ضـوءُ عـاشـوراء

موسوعة الامام الحسين

2018-01-25

1576 زيارة

 

 

فـي رحـابِ الـعـظـمـةِ والـكـبـريـاءِ مُـجـسَّـديـنِ فـي شـخـصِ عـقـيـلـةِ الـطـالـبـيـيـن.. بـطـلـة كـربـلاء الـحـرة الـسـيـدة زيـنـب بـنـت عـلـي (عـلـيـهـمـا الـسـلام)

 

كـامـتـدادِ الـخـيـــــــــــــامِ فـي كـربـلاءِ   ***   أدمـعٌ زيـنـبـيــــــــــــــــــةٌ فـي الـسـمـاءِ

وهـي هـذي الـنـجـومُ تـمـتـدُّ فـي الـــــــ   ***   أفـقِ خـيـامـاً خـضـيــــــــــــبـةً بـالـدمـاءِ

هـاطـلاتٍ عـلـى الـتـــــــرابِ عـلـى الــنـــــــــاسِ عـزاءً يـفـــــــــــــــــــــوقُ كـلَّ عـزاءِ

إنَّـه حـزنُ زيــــــــــــــنـبٍ ضـوءُ عـاشــــــــوراءَ فـحـوى الـضـيــــــــاءِ وقـتَ الـضـيـاءِ

هـيَ أمُّ الـجـراحِ بـنـتُ الـضـحــــــــايــا   ***   مـهـجـةُ الأنـبـيــــــــــــــــــاءِ والـشـهـداءِ

زيـنـب شـعـلـةُ الـمـســـــافـاتِ حـيـنَ الــــــــتـيـه يـهـدي دروبَـــــــــــــــــــــــــه لـلـعـمـاءِ

إن يـكُ الـسـبـطُ بـالـنـجـيـــــــعِ أنـارَ الـــــــــــ   ***   أرضَ وانـشـالَ رأسُـــــهُ كـالـلـواءِ

فـهـي بـالـسـبـيِ وجـهُـهـا صـــارَ قطـبَـا   ***   لـلـنـدى والـضــــــــــــــيـاءِ والـكـبـريـاءِ

كـانَ رأسُ الـحـسـيـنِ بـيـنَ يـديــــــــهـا   ***   يـتـخـطّـــــــــــى الـدهـورَ قـطـبَ اهـتـداءِ

تـركـضُ الأرضُ خـلـفَـه حـيـن يـمـشـي   ***   وبـآيــــــــــــــــــــــــــــاتِـهِ نـداءُ الـحـداءِ

هـاتـفـاً أيـهـا الـتـواريــــــــــــخُ سـيـري   ***   خـلـفَ مـسـبـيـــــــــــةٍ إلـى الـلا انـتـهـاءِ

إنَّـهـا الآنَ فـي الـطـريــــــــــــــــــقِ إلـــــــى الله تـلـبّـــــــــــــــــــــــي مـن مـقـلـتـيَّ نـداءِ

لـم تـكـنْ أدمـعُ الـحـسـيــــــــنِ ذبـيـحـاً   ***   غـيــــــــرَ أضـواءٍ تـرتـمـي فـي الـفـضـاءِ

زيـنـبٌ والـحـسـيـــــــــنِ طـفَّـانِ سـارا   ***   مـن ربـى كـربـلاءَ نــــــــــــــحـوَ الـعـلاءِ

الـعـفـافُ الـرهـيــــــــبُ والـذبـحُ كـانـا   ***   وطـنـــــــــــــــــــــيْ مـحـنـةٍ وتـلّـيْ نـقـاءِ

ورثـا الـمـجـدَ مـن عـلـــــــيٍّ وصـاغـا   ***   قـصـةَ كـالـخـيـالِ فـي الـصـــــــــــــحـراءِ

حـيـنَ طـاحـا, هـذا خـلـــــــوداً وهـذي   ***   نـخـلـةً مـن مـفــــــــــــــــــــاخـرٍ بـيـضـاءِ

لـم تـكـنْ زيـنـبٌ أمـامَ الـضــــــــحـايـا   ***   غـيـرَ مـعــــــــــنـىً مـن مـحـنـةِ الـزهـراءِ

تـمـسـحُ الـذكـريـاتِ مـن مـقـلـتــــيـهـا   ***   وهـــــــــــي تـجـري عـلـى خـدودِ الـدعـاءِ

يـا إلــــــــــهـي إن كـانَ ذلـكَ يُـرضـيــــــــكَ فـخـذه روحـاً وجـســــــــــــــــــــــــــمَ بـهـاءِ

ولـتـدسْـهُ الـخـيــــــــــولُ إنَّـكَ يـا ربِّ   ***   تـراهُ كـالـــــــــــــــــــــــــكـوكـبِ الـوضَّـاءِ

تـحـتُـهـا وهـي لا الـحـــــوافـرُ تـدري   ***   لا ولا الـمـرهـفـاتُ بــــــــــــــابـنِ الـسـمـاءِ

تـسـحـقُ الـصـدرَ وهـو صـــدرُ نـبـيٍّ   ***   وكـتـــــــــــــــــــــــــابٍ وشِـرعَـةٍ سَـمـحـاءِ

هـو صـدرُ الأئـمـةِ الـطـهـرِ صـدرُ الـنــــــــــبـلِ والـعـشــــــــــــــــــقِ والـهُـدى والـسَّـنـاءِ

أيْ إلـهـي خُـذ الـحـسـيـــــنَ ودعــنـي   ***   بـعــــــــــــــــــــــــــده عـالـمـاً مـن الأرزاءِ

أشـهـدُ الـنـاصـعـيــــــــــــــــــــنَ قـتـــــــــــــــــلـى يـضـيـئـونَ ويـبـنـونَ مـسـرَحَ الأشـلاءِ

ولأكـنْ خـيـمـةَ الـحَـيــــارى وتـلَّ الـنـــــــــــــادبـيـنَ الـمـردِّدِيــــــــــــــــــــــــــــنَ نـدائـي

نـورَ عـيـنـي يـا حـسـيــــــنُ وروحـي   ***   ودمـــــــــــــــــــي واسـتـراحـتـي وعـنـائـي

يـا أبـا الـمـلـصـقـيـنَ بـالـرمـلِ مَـوتـى   ***   ذكـرُهـمْ ظـلَّ بـقــــــــــــــــــــعـةً مـن دمـاءِ

والـدمـاءُ الـتـي أسـالـوا, خـــــــــــلـودٌ   ***   أبـيـضٌ الـمـصــــــــــــــــــاحـفُ الـحـمـراءِ 

 

 

مـهـدي الـنـهـيـري 

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

الزيارة الافتراضية

قد يعجبك ايضاً