده الإمام نفسه ظالماً منحرفاً، وجوابه: أن الإمام كان يعلم أن المعتمد متى وافته المنية - سواء طال زمانه أو قصر- فلن يخلفه إلا شخص مثله من حيث الفكرة والاتجاه. ولم يكن الإمام على ما عرضناه يخطط لنيل الحكم لكي يكون موت المعتمد موجباً لفوز الأمة الإسلامية بالحكم الإسلامي بقيادة الإمام فيتمخض إذن الموقف في الحصول على المصالح التي اشرنا إليها، وهي إقامة الحجة ضد موقف المعتمد لإثبات عدالة قضية الإمام وأصحابه))(41). إذن يمكن القول أن موقف الإمام على الرغم من معارضته السلطة الحاكمة إلا أنه كان يدرك جيداً أن جميع الخلفاء سائرون على خط واحد من حيث الظلم والتنكيل بالعلويين ولهذا فدعائه كان من هذا الجانب.     

وكان لبعض الشيعة مواقف عديدة تدلل على وجود العيون ضد الإمام حتى وهو في السجن، من ذلك ما ذكره أبو هاشم داوود بن القاسم الجعفري عند حبسه مع بعض الشيعة قوله: ورد علينا أبو محمد الحسن (عليه السلام) وأخوه جعفر فحففنا إلى خدمته وكان معنا في الحبس رجل يدعي أنه علوي قال: فالتفت الينا أبو محمد (عليه السلام) فقال: لولا أن فيكم من ليس منكم لأعلمتكم متى يفرج عنكم، وأومأ إلى ذلك الرجل أن يخرج فخرج، فقال أبو محمد: هذا الرجل ليس منكم فإن في ثيابه قصة، ففتشنا ثيابه فوجدنا فيها القصة و كان يذكرنا فيها بكل عظيمة وكان أبو الحسن يصوم فإذا أفطر أكلنا معه من طعام كان يحمله غلامه إليه في اناء وكنت أصوم معه(42)

ولم تطل مدة مكوث الإمام في السجن حتى حل بالناس قحط شديد، فخرجوا ثلاثة أيام يستسقون ويدعون فلم يسقوا، فخرج أحد النصارى يدعى الجاثليق في اليوم الرابع إلى الصحراء وخرج معه النصارى والرهبان وكان فيهم راهب كلما مد يده إلى السماء ورفعها هطلت بالمطر، ثم خرجوا في اليوم الثاني وفعلوا كفعلهم أول يوم فهطلت السماء بالمطر وسقوا سقياً شديداً حتى استعفوا، فعجب الناس من ذلك وداخلهم الشك وصفا بعضهم إلى دين النصرانية، فشق ذلك على الخليفة فأنفذ إلى احد خدمه أن أخرج أبا محمد الحسن بن علي من السجن وآتني به(43).

فلما حضر أبو محمد الحسن عند الخليفة قال له: أدرك أمة جدك محمد (صلى الله عليه وآله) فيما لحق بعضهم في هذه النازلة، فقال أبو محمد: ((دعهم يخرجون غداً اليوم الثالث))، قال :((قد استعفى الناس من المطر واستكفوا فما فائدة خروجهم؟)) قال: ((لأزيل الشك عن الناس وما وقعوا فيه من هذه الورطة التي أفسدوا فيها عقولاً ضعيفة))(44).

فأمر الخليفة الجاثليق والرهبان أن يخرجوا أيضاً في اليوم الثالث على جاري عادتهم وأن يخرجوا الناس، فخرج النصارى وخرج لهم أبو محمد ومعه خلق كثير فوقف النصارى على جاري عادتهم يستسقون ومد الراهب يديه رافعاً بهما إلى السماء ورفعت النصارى والرهبان أيديهم فغيمت السماء في نفس الوقت ونزل المطر.       

فأمر أبو محمد الحسن القبض على يد الراهب وأخذ ما فيها، فإذا بين أصابعه عظم آدمي، فأخذه أبو محمد الحسن ولفه في خرقة وقال: استسق فانكشف السحاب وانقشع الغيم وطلعت الشمس فعجب الناس من ذلك وقال الخليفة: ما هذا يا أبا محمد؟ فقال: ((عظم نبي من أنبياء الله عز وجل ظفر به هؤلاء من بعض فنون الأنبياء وما كشف عن  عظم نبي تحت السماء إلا هطلت بالمطر))(45). فرجع أبو محمد الحسن إلى داره بسر من رأى وقد أزال عن الناس هذه الشبهة، وفرح المسلمون لما رأوا ذلك، وخرج الإمام ومن معه من السجن وأقام في سر من رآى حتى وفاته سنة 260هـ(46) على يد المعتمد(47).

المبحـــــث الثـــــالث الجانب السياسي والفكري للإمام العسكري (عليه السلام) الثورات العلوية

لم يخل هذا العهد من القيام بالثورات التي كانت قائمة بين آونه واخرى ولعل ابرز هذه الثورات هي :-

1- ثورة ابن الصوفي العلوي:

وهو ابراهيم بن محمد المعروف بابن الصوفي ( 48 ) ، ظهر في صعيد مصر ، وملك مدينة أشنا  ، وكانت هنالك العديد من المعارك بينه وبين جيش الدولة بقيادة ابن طولون اقتتلوا فيها قتالاً شديداً فقتل من رجال ابن الصوفي الكثير ( 49 ) ، وانهزم ، ثم كانت وقعة اخرى مع جنده عام ( 259 هـ ) وانهزم ابن الصوفي أيضاً الى المدينة والقي القبض عليه وارسل الى ابن طولون في مصر ( 50 ) .

2- ثورة علي بن زيد بن الحسين

هو علي بن زيد بن الحسين بن عيسى بن زيد بن علي بن الحسين بن علي بن ابي طالب ( عليهم السلام ) ، امه بنت القاسم بن عقيل بن محمد بن عبد الله بن محمد بن عقيل بن ابي طالب ( 51 ) . كان خروجه بالكوفة سنة 256هـ فبايعه نفر من عوامها واعرابها ( 52 ) ، فقد ذكر علي بن سليمان ذلك بقوله : قال لي ابي : كنا مع علي بن زيد ونحن زهاء مائتي رجل نازلين ناحية من سواد الكوفة وقد بلغنا خبر الشاه بن الكيال ونحن معه نحبون فقال لنا علي بن زيد : ان القوم لا يريدون غيري فاذهبوا انتم في حل من بيعتي فقلنا : لا والله لا تفعل هـذا ابداً فأقمنا معـه ووافانا الشاه في جيش عظيم لا يطاق فدخلنا من رعبه امر عظيم ( 53 ) فلما رأى ما لحقنا من الجزع قال لنا : اثبتوا وانظروا ما اصنع فثبتنا وانتظر سبعة ثم قنع فرسه وحمل في وسطهم يضربهم يميناً وشمالاً فاخرجوا له حتى صار خلفهم وعلا على تلعة فلوح الينا ثم حمل من خلفهم فأخرجوا له حتى عاد الى موقعه ثم قال لنا : ما تجزعون من مثل هولاء ، ثم حمل ثانية ففعل مثل ذلك وعاد الينا وحمل الثالثة وحملنا معه فهزمناهم اقبح هزيمة فكانت هذه قصته ، الا ان اهل الكوفة لم يقفوا معه لما لحقهم في ايام يحيى بن عمر من القتل والاسر ( 54 ) ففشلت حركته .

ومن الثورات التي ادعت النسب العلوي هي ثورة صاحب الزنج :-

من الاحداث السياسية المهمة التي حدثت في هذه الفترة هي ثورة صاحب الزنج سنة 255هـ الذي تولاها احد الافراد مدعياً النسب العلوي حيث زعم انه علي بن محمد بن احمد بن علي بن عيسى بن زيد بن علي بن الحسين بن علي بن ابي طالب ( عليه  السلام ) ( 55 ) ، استحال قلوب العبيد من الزنج بالبصرة ونواحيها ، فاجتمع اليه خلق كثيرون ، وناس آخرون من غيرهم ، وعظم شأنه وقويت شوكته ( 56 ) فاخذ يؤثر على السلطان وقد صاحب هذه الحركة ، قتل ، ونهب ، وسلب وحرق فأدى ذلك إلى تدهور الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية بل وحتى السياسية فـي الامصار التي سيطر عليها صاحب الزنج ( 57 ) مما اضطر المعتمد ان يوكل مهمة القضاء عليه الى اخيه ابي احمد الموفق .

وكانت الغلبة للجيش العباسي فأبادوهم قتلاً واسراً وقتل صاحب الزنج وانتهبت مدينته وحمل رأسه الى بغداد وكان قد ُقتِلَ عددٌ كبيرٌ في هذه الحرب ( 58 ) . اما موقف الامام ( عليه السلام ) من هذه الواقعة فقد كان موقفًا معارضاً له في نسبه ومسيرته . فعن محمد بن صالح الخشعمي  قال : كتبت الى ابي محمد أسأله وكنت اريد ان أسأله عن صاحب الزنج الذي خرج بالبصرة ، فوقع ( عليه السلام ) : (( صاحب الزنج ليس منا اهل البيت )) ( 59 ) . نستشف من هذا ان موقف الامام كان يؤكد معارضة هذه الثورة للمبادئ الاسلامية .

الدور السياسي للإمام الحسن العسكري  (عليه السلام ) :

عاصر الإمام الحسن العسكري في فترة إمامته القصيرة (254– 260هـ) ثلاثة من الخلفاء العباسيين، حفلت عهودهم بالاضطرابات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وخلا ل تلك السنوات  الست تعاقب على عرش الخلافة ثلاث خلفاء بين خلع وقتل، ولم يحاول أي منهم أن يحسن السيرة مع الإمام فكان بين تهديد بالنفي، أو القتل، أو السجن كما حصل في خلافة المهتدي.

ولا شك إن هذه الظروف تلقي بظلالها على نشاط الإمام الحسن العسكري، فالعمل في ظل أجواء الخوف يوجب التقية ولذلك نرى الإمام أكد كثيراً على سرية العمل واعتبر الإعلان مدعاة للفشل في الأمور فقال: ((اضعف الأعداء كيداً من اظهر عداوته))(60). وقد أوصى احد وكلائه بقوله: ((أقرْأ من تثق به من موالينا السلام ……. واعلمهم أن المذيع علينا حرب لنا))(61).

وقد اضطره وضع المراقبة الدائم، والرصد لحركاته ونشاطه ومحاولة الوصول إلى شيعته ومحبيه إلى أن يوصي بعضهم بتجاهل وجود الإمام في أي مكان يجدونه ليوفر لهم الأمان من ذلك ما روي عن بعض شيعته: ((اجتمعنا بالعسكر***** وترصدنا لأبي محمد (عليه السلام) يوم ركوبه فخرج توقيعه: ألا يسلمن علي احد، ولا يشير إلي بيده، ولا يومئ،فإنكم لا تأمنون على أنفسكم …..))(62). وعندما كان شيعته يكثرون في طريقه السلام عليه يترك دربه إلى درب آخر(63).

وقد اتبع الحسن العسكري أسلوب الكتمان إلى أقصى حد في مراسلاته إلى بعض أعوانه، فكان يكتم أمر الرسائل حتى عمّن يحملها ومن ذلك ما رواه احد خدمة قال: ((دعاني سيدي أبو محمد، فدفع إلي خشبة، كأنها رجل باب مدورة مثل الكف، فقال: صر بهذه الخشبة إلى العمري****** فمضيت، فلما صرت إلى بعض الطريق عرض لي سقاء معه بغل، فزاحمني البغل على الطريق، فناداني السقاء صح على البغل، فرفست الخشبة التي كانت معي، فضربت البغل، فأنفلقت، فنظرت إلى كسرها فإذا فيها كتب فبادرت سريعاً للأخذ الخشبة إلى كمي فجعل السقاء يناديني ويشتمني ويشتم صاحبي ….))(64).

وقد حرص الحسن العسكري خلال فترة إمامته أن يتجنب الاحتكاك بالسلطة أو أعوانها قدر الإمكان، فكان يوصي مواليه بان لا يردوا حتى على شاتمي الإمام لو سمعوه، وان لا يعرفوا بأنفسهم، أو انتمائهم إلى خدمته، وربما كان هذا الحذر  خوف أن ينتهي إلى السلطة أنباء هذه الأمه فتكون مدعاة لإيصال الأذى إليه وقال الإمام واصفا مقامه في سر من رأى: ((فإننا ببلد سوء ومصر سوء))(65). وقد حاول الإمام أن يخفف من حماس اصحابه وتسرعهم الذي قد يؤدي بهم إلى التهلكة، فقال لأحد أصحابه ممن أراد أن ينادي هذا حجة الله عليكم فاعرفوه ……: ((إنما هو الكتمان أو القتل فاتق الله على نفسك))(66).

مما تقدم يتضح حراجة الظروف السياسية، والتضييق على نشاط الإمام وتحركاته التي لو ظهرت منها بادرة للخلافة لسارعت إلى القضاء عليها.

ومع شدة هذه الأوضاع استمر الإمام بالاتصال بشيعته في مختلف أنحاء الدولة الإسلامية، فكان يراسل شيعته في قم وآبه*******  (67) ويستقبل الوافدين إليه بالأموال من جرجان******** وغيرها(68) ويتسلم مكاتباتهم ويرد عليها(69).

ويلقي اليهم ما تسمح به الظروف بإلقائه من وصايا وخطب، يوصي فيها ببغض الظلم وترك الركون إليه كقوله: (…. حب الفجار للأبرار فضيلة للأبرار وبغض الفجار للأبرار زين للأبرار وبغض الأبرار للفجار خزي للفجار)(70).

وكان يوصي بعدم اليأس من الفرج بالقضاء على دولة الظلم كقوله: ((إن الله يمهل الظالم حتى يقول: قد أهملني الله ثم يأخذه أخذة رابية، إن الله حمد نفسه عند هلاك الظالمين فقال: )فقطع دابر القوم الذين ظلموا والحمد لله رب العالمين(71) ( ))(72).

وقال الإمام: ((وفي التوراة مكتوب: من يظلم يخرب بيته، وفي الإنجيل ظالمون لا فالحون، ومصداق ذلك في كتاب الله: )فتلك بيوتهم خاوية بما ظلموا(73)( ))(74).

  • الجانب الفكري للإمام الحسن العسكري (عليه السلام) :

أولى الامام  الحسن العسكري شؤون العقيدة اهتماماً بالغاً، فاثر عنه تفسير آيات القران الكريم، ونقل الحديث عن النبي (صلى الله عليه واله) والأئمة الأطهار ومكافحة مظاهر الغلو والانحراف، وقد أثمرت مدرسته نخبه من التلامذة الأعلام، وفي مجال التفسير اثر عنه قوله في تفسير قوله تعالى: )ختم الله على سمعهم وعلى أبصارهم غشاوة ولهم عذاب عظيم( (75) أي وسمها بسمة يعرفها من يشاء من ملائكته إذا نظروا إليها بأنهم الذين لا يؤمنون )وعلى سمعهم( كذلك بسمات )وعلى أبصارهم غشاوة( وذلك بأنهم لما اعرضوا عن النظر فيما كلفوه وقصروا فيما أريد منهم وجهلوا ما لزمهم الإيمان به، فصاروا كمن على عينيه غطاء لا يبصر ما أمامه، فان الله عز وجل يتعالى عن العبث والفساد وعن مطالبة العباد بما منعهم بالقسر عنه ثم قال: )ولهم عذاب عظيم( يعني: في الآخرة العذاب الممد للكافرين وفي الدنيا أيضا لمن يريد أن يستصلحه بما ينزل به من عذاب الاستصلاح لينبهه لطاعته، أو من عذاب الاصطلام ليصيره إلى عدله وحكمته))(76).

وجاء في تفسيره لهذه الآية: )الذي جعل لكم الأرض فراشاً( (77) أي جعلها ملائمة لطبائعكم موافقة لأجسادكم لم يجعلها شديدة الحمى والحرارة فتحرقكم، ولا شديدة البرد فتجمدكم، ولا شديدة طيب الريح فتصدع هاماتكم، ولا شديدة النتن فتعطبكم، ولا شديدة اللين كالماء فتغرقكم، ولا شديدة الصلابة فتمنع عليكم في حرثكم وأبنيتكم ودفن موتاكم ولكنه جعل فيها من المتانة ما تنتجفون به، وتتماسكون وتتماسك عليها أبدانكم وبنيانكم، وجعل فيها من اللين ما تنقاد به لحرثكم وقبوركم وكثير من منافعكم، فلذلك جعل الأرض فراشاً لكم(78).

ثم قال: )والسماء بناءاً( (79) يعني: سقفاً من فوقكم محفوظاً يدير فيها شمسها وقمرها ونجومها لمنافعكم.

ثم قال: )وانزل من السماء ماءاً( (80) يعني: المطر ينزله من عُلا ليبلغ قلل جبالكم وتلالكم وهضابكم وأهواركم، ثم غرقه رذاذاً ووابلاً وهطلاً وطلاً، لينشفه أرضوكم، ولم يجعل ذلك المطر نازلاً عليكم قطعة واحدة فتفسد أرضيكم وأشجاركم وزروعكم وثماركم.

ثم قال: )فاخرج به من الثمرات رزقاً لكم( (81) يعني: مما يخرجه من الأرض رزقاً )فلا تجعلوا لله أنداداً( أي: أشباهاً وأمثالاً من الأصنام التي لا تعقل ولا تسمع ولا تبصر، ولا تقدر على شيء ((وانتم تعلمون إنها لا تقدر على شيء من هذه النعم التي أنعمها الله عليكم ربكم))(82).

ومما ذكر عنه أيضاً تفسيره لقوله تعالى: )ومنهم أميون لا يعلمون الكتاب إلا أماني( (83) قوله: إن الأمي منسوب إلى (أمه) أي هو كما خرج من بطن أمه، لا يقرأ ولا يكتب )لا يعلمون الكتاب( المنزل من السماء ولا المكذب به، ولا يميزون بينهما )إلا أماني( أي: إلا أن يقرأ عليهم ويقال لهم: إن هذا كتاب الله وكلامه، لا يعرفون إن قريء من الكتاب خلاف ما فيه، )وان هم ألا يظنون( أي ما يقرأ عليهم رؤساءهم من تكذيب محمد (صلى الله عليه واله ) في نبوته وإمامة علي (عليه السلام) سيد عترته وهم يقلدونه مع انه )محرم عليهم( تقليدهم، )فويل للذين يكتبون الكتاب بأيديهم ثم يقولون هذا من عند الله( (84).

قال (عليه السلام): هؤلاء القوم من اليهود، كتبوا صفة زعموا أنها صفة محمد (صلى الله عليه واله) وفي خلاف صفته، وقالوا للمستضعفين منهم هذه صفة النبي المبعوث في آخر الزمان انه طويل، عظيم البدن، والبطن، أهدف، أصهب الشعر، ومحمد (صلى الله عليه واله) بخلافه، وهو يجيء بعد هذا الزمان بخمسمائة سنة، وإنما أرادوا بذلك لتبقى لهم على ضعفائهم رياستهم، وتدوم لهم أصابتهم، ويكفوا أنفسهم مؤنة خدمة رسول الله (صلى الله عليه واله)…… فقال الله عز وجل )فويل لهم مما كتبت أيديهم وويل لهم مما يكسبون( (85) من هذه الصفات المحرفات المخالفات لصفة محمد (صلى الله عليه واله) وعلي (عليه السلام) الشدة لهم من العذاب في أسوء بقاع جهنم، )وويل لهم( الشدة من العذاب ثانية مضافة إلى الأولى مما يكسبونه من الأموال التي يأخذونها إذا ثبتوا عوامهم على الكفر بمحمد رسول الله (صلى الله عليه واله) والجحد لوصية وأخيه علي بن أبي طالب (عليه السلام) ولي الله.

ثم قال (عليه السلام): قال رجل للصادق (عليه السلام): فإذا كان هؤلاء القوم من اليهود لا يعرفون الكتاب إلا بما يسمعونه من علمائهم لا سبيل لهم إلى غيره، فكيف ذمهم بتقليدهم والقبول من علمائهم وهل عوام اليهود إلا كعوامنا يقلدون علماؤهم.

فقال (عليه السلام): بين عوامنا وعلمائنا وبين عوام اليهود وعلمائهم فرق من جهة وتسوية من جهة. إما من حيث. إنهم استووا: فان الله قد ذم عوامنا بتقليدهم علماءهم كما ذم عوامهم، وأما من حيث إنهم افترقوا فلا، قال: بين لي يا ابن رسول الله ؟ قال (عليه السلام): إن عوام اليهود كانوا قد عرفوا علماءهم بالكذب الصراح، وبأكل الحرام والرشاء، وبتغيير الأحكام عن واجبها بالشفاعات والعنايات والصانعات، وعرفوهم بالتعصب الشديد الذي يفارقون به أديانهم، وأنهم إذا تعصبوا أزالوا حقوق من تعصبوا عليه وأعطوا ما لا يستحقه من تعصبوا له من أموال غيرهم وظلموهم من اجلهم، وعرفوهم يفارقون المحرمات واضطروا بمعارف قلوبهم إلى أن من فعل ما يفعلونه فهو فاسق لا يجوز أنْ يصدق على الله ولا على الوسائط بين الخلق وبين الله فلذلك ذمهم لما قلدوا من قد عرفوه ومن قد علموا انه لا يجوز قبول خبره ولا تصديقه في حكايته، ولا العمل بما يؤديه اليهم عمن لم يشاهدوه ووجب عليهم النظر بأنفسهم في أمر رسول الله (صلى الله عليه واله) إذ كانت دلائله أوضح من أن تخفى واشهر من أن لا تظهر لهم(86). وقد روى الإمام الحديث عن رسول الله(87) وعن أئمة أهل البيت(88) وأشار إلى كثرة الكذب عنهم فقال: ((إنما كثر التخليط فيما يتحمل عنا أهل البيت))(89) وقد عد لذلك أسبابا فقال: إن الفسقة يتحملون عنا فيحرفونه بأسره لجهلهم ويضعون الأشياء على غير وجوهها لقلة معرفتهم وآخرون يتعمدون الكذب علينا ليجدوا من عرض الدنيا ما هو زادهم إلى نار جهنم.

ومنهم قوم نصاب لا يقدرون على القدح فينا، يتعلمون بعض علومنا الصحيحة فيتوجهون به عن شيعتنا، وينقصون بنا عند نصابنا، ثم يضيفون إليه أضعافه وأضعاف أضعافه من الأكاذيب علينا التي نحن براء منها، فيتقبله المستسلمون من شيعتنا على انه من علومنا ، فضلوا وأضلوا وهم أخطر على ضعفاء شيعتنا من جيش يزيد على الحسين بن علي (عليهما السلام) وأصحابه، فإنهم يسلبونهم الأرواح والأموال، وهؤلاء علماء السوء الناصبون المتشبهون بأنهم لنا موالون، ولأعدائنا معادون، يدخلون الشك والشبهة على ضعفاء شيعتنا فيضلونهم ويمنعونهم عن قصد الحق المصيب لا جرم إن من علم الله من قلبه من هؤلاء العوام انه لا يريد إلا صيانة دينه وتعظيم وليه لم يتركه في يد هذا المتلبس الكافر، ولكنه يقيض له مؤمناً يقف به على الصواب، ثم يوفقه الله للقبول منه، فيجمع الله له بذلك خير الدنيا والآخرة، ويجمع على من أضله لعن الدنيا وعذاب الآخرة(90).

وقد وضع الإمام ميزاناً يوزن به الحديث ويعرف صدقه من كذبه فقال: ((وانظروا امرنا وما جاءكم عنا منه فان وجدتموه موافقاً للقران فهو من اوليائنا،ومن لم يكن موافقاً للقران فقفوا عنده وردوه إلينا حتى نشرحه لكم كما شرح لنا))(91).

وقد ترك الإمام (عليه السلام) تراثاً فكرياً في مجال الفرائض والحدود والحلال والحرام فقد ذكر ابن شهر أشوب ذلك بقوله: ((خرج من عند أبي محمد (عليه السلام) في سنة خمس وخمسين ومائتين كتاب.......….. يشتمل على أكثر علم الحلال والحرام))(92). واخرج عنه الحميري*********كتاب سماه (مكاتبات الرجال) فيه حديث علي الهادي والحسن العسكري في أحكام الدين(93).

وفضلاً عما تركه الإمام من هذه الأحكام، فقد أكدها بجملة من الوصايا التي حضَّت على الفرائض كقوله: ((أوصيكم بتقوى الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، فانه لا تقبل الصلاة من مانع الزكاة، وأوصيكم بمغفرة الذنب، وكظم الغيظ، وصلة الرحم، ومواساة الأخوان، والسعي في حوائجهم في العسر واليسر والعلم عند الجهل، والتفقه في الدين، والتثبت في الأمور، والتعاهد للقران، وحسن الخلق، والأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر، قال الله تعالى) لا خير في كثير من نجواهم إلا من أمر بصدقة أو معروف أو إصلاح بين الناس( (94) واجتناب الفواحش كلها))(95).

وعدم الاستخفاف بها كقوله: ((لا يشغلك رزق مضمون عن عمل مفروض))(96) وأكد على النوافل فقال: ((وعليك بصلاة الليل فان النبي (صلى الله عليه واله) أوصى علياً (عليه السلام) فقال: يا علي عليك بصلاة الليل، ومن استخف بصلاة الليل فليس منا، فاعمل بوصيتي، وأمر جميع شيعتي بما أمرتك به حتى يعملوا عليه))(97).

ثم تعهد نفوس أصحابه تربية وتهذيباً فقال: ((ليعن قويكم ضعيفكم وليعطف غنيكم على فقيركم، وليساعد ذو الجاه منكم بجاهه من لا جاه له، ولينصح الرجل أخاه كنصحه لنفسه، واكتموا أسراركم ولا تحملوا الناس على رقابنا، وانظروا امرنا وما جاءكم عنا منه، فان وجدتموه موافق للقران فهو قولنا، وما لم يكن موافقاً للقران فقفوا عنده وردوه إلينا، حتى نشرحه لكم كما شرح لنا))(98).

ورغبهم في الخير فقال: ((إنكم في آجال منقوصة وأيام معدودة والموت يأتي بغتة من يزرع خيراً يحصد غبطة، ومن يزرع شراً يحصد ندامة، لكل زارع ما زرع، لا يسبق بطيء بحظه ولا يدرك حريص ما لم يدرك له، من أعطي خيراً فالله أعطاه، ومن وقي شراً فالله وقاه))(99). ودعاهم إلى اكتساب المعروف بقوله: ((إن في الجنة باباً يقال له المعروف، لا يدخله إلا أهل المعروف))(100).

وحث الإمام على حصول الألفة بين أبناء الأمة سواء أكانوا قائلين بولاية أهل البيت أم لا، وهذا ما يحصل فيه حفظ الدين وسلامة الأمة من التفرق فقال:

((أوصيكم بتقوى الله، والورع في دينكم، والاجتهاد لله، وصدق الحديث، وأداء الأمانة إلى من ائتمنكم من بر أو فاجر، وطول السجود، وحسن الجوار، فبهذا جاء محمد (صلى الله عليه واله)، صلوا في عشائرهم، واشهدوا جنائزهم، وعودوا مرضاهم، وأدوا حقوقهم، فان الرجل منكم إذا تورع  في دينه،وصدق في حديثه، وأدى الأمانة، وحسن خلقه مع الناس قيل: هذا شيعي، فيسرني ذلك))(101).

وحاول إن يثبت الفضائل الخلقية لدى إتباعه ليكونوا رسولا ناطقاً بين الناس بفعلهم وعملهم عن أهل البيت (عليهم السلام) ودلهم على مواطن ذلك فقال: ((اتقوا الله، وكونوا زيناً، ولا تكونوا شيناً، جروا إلينا كل مودة، وادفعوا عنا كل قبيح، فانه ما قيل فينا من حسن فنحن أهله، وما قيل فينا من سوء فما نحن كذلك، لنا حق في كتاب الله، وقرابة من رسول الله (صلى الله عليه واله) وتطهير من الله، لا يدعيه احد غيرنا إلا كذاب، أكثروا ذكر الله، وذكر الموت، وتلاوة القران، والصلاة على النبي (صلى الله عليه واله) فان في الصلاة على رسول الله (صلى الله عليه واله) عشر حسنات ))(102).

ومما يشار إليه دور الإمام في تقوية الأواصر الاجتماعية بين المسلمين فاثر عنه في هذا الباب أقوال منها: ((خصلتان ليس فوقهما شيء الإيمان بالله ونصح الأخوان ))(103). ورغب في قضاء حوائج الأخوان ومعرفة حقوقهم فقال:((اعرف ومن شيعة علي بن أبي طالب (عليه السلام) أحق الناس بحقوق إخوانه وأشدهم قضاءً لها أعظمهم عند الله شاناً ومن تواضع في الدنيا لإخوانه فهو عند الله من الصديقين))(104).

موقف الإمام الحسن العسكري(عليه السلام) من الحركات الفكرية  :

لابد من القول إن بعض الأفراد قد يذهب ضحية على اثر ما تصاب به الأمة ممن يدعون العلم وظاهرهم أنيق، وباطنهم بذيء، وهنا كان لابد لهذه الأمة من منقذ ينقذها من تلك المشاكل، فكان وجود الإمام في هذه الفترة هو الشخص المناسب لهذه المهمة. حيث ظهرت العديد من الفرق التي أظلت المسلمين تحت عنوان الهداية أو العلم، فكان للإمام موقفاً حازماً تجاه هذه الفرق ولعل من أبرزها.

 

1- الواقفــــــــــــة:

وهم جماعة وقفت على إمامة الإمام موسى بن جعفر (عليه السلام)، ولم تقل بإمامة الرضا (عليه السلام) وكان المؤسس لمذهب هذه الجماعة********** زياد بن مروان القندي، وعلي بن حمزة، وعثمان بن عيسى.

اما عن سبب توقفهم، فقد ذكر القمي انه: ((مضى أبو إبراهيم وعند زياد القندي سبعون ألف دينار وعند عثمان بن عيسى ثلاثون ألف دينار وخمس جواري ومسكنه بمصر، فبعث إليهم أبو الحسن الرضا (عليه السلام): إن احملوا ما قبلكم من المال، وما كان اجتمع لأبي عندكم، فإنني وارثه وقائم مقامه، وقد اقتسمنا ميراثه ولا عذر لكم في حبس ما قد اجتمع لي ولوارثه قبلكم))(105). فأما أبو حمزة فقد أنكر ولم يعترف بما عنده، وكذلك زياد القندي وأما عثمان بن عيسى فانه كتب إلى الإمام الرضا: ((إن أباك صلوات الله عليه لم يمت وهو حي قائم، ومن ذكر انه مات فهو مبطل، واعمل على انه مضى كما تقول، فلم يأمرني بدفع شيء إليك، وإما الجواري، فقد اعتقتهن وتزوجت بهن))(106).

 وقد سأل احد أصحاب الإمام العسكري ممن وقف على أبي الحسن موسى بن جعفر (عليهما السلام) قائلاً: أتولاهم أم أتبرأ منهم؟ فكتب (عليه السلام): ((لا تترحم على عمك لارحمه الله وتبرأ منه، أنا إلى الله منهم بريء فلا تتولاهم، ولا تعد مرضاهم، ولا تشهد جنائزهم، ولا تصل على احد منهم مات أبداً سواء من جحد إماما من الله أو زاد إماما ليست إمامته من الله أو جحد أو قال: قالت ثلاثة، إن جاحد أمر أخرنا جاحد أمر أولنا والزائد فينا كالناقص الجاحد أمرنا))(107).

2-  المفوضــــــــــة:

المفوضة جماعة قالت إن الله خلق محمداً وفوض إليه خلق الدنيا فهو الخلاق لما فيها، وقيل: فوض ذلك إلى الإمام علي ، والأئمة (عليهم السلام) من بعده(108). وقد تصدى الإمام لفكر هؤلاء وغلوهم فأجاب بعض شيعته عن ذلك وحدد مكانه أهل البيت (عليهم السلام) في وضعها الصحيح فقال: )بل عباد مكرمون لا يسبقونه بالقول وهم بأمره يعملون( (109). وان قوماً من المفوضة قد وجهوا كامل بن إبراهيم المدني إلى أبي محمد (عليه السلام) قال كامل: قلت في نفسي أساله: لا يدخل الجنة إلا من عرف معرفتي؟ وكنت جلست إلى باب عليه ستر مرخى، فجاءت الريح فكشفت طرفه فإذا أنا بفتى كأنه فلقة قمر من أبناء أربع سنين أو مثلها فقال لي: يا كامل بن إبراهيم، فاقشعررت من ذلك وألهمت إن قلت: لبيك يا سيدي. فقال: جئت إلى ولي الله تسأله ((لا يدخل الجنة إلا من عرف معرفتك وقال بمقالتك؟)). قلت: أي والله. قال: إذن والله يقل داخلها والله انه ليدخلها قوم يقال لهم الحقية قلت: ومن هم؟ قال: قوم من حبهم لعلي بن أبي طالب (عليه السلام) يحلفون بحقه وما يدرون ما حقه وفضله.

ثم قال: جئت تسأل عن مقالة المفوضة؟ كذبوا، بل قلوبنا أوعية لمشيئة الله، فإذا شاء شئنا، والله يقول: )وما تشاءون إلا أن يشاء الله( (110). فقال لي أبو محمد (عليه السلام): مما جلوسك وقد أنبأك بحاجتك الحجة من بعدي فقمت وخرجت ولم أعاينه بعد ذلك(111).

 

3 - تصديه للغلـو:

وتصدى الإمام لبعض مظاهر الغلو بأهل البيت فأرسل إلى بعض مواليه رسالة حادة حملت تهديد الإمام لهم فقال: ((أما بعد: فقد بلغني ما انتم عليه من اختلاف قلوبكم، وتمشية اهوائكم، ونزع الشيطان، حتى أحدث لكم الفرقة والإلحاد في الدين، والسعي في هدم ما مضى عليه أوليائكم من إشادة دين الله، واثبات حق أوليائه، وأمالكم إلى سبيل الضلالة، وصد بكم عن قصد الحق فرجع أكثركم القهقري على أعقابكم، تنكصون كأنكم لم تقرؤوا كتاب الله جل وعز ولم تعنوا شيئاً من أمره ونهيه ولعمري لئن كان الأمر في اتكال سفهائكم على أساطيركم لأنفسهم وتأليفهم روايات الزور بينهم لقد حقت كلمة العذاب عليهم ولئن رضيتم لذلك منهم ولم تنكروا بأيديكم وألسنتكم وقلوبكم ودنياتكم إنكم شركاء وهم في ما اجترحوه من الافتراء على الله تعالى وعلى رسوله وعلى ولاة الأمر من بعده ولئن كان الأمر كذلك لما كذب أهل التزيد في دعواهم، ولا الخيرية في اختلافهم ولا الكيسانية في صاحبهم ولا من سواهم من المنتحلين ودنا والمنحرفين عنا، بل انتم شر منهم قليلاً وما شيء يمنعني تكونوا شامتاً لأهل الحق إلا انتظار فيئهم ، وسيفيء أكثرهم إلى الله إلا طائفة لو شئت لسميتها ونسبتها استحوذ عليهم الشيطان فأنساهم ذكر الله، ومن نسي ذكر الله تبرأ منه فسيصليه جهنم وساءت مصيراً. كتابي هذا حجة عليهم، وحجة لغائبكم على شاهدكم إلا من بلغه فادى الأمانة وأنا اسأل الله أن يجمع قلوبكم على الهدى ويعصمكم بالتقوى، ويوفقكم للقول بما يرضى، وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته…..))(112) وبالإضافة إلى ذلك كان للإمام العديد من المواقف تجاه شيعته في هذا المجال(113).مماثلا به ابائه المعصومين (عليهم السلام ).

 

بعد ان اكملت بتوفيق من الله انجاز هذا البحث كانت هناك جملة نتائج خرج بها البحث منها:

1- اتصف الامام  بالعديد من الصفات الايجابية التي اهلته الى ان يتبؤأ مكانة مرموقة في المجتمع .

2-تمكن من نشر ثقافة اهل البيت بكل مؤثر وفعال.

3-حاول الجانب العباسي احتواء الامام و شيعته بشتى الوسائل بدون جدوى .

4-امتاز عصر الامام بالتلاقح الفكري مما اهله الى تأسيس مدرسة فكرية كبيرة تحمل افكار اهل البيت(عليهم السلام).

 

 

قائمة هوامش البحث وتعليقاته:

([1]) ابن شهر أشوب، أبي جعفر محمد بن علي السروري (ت588هـ)،مناقب آل أبي طالب، تحقيق وفهرسة: يوسف البقاعي، ط. قم، 1421هـ،/454 – 455. الطبرسي، أبو علي الفضل بن الحسن (ت548هـ)،إعلام الورى بأعلام الهدى، ط.بيروت ،1399هـ  ص349. الفتال النيسابوري، روضة الواعظين، 1/247. الأربلي، أبي الحسن علي بن عيسى بن أبي الفتح (ت692هـ)،كشف الغمة في معرفة الأئمة، تقديم: أحمد الحسيني، ط. قم، 1995،ص909. ينظر: ابن خلكان، أبي العباس شمس الدين احمد بن محمد بن بكر (ت 681هـ)، وفيات الأعيان وأنباء أبناء الزمان، تحقيق: إحسان عباس، ط. بيروت، 1969، 2/94. الزنجاني، إبراهيم الموسوي (ت1352هـ)، كشكول زنجاني، ط. قم، (بلا. ت)، ص56. الحسيني، آل كمال الدين الحلي ، محجة الاعتقاد في وصية ثمرة المهجة والفؤاد، ط. نجف، 1351هـ، ص11. الاردبيلي، احمد، الحاشية على الهيات الشرح الجديد للتجريد، تحقيق: احمد العابدي، ط. طهران،  1417 هـ ، ص449-450.

(2) الاربلي، كشف الغمة، ص909.

(3) المسعودي، أبو الحسن علي بن الحسين (ت346هـ)،إثبات الوصية للإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام)، ط. نجف، (بلا. ت).، ص305.

(4) المصدر نفسه، ص305. عبد الوهاب، حسين (من أعلام القرن الخامس الهجري)، عيون المعجزات، تحقيق: محمد كاظم، ط. نجف، 1950، ص118.

(5) الاربلي ، كشف الغمة ، ص 909 .

(6) الكليني ، محمد بن يعقوب الرازي ( ت 329هـ ) ،اصول الكافي ، ط1 ، طهران ، 1398هـ ، 1/574. المفيد، محمد بن محمد بن النعمان العكبري البغدادي (ت413هـ)، الإرشاد، تحقيق: حسين الإستدولي، علي أكبر الغفاري، ط5، النجف، 2001، ص233. ابن شهر أشوب، المناقب، 4/455. النيسابوري، روضة الواعظين، 1/251.

(7) ينظر: البغدادي، تاريخ الأئمة، ص27. الخصيبي، أبي عبد الله الحسين بن حمدان (ت334هـ)،الهداية الكبرى، ط. بيروت، 1411هـ، ص327.

(8) ينظر: الكليني، الكافي، 1/574. الاربلي، كشف الغمة، ص909. النيسابوري، روضة الواعظين، 1/251.

(9) الكليني، الكافي، 1/534. الخصيبي، الهداية الكبرى، 4/455. المفيد، الإرشاد، ص233. ابن شهر أشوب، المناقب، 4/455. ويبدو أن اغلب المصادر تؤيد ذلك باستثناء البعض منها ما يذكرإن ولادته (عليه السلام) في سر من رأى. ينظر: المجلسي، محمد باقر (ت1111هـ)،بحار الأنوار لدرر أخبار الأئمة الأطهار، تحقيق، دار إحياء التراث،  طهران، 1395هـ، 5/38.

(10) المجلسي، البحار، 5/238.

(11) المفيد، الإرشاد، ص233.

(12) ابن خلكان، وفيات، 2/94.

(13) المجلسي، البحار، 5/238.

(14) الكليني، أصول الكافي، 1/574.

(15) الفتال النيسابوري، روضة الواعظين، 1/251.

(16) المسعودي، إثبات الوصية، ص305. القندوزي الحنفي، سليمان بن إبراهيم (ت1294هـ) ،ينابيع المودة، ط1، طهران، 1416هـ ،3/171.

(17) المفيد، الإرشاد، ص233. الطبرسي، أعلام الورى، ص249.

(18) الطبري، أبو جعفر محمد بن جرير (ت310هـ)،دلائل الإمامة، (بلا.ط)،(بلا.ت)، ص223. الخصيبي، الهداية الكبرى، ص327.                             

 (19) ينظر: القرشي، باقر شريف، هذه هي الشيعة دراسة موضوعية، ط. طهران، 1997، ص244. عبد الحميد، صائب، منهج في الانتماء المذهبي، ط6، بيروت، 2002، ص ص52- 53.

(20) الطوسي، أبي جعفر بن الحسن (ت460هـ)،الغيبة، تصحيح وتعليق: علي أكبر الغفاري، بهراد الجعفري، ط1، طهران، 1381هـ.، ص122 .

(21) المفيد ، الإرشاد، ص336 .

 (22) الطوسي، الغيبة، ص120 .

 (23) الطوسي، الغيبة، ص120-121 . الصدر، علي الحسيني، العقائد الحقة دراسة علمية جامعة لأصول الدين الإسلامي على ضوء الكتاب والسنة والعقل، ط2، قم، 1422هـ، ص308.  من أصحاب الإمام الهادي (عليه السلام) ومن الثقات. طوسي، أبي جعفر بن الحسن (ت460هـ)،رجال الطوسي، تحقيق وتعليق وتقديم: محمد صادق آل بحر العلوم، ط1، طهران، 1381هـ، ص416.

(24) الكليني، الكافي، 1/263-264.

**  هو أبو بكر الفهفكي ابن أبي طيفور، أحد أصحاب الإمام الهادي (عليه السلام) وكان ثقة. الطوسي، رجال الطوسي، ص426.

(25) المفيد، الإرشاد، ص337.

(26) الموسوي، علي بن الحسين (ت436هـ)، الشافي في الإمامة، تحقيق وتعليق: عبد الزهراء الحسيني الخطيب، مراجعة: فاضل الميلاني، ط . قم، 1410هـ، 3/ 145.

 (27)الأربلي ، 3/ 201.

(28) قطب الدين الراوندي، أبو الحسين سعيد بن هبة الله (ت573هـ)،الخرائج والجرائح، ط1، قم، 1409هـ ، 1/ 451.

(29)المصدر نفسه، 1/ 451.

(30)الأربلي، كشف الغمة، 3/ 201.

(31)الراوندي، الخرائج، 1/ 451.

 (32) الطبري، أبو جعفر محمد بن جرير (ت310هـ)،تاريخ الأمم والملوك، مراجعة وتصحيح وضبط: نخبة من العلماء الأجلاء، ط. القاهرة، 1879, 7/543.

(33) ينظر: المفيد , الارشاد , ص239.

***  محمد بن الحسين بن الخطاب، أبو جعفر الزيات الهمداني، رجل عظيم القدر، كثير الرواية، ثقة،  حسن التصانيف، مسكون إلى روايته، له كتاب التوحيد والإمامة، وكتاب وصايا الأئمة (عليهم السلام)، عد ضمن أصحاب الإمامين الهادي والعسكري (عليهما السلام). الأصفهاني،  ثقات الرواة، ، ص67.

(34) ينظر: الكليني، الكافي، 1/ 501.

(35)ينظر: الطوسي، الغيبة، ص134.

(36)المصدر نفسه، ص134

(37)ينظر: ابن الأثير، عز الدين علي بن محمد الجزري (ت630هـ)،الكامل  في التاريخ، ط2، بيروت، 1976، 5/ 356.

(38) المفيد ,ص238

      ****موضع الأسد، وجمعه غيول. الرازي، محمد بن أبي بكر عبد القادر (ت666هـ)،مختار الصحاح، ط. الكويت، 1403هـ ، ص487.

(39)المجلسي، بحار الأنوار، 50/ 309.

(40)الصدر، محمد، تاريخ الغيبة الصغرى، ط. بيروت، 1412هـ، ص177.

(41)الصدر، تاريخ الغيبة, ص ص177- 178.

(42)الطوسي، أعلام الورى، ص354.

(43) ابن الصباغ المالكي، علي بن محمد بن أحمد (ت855هـ)،الفصول المهمة في معرفة الأئمة، تحقيق: سامي الغريري، ط1، نجف، 1422هـ ، ص ص1085- 1086.

(44)المصدر نفسه، ص1086.

(45)ابن الصباغ المالكي، الفصول المهمة، ص1086.

(46)اختلفت الروايات في تحديد يوم وشهر وفاة الإمام (عليه السلام)، فقد ذكر الكليني (الكافي، 1/ 568هـ) أنه مضى لأربع بقين من جمادى الآخر. وأيده في ذلك المسعودي (مروج الذهب، 4/ 193هـ)، ولكن المشهور انه استشهد (عليه السلام) يوم الاثنين في الثالث من رجب. ينظر: المفيد، الإرشاد، ص232. الأربلي، كشف الغمة، ص893. الطبرسي، أعلام الورى، ص355. الفتال النيسابوري، روضة الواعظين  ،1/412

(47)المجلسي، بحار الأنوار، 50/ 208.

 ( 48 ) الاربلي ، كشف الغمه ، 3 / 214 .

( 49 ) ينظر : ابن الاثير ، الكامل ، 4 / 430 – 445 .

 ( 50 ) ينظر : المصدر نفسه ، 4 / 430 – 445 .

( 51 ) المصدر نفسه ، 4 / 430 – 445 .

( 52 ) الأصفهاني، علي بن الحسين بن محمد بن أحمد (ت356هـ)،  مقاتل الطالبيين، ط1، عترة ، 1425 هـ ، ص 407 .

( 53 ) المصدر نفسه ، ص 407 .

 ( 54 ) المصدر نفسه ، ص ص 407 – 408 .

( 55 ) المصدر نفسه ، ص 408 .

 ( 56 ) ابن الطقطقي ، الفخري ، ص 250 .

( 57 ) المصدر نفسه ، ص 250 .

      ( 58 ) ينظر : السيوطي، جلال الدين عبد الرحمن بن أبي بكر (ت911هـ)،تاريخ الخلفاء، تحقيق: محمد محي الدين عبد الحميد،  ط1، بغداد، 1952.، ص 363 .

( 59) ينظر : ابن الطقطقي ، الفخري ، ص 251 .

(60) الديلمي، الحسن بن أبي الحسن (ت711 هـ)،أعلام الدين في صفات المؤمنين، تحقيق: مؤسسة أل البيت (عليهم السلام) لإحياء التراث، ط1، قم، 1414هـ ، ص313. وينظر: عمران، أحمد، قراءة في كتاب التشييع وكتابات أخرى للسيد الغريقي، ط. بيروت، (بلا. ت)، ص186.

(61) المسعودي، أبو الحسن علي بن الحسين (ت346هـ)،إثبات الوصية للإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام)، ط. نجف، (بلا. ت)، ص239.

***** موقع في سر من رأى وينسب إلى المعتصم والعسكر أيضاً قرى متصلة ببغداد، البكري، الأندلسي، أبي عبد الله بن عبد العزيز (ت487هـ)، معجم ما استعجم من أسماء البلاد والمواضع، تحقيق: وشرح وضبط: مصطفى السقا، ط. القاهرة، 1949، 3/ 943. البغدادي، مراصد الإطلاع، 2/ 940.

 (62) المجلسي، بحار الأنوار، 5/ 296.

(63) المسعودي، إثبات الوصية،  ص246.

******هو عثمان بن سعيد العمري الزيات ويقال له السمّان، يكنى أبا عمرو، جليل القدر ثقة وأحد وكلاء الإمام الحسن العسكري (عليه السلام). الطوسي، رجال الطوسي، ص434.

(64) ابن شهر أشوب، المناقب، 4/ 427.

(65) ينظر : المجلسي, البحار ,50/313.

(66) ابن شهر أشوب، المناقب، 4/ 427.

 (67) الأربلي، كشف الغمة، 2/ 212.

******* بُلَيدةٌ بأفريقيا. البغدادي، مراصد الإطلاع، 1/ 10.

(68) ابن شهر أشوب، المناقب، 4/ 425.

******* مدينة مشهورة  عظيمة بين طبرستان وخراسان وهي قطعتان أحدهما مدينة والأخرى بكر آباذ وبينهما نهر كبير يحتمل جري السفن فيه، وفيها الزيتون والنخل والجوز والأترج. البغدادي، مراصد الإطلاع، 1/ 10.

(69) المجلسي، البحار، 50/ 262.

(70) المسعودي، إثبات الوصية، ص246.

(71)الحراني، تحف العقول، ص361.

(72)سورة الأنعام، آية (45).

(73)الديلمي، أعلام الدين، ص315.

(74)سورة النمل، آية (52).

(75)الديلمي، أعلام الدين، ص314.

 (76) سورة البقرة، آية (7).

(77) الطبرسي، الاحتجاج، 2/ 505- 506.

(78) سورة البقرة، آية (22).

(79)الصدوق، عيون أخبار الرضا، 1/ 137.

(80)سورة البقرة، آية (22).

(81)سورة البقرة، آية (22).

(82)سورة البقرة، آية (22).

(83) الصدوق، أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه القمي (ت381هـ)،عيون أخبار الرضا، ط1، قم، 1378هـ، 1/ 137.

(84)سورة البقرة، آية (78).

 (85) سورة البقرة، آية (79).

 (86) سورة البقرة، آية (79).

(87) الطبرسي، أبي منصور احمد  بن عل بن أبي طالب (من أعلام القرن السادس الهجري)،الاحتجاج، تحقيق: إبراهيم البهادري، محمد هادي به، إشراف: جعفر السبحاني، ط5، طهران ، 1424هـ ، 2/ 511.

(88) الطبرسي، الاحتجاج ، 2/ 512. الديلمي، أعلام الدين، ص314. وينظر: الغريقي، عبد الله، التشيع نشوءه مراحله مقدماته، ط4، بغداد، 1415هـ، ص100.

(89)الطبرسي، الاحتجاج، 2/ 512.

(90)المصدر نفسه، 2/ 512.

(91)المصدر نفسه، 2/ 512.

(92)الديلمي، أعلام الدين، ص314.

(93) المناقب، 4/ 422.

********  عبد الله بن جعفر الحميري قمي ثقة. الطوسي، رجال الطوسي، ص432.

(94) الحراني، تحف العقول، ص362.

(95) سورة النساء، آية (114).

(96) القمي، عباس (ت1359هـ)،الأنوار البهية في تواريخ الحجج الإلهية، ط. قم، 1421هـ، ص264.

 (97) الحراني، تحف العقول، ص362.

 (98) القمي، الأنوار البهية، ص264.

 (99) الديلمي، أعلام الدين، ص314.

(100)الحراني، تحف العقول، ص362.

(101)المجلسي، البحار، 50/ 258.

(102)الحراني، تحف العقول، ص367.

(103)المصدر نفسه، ص367.

(104)المصدر نفسه، ص362.

(105) الطبرسي، الاحتجاج، 2/ 518. وينظر: المجلسي، البحار، 72/ 117.

 ********* زياد بن مروان القندي، علي بن حمزة، عثمان بن سعيد كان الرأس الذي وضع أساس هذه    الفرقة، وسميت بذلك لأنها قالت بإمامة موسى بن جعفر بعد أبيه جعفراً، وزعموا أنه حي لا يموت وانه القائم الذي يملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت جوراً وظلما. ووقفوا على القول بإمامته وأنكروا إمامة علي بن موسى  من بعده. ينظر: السامرائي، الغلو والفرق الغالية، ص290.

 (106) الكشي ، ابو عمر محمد بن عمر ( ت 340هـ ) ،اختيار معرفة الرجال ( رجال الكشي ) ، تحقيق :  حسن مصطفوي ، ط. اصفهان ، (بلا .ت )، ص467.

(107) الطوسي، الغيبة، ص64.

(108) الراوندي، الخرائج، 1/ 452. الأربلي، كشف الغمة، 3/ 319.

(109) شاكر، محمود جواد، معجم الفرق الإسلامية، تقديم: كاظم مدير شانه جي، تعريب: علي هاشم، ط1، بيروت، 1995، ص235.

(110) سورة الأنبياء، آية (26- 27).

 (111) سورة الإنسان، آية (30).

(112) الطوسي، الغيبة، ص247 ابن شهر أشوب، المناقب، 4/ 461.

 (113) الشامي، جمال الدين يوسف بن حاتم (من أعلام القرن السابع الهجري)،الدر النظيم في مناقب الأئمة اللهاميم، ط1، قم، 1420هـ ، ص748.

 

 

 

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

الزيارة الافتراضية

قد يعجبك ايضاً