عـزفٌ عـلـى حـزنٍ زيـنـبـيّ

موسوعة الامام الحسين

2017-03-16

4353 زيارة

إلـى الـسـيـدة الـعـقـيـلـة زيـنـب الـحـوراء (عـلـيـهـا الـسـلام)

 

أَقَـامَـتْ لـيْـلَـهــا والـحُـزنُ طَــــــــــفُّ   ***   ومـاءُ الـصَّـبْـرِ فـيـهـا لا يَـجِــــــــفُّ

تُـوَدِّعُ قـلـبَـهـا والـرُّوحَ كـيـمــــــــــــا   ***   تـعـودَ إلـيـهـمـا لـو غـابَ طَـــــــرْفُ

وتَـنْـسـجُ مِـنْ عـبـاءتِـهـا خِـيـــــــــامـاً   ***   لأيـتـامٍ تَـظَـلُّ بـهـا وتَـهْـفُـــــــــــــــو

وتـنـظـرُ والـحـسـيـنُ تـراهُ يـمــضــي   ***   كـحـيـدرةٍ فـلا يَـعْـرُوْهُ خَــــــــــــوْفُ

تـراقـبُـهُ وعـيـنـــــــــــاهـا تُـعَــــــزِّي   ***   فُـرَاتـاً لـم يُـكـرَّمْ فـيـهِ ضَـيْـــــــــــفُ

وَتَـحْـضـنُـهُ بـقـلـبٍ مُـطْـمَـــــــــــــئِـنٍّ   ***   لـقـربـانٍ إلـى الأعـلـى يُـــــــــــــزَفُّ

تُـوَصّـي الـرّيـحَ أَنْ تُـهـدي سـلامـــــاً   ***   لـكـفٍّ لَـمْ تَـزَلْ بـالـنَّـــهْـرِ تَـطْـفُــــــو

وأُخْـرَى فـوقَ تـلـكَ الأرضِ تَـبْــقَـــى   ***   تـفـيـضُ بـطـهْـرِهـا لـيَـحـيـنَ حَـتْــفُ

وتُـخْـبِـرُهُ بـزيـنـبَ كـيـفَ ظـلّـــــــــتْ   ***   وغـابَ بـظـلِّـهـا الـمـذكـورِ إِلْـــــــفُ

وقـامـتْ عـنـدمـا رحـلـوا جـمـــيـــعــاً   ***   تـنـاجـي ربَّـهـا والـنـارُ عَـصْــــــــفُ

تـذكّـرُهـا بـفـاطـمـةٍ تـنــــــــــــــــادي   ***   وراءَ الـبـابِ يـا أنـجـاسُ كُـفُّــــــــــوا

وتـأتـيـهـا الـسّـهـامُ مُـعَـبَّـــــــــــــــآتٍ   ***   بـذكـرِ الـمـجـتـبـى والـنَّـعـشُ نَــــزْفُ

فـتـحـمـلُ نَـهْـجَـهُـمْ دِرعاً لـتــحـمــــي   ***   خِـمَـاراً لا يَـصـحُّ عـلـيـهِ كَـشْـــــــفُ

وتـمـسـحُ عـنْ جـفـونِ الـيُـتْــمِ دَمْــعــاً   ***   تـشـظَّـى فـيـهِ إرهـابٌ وَحَـيْـــــــــــفُ

تُـســـــــــاقُ سَـبِـيَّـةً، لـكــنْ بِـعِــــــــزٍّ   ***   فَـتَـحْـتَ خِـمَـارِهـا الأمـلاكُ صَـــــفُّ

تُـعَـلِّـمُـهُـمْ شُـمُـوخـــــاً حَــيْـدَرِيًّــــــــا   ***   فـيـرعدُ فـي قـلـوبِ الـبَـغْـيِ وَجْـــــفُ

بـلاغـتُـهُ تُـوَضِّـئُ مُـقـلـتَـيْـــــــــهـــــا   ***   فـيَـعْـبـقُ إنْ حَـكَـتْ نَـحْـوٌ وَصَــــرفُ

وتـنـطـقُ عـنْ لـسـانِ الـوَحْــيِ ذِكْــراً   ***   فَـيُـبْـهَـتُ شَـامِـتٌ أَعْـمَـاهُ زَيْــــــــــفُ

وتـرعـبُـهُ بـقـولِ اللهِ عَـنْـــــــهُـــــــــمْ   ***   فَـتَـرْتَـجِـفُ الـمـجـالـسُ والأَكُــــــــفُّ

وَتُـشْـرِقُ رايـةُ الـعـبّـاسِ فـيـهــــــــــا   ***   فـتـعـلـيـــهــا، ولـيـس لـذاك سـقـــــفُ

وتـرجـعُ كـي تُـحَـدِّثَ عَـنْ شـهـــيـــدٍ   ***   مـضـى حُـرّاً بـعـيـنِ اللهِ يَـغْـفُـــــــــــو

وعـنْ قـمَـرٍ أَصَـابَـتْـهُ الـمـنـــــــــايــا   ***   بـجـلـبِ الـمـاءِ، والأرواحُ جُـــــــرْفُ

ويَـحْـكِـي زيـنُ آلِ الـبـيـتِ عَـنْــــهـــا   ***   وعَـنْ أمٍّ بـهـا الأشـعـارُ تَـقْـفُــــــــــــو

رسـالـةَ أَحْـمَـدٍ فـيـهـا أقـــــامَـــــــــتْ   ***   فـكـانَ دلـيـلَـهـا، والـوَحْـيُ سـيـــــــفُ

فـلـمْ تَـأْبَـهْ لِـظُـلْـمٍ أو جُـــحُــــــــــــودٍ   ***   وظَـلَّـتْ والإبـاءُ بـهـا يَـحُــــــــــــــفُّ

تَـحَـارُ بـهـا عـقـولٌ جـامـحـــــــــــاتٌ   ***   ويَـقْـصُـرُ عـنْ بـلـوغِ الـحَـدِّ حَــــرْفُ

ويُـرْخِـي الـحُـبْـرُ بـالأوراقِ نــــــوراً   ***   غَـدَا عَـنْ سِـرِّ زيـنـبَ يَـسْـتَـشِــــــــفُّ

بـشـوقٍ أكـتـبُ الـكـلـمـــاتِ فـيـهــــــا   ***   ويُـعْـجِـزُنـي عَـنِ الإنـصـافِ وَصْــفُ

فـمـا يُـجْـدِي مَـعَ الـحَـــــــوراءِ دَرْبٌ   ***   سـوى حُـبِّ الـوَصِـيِّ وذاكَ عُــــــرْفُ

يـكُـفُّ الـحـزنُ فـي الـوجــدانِ يـومـاً   ***   وحـزنـي زيـنـبـيٌّ لا يـكُــــــــــــــــــفُّ  

 

نـور حـيـدر – لـبـنـان 

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

الزيارة الافتراضية

قد يعجبك ايضاً