مُـوازِيـاً نَـهـرَ الـفُـرات

موسوعة الامام الحسين

2017-07-17

6213 زيارة

 

إلـى بـطـل الـعـلـقـمـي أبـي الـفـضـل الـعـبـاس (عـلـيـه الـسـلام)

 

مـازالَ رغـمَ الـنَـبْـلِ جُــــــــــــــــودُكَ أَخـضَـرا   ***   يَـروي حِـكـايـاتِ الـحُـسَـيــــــــــــــــــنِ لِـحَـيـدَرا

كَـفّـــــــــــاكَ مِـئـذَنَـتــــــــانِ، عــــــانَـقَ لَـيـلُـهـا   ***   فَـجـرَ الـحُـسـيــــــــــــــــنِ، وعِـنـدَ جـودِكَ كَـبَّـرا

أللهُ أكـبَـرُ والـطَّـريـــــــــــــــــــــــــقُ سـيـوفُـهُـم   ***   والـدَّربُ صـارَ لِـجَـنَّـتَـيــــــــــــــــــــكَ الأقـصَـرا

يــــــــــا مــــــــــــــاءُ يـا نَـدَمَ الـفُـراتِ بِـطـولِـهِ   ***   إذ جـــــــــــــاءَهُ الـجــــــــــــودُ انـحَـنــى وَتَـعَـذَّرا

هَـل كـانَ بُـعـدُكَ فـي الـطّــــــــــــفـوفِ تَـمَـنُّـعـاً   ***   مِـن عـاشِـقـيـــــــــنَ لِـكَـفِّـهِ يـــــــــــــــا مَـن تُـرى

أَبـكـيــــــــكَ لا أَبـكـي ســـــــــــــــــــــــواكَ لأنَّـــــــــــــــكَ الـمـاءُ الـذي حَـفـظَ الـمُـصـيــــــبَـــةَ مُـذ جَـرى

هـذا سَـمِـيُّ الـفَـضــــــــــــلِ يَـعـتـبُ: هَـل تَـرى   ***   قَـلـبـي الـذي هَـجَـــــــــــــرَ الـزّنــــــــودَ تَـبَـعـثَـرا

مـا بـيـنَ أَفـئِـدةِ الـعِــيـــــــــــــــــــــــالِ وزَيـنَـبٍ   ***   عَـطـشى هُـنـالِـكَ تَـرتَـجـيـــــــــــــــــــكَ لِـتَـعـبُـرا

حَـيـرى تَـســــــــــــــــاءَلُ كـيـفَ يَـجـمَـعُ جـودُهُ   ***   حُـزنـاً فـراتِـيّــــــــــاً ومــــــــــــــــــــــــاءً كَـوثَـرا

هـذا هُـوَ الـعَـبّــــــــــــــــــــــاسُ حـيـنَ رَسَـمـتُـهُ   ***   حُـلُـمـاً، تَـحَــــــــــــــــوَّلَ لَـوحَـــــــــــــةً وَتَـأَطَّـرا

بِـعـيـونِ أَحـلــــــــــــــــــــامِ الـسّـهـول تَـوضَّـأَتْ   ***   مـن مـاءِ كَـفِّـكَ لِـلـصَّــــــــــــــــــــــــلاةِ لِـتُـزهِـرا

وَعُـيـونِ أَحــــــــــــــــــــــلامِ الـصِّـغـارِ يَـرَونَـهُ   ***   شَـلاّلَ ضَـوءٍ فـي الـسَّـمـــــــــــــــــــــــاءِ تَـفَـجَّـرا

مَـزَجَ الـدِّمـــــــــــــــــــاءَ مَـعَ الـمِـيـاهِ فَـأَثـمَـرَتْ   ***   نَـبـضـاً حُـسَـيـنِـيَّ الـمَـــــــــــــــــــــواقِـفِ أَحـمَـرا

وَأَقـــــــــــــــــــــــــــــامَ كَـفَّـيـهِ الـلـتـيـنِ تَـجَـلَّـتـا   ***   فـي الـطَّـفِّ قَـبـراً لـلـرَّســــــــــــــــــــولِ وَمَـنـبَـرا

هُـوَ قـــــــــــــــــــــالَ جُـمـلَـتَـهُ الـتـي مُـذ قـالَـهـا   ***   بَـزَغَ الـضَّـريـحُ عَـنِ الـلـســـــــــــــــــــانِ مُـعَـبِّـرا

إنّـي أَنـا الـعَـبّـاسُ بَـعـضُ مـفــــــــــــــــــاخِـري   ***   كَـفٌّ وَجـودٌ يَـرسُـمــــــــــــــــــــــــــــــانِـيَ أَنـهُـرا

صَـبـرُ الـعـيــــــــــونِ عـلـى الـنِّـبـــالِ، وَرايَـتـي   ***   وَجَـعـي، جَـمـيـعاً، يَـرفـضـــــــــــــــــونَ تَـقَـهـقُـرا

كَـفّــــــــــــــــــــــايَ واثِـقَـتـانِ، جـودُ عَـزيـمَـتـي   ***   يَـمـشـي ويَـأبـى بـالـزَّفـيــــــــــــــــــــــــــرِ تَـذَمُّـرا

حَـبّـاتُ قَـمــحِ الأمـنـيــــــــــــــــــــــاتِ نَـثَـرتُـهـا   ***   فـي دَربِ عُـشّـــــــــاقِ الـشَّـهـــــــــــــــــادَةِ بَـيـدَرا

مِـن قَـلـبِ قَـلـبِ الـمــــــــــــــــــاءِ جِـئـتُ مُـعَـبَّـأً   ***   بـالـمـــــــــاءِ وضّــــــــــــــاءَ الـمَـلامِـــــحِ مُـسـفِـرا

عُـذراً أَبـا الأَحـــــــــــــــــــرارِ تِـلـكَ قَـصـيـدَتـي   ***   أَغـلـي بِـهـا مُـنـذُ الـطُّـفــــــــــــــــــــــــوفِ لأُعـذَرا

ذَرَفَـتْ عـيـــــــــــــــــونُ الـجـودِ قَـبـلَ مَـنِـيَّـتــي   ***   حـاوَلـتُ، بَـل فَـرَسُ الـحَـيــــــــــــــــــــــــاةِ تَـعَـثَّـرا

وَجـهـي بِـرُغـمِ الـمَــــوتِ، عـــــــــاشَ مُـوازِيــاً   ***   نَـهـرَ الـفُـراتِ، فَـظَـلَّ وَجـــــــــــــــــــــهـاً أَخـضَـرا

عَـفَّـرتُ خَـدّي فـي الـتُّـــــــــرابِ مَـعَ الـضُّـحـى   ***   حَـتَـى أُلاقـي الـدَّهـرَ وَجـهـــــــــــــــــــــــــاً مُـقـمِـرا

أَلـطَّـفُّ لَـم يَـهـدَأ، أَلَـيـسَ بِـــــــــــــــــــــداخِـلـي   ***   طِـفـلٌ رأى جَـسَـدَ الـحُـسَـيـــنِ عَـــــــــــــلـى الـثَّـرى

لِـلآنَ أَسـقـي الـزّائِـريـنَ مَـلامِــــــــــــــــــــحـي   ***   وَأريـقُ عُـمـري لِـلـحُـسَـيـــــــــــــــــــــــــــنِ لأَكـبـرا

 

فـاهـم الـعـيـسـاوي

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

الزيارة الافتراضية

قد يعجبك ايضاً