فـارس الـنـهـر

موسوعة الامام الحسين

2016-01-09

3024 زيارة

 

فـي حـضـرة قـمـر الـهـاشـمـيِّـيـن الـعـبـاس بـن عـلـي بـن أبـي طـالـب (عـلـيـهـمـا الـسـلام)..

(وَقَـفَ عـلـى الـمـاءِ ظـامـئـاً.. اغـتـرف الـنـهـرَ فـي يـده وتـذكّـر عـطـش أخـيـه فـرمـاه إلـى الأرض!)

 

وَقـفـتَ عـلـى شـطِّ الـفــــــــــــــــــراتِ مُـعَـلِّـمـاَ   ***   وسَـطَّـرتَ نـامــــــــــــــــوسَ الأُخُـوَّةِ بـالـظَّـمـاَ

وعُـدتَ.. وفـي عـيـنـيــــــــــــكَ حَـطَّـتْ قـبـيـلـةٌ   ***   مـن الـشَّـرفِ الـعـــالـي فـأَلــــــفَـتْ لـهـا حِـمَـى

كـأنَّـكَ لـم تـحـمـلْ مـن الـمـــــــــــــــاءِ (قِـربَـةً)   ***   ولـم تـنـعـقـدْ زِنـداً عـلـيــــــــــــهـا، ومِـعـصـمَـاَ

ولـكـنْ حـمـلـتَ الـنـهـرَ مـن مـسـتـقـــــــــــــــرِّهِ   ***   وأقـبـلـتَ فـي أمـــــــــــــــــــواجِـهِ ثـائـرَ الـدِّمـاَ

ومـا عُـدْتَ تـزهـو بـالـحـديـــــــــــــــدِ مُـحَـزَّمـاً   ***   ولـكـنْ بـدسـتــــــــــــــــــــورِ الـوفـاءِ مُـحَـزَّمـاَ!

مـشـيـتَ كـمـا تـمـشـي الـقـصـيـــدةُ فـي الـهـوَى   ***   (مـجازاً) شـجـيًّـاً أو (بـديـــــــــــــــعـاً) مُـتَـيَّـمـاَ

حـســـــــــــــــــــــــامُـكَ أهـدَى الأبـجـديَّـةَ حَـدَّهُ   ***   وبـالـلـغـةِ الـفـصـحَـى جــــــــــــوادُكَ حَـمْـحَـمَـاَ

هـنـا فـارسٌ.. سـيـفٌ.. حـصـــــــــانٌ.. وقـصَّـةٌ   ***   رواهـا لـســــــــــــــــانُ الـريـحِ حـتَّـى تـلـعـثـمـاَ

هـنـا أنـتَ تـغـتـالُ الـمـســـــــــــــــــافـةَ عـابـراً   ***   مـن الـنـهـرِ أو بـالـنـهـرِ تـنـوي (الــمُـخَـيَّـــــمـاَ)

هـنـا رُحْـتَ تـخـتـطُّ الـمـنــــــــــــــايـا قـصـائـداً   ***   وتـكـسـو قـوافـيــــــــــــــــهـنَّ لـحـمـاً وأعـظـمـا

هـنـا (الـقِـرْبَـةُ) الـحُـبـلَـى أراقـوا جـنـيـــــــنَـهـا   ***   مـن الـمـاءِ فـاغـتـــــــالــــــــوكَ ورداً ومـوسـمـاَ

هـنـا دمُـكَ الـمـمـتــــــــــــــدُّ مـن وَجَـعِ الـثـرَى   ***   إلـى نـجـمـةِ الـحـبِّ الأخــيــــــــــرةِ فـي الـسَّـمـاَ

ذراعـاكَ مـنـهـوبـــــــــــــــــــــــانِ إلاَّ عـزيـمـةً   ***   تـمـدُّ ذراعَـيــــــــــــــــــــــــــهـا إلـى الله سُـلَّـمـاَ

ذراعــــــــــــــــــانِ مـا زالا عـلـى كـلِّ مـوقـفٍ   ***   يـفـيـضـانِ فـي مـجـــرَى الـضـمـائـرِ (زمـزمـاَ)

(أبـا الـفـضـلِ). وارتـدَّ الـصـدَى مـثـلـمـا الـنـدَى   ***   رقـيـقـاً كـأنَّ الـمـــــــــــــــــاءَ بـاسـمِـكَ تـمـتـمـاَ

هـنـا روحُـكَ انـصَـبَّــــــــتْ (فـراتـاً) و (دجـلـةً)   ***   وأهـدَتْـكَ لـلـدُّنـيـاَ (عـراقـــــــــــــــــاً) مُـعَـظَّـمـاَ

وجـرحُـكَ مـن فـرطِ الـقــــــــــــــداسـةِ لـم يـزلْ   ***   عـلـى هـامـةِ الـتــــــــــــــاريـخِ جُـرحـاً مُـعَـمَّـمـاَ

وكـلُّ ذراعٍ مـن ذراعـيـــــــــــــــــــــكَ كـوكـبٌ   ***   تـجَـلَّـى لـيـمـحـو عـن سـمــــــــــــاواتِـنـا الـعَـمَـى

أتـيـتُـكَ لـلـسُّـقـيـاَ.. وهـذا أوانُــــــــــــــــــــــــهـا   ***   فـقـد عــــــــــــــادَتِ الـذكـرَى تـهـزُّ (الـمـحـرَّمـاَ)

تَـدَلَّـى عـلـى جـفـنـيَّ غـيـــــــــــــــمٌ مـن الأسَـى   ***   وألـفـاكَ عـنــــــــــــــــــــــوانَ الإبـاءِ فـمـا هَـمَـى

ذراعـايَ لـو كـــــــــــــانَـتْ تـــلـــيـقُ بـضـيـغـمٍ   ***   لَـمـاَ خِـلْـتُـهـا تـخـتــــــــــــــارُ غـيـرَكَ ضـيـغـمـاَ!

أَتـيـتُـكَ لـلـسُّـقـيـا فـفـي الـقـلـبِ صـــــــــــــــارمٌ   ***   مـن الـعـطـشِ الـمـسـلــــــــــولِ جـمـراً وعـلـقـمـاَ

وثَـمَّـةَ أطـفـالٌ عُـطـــــــــــــــــــــاشَـى بـداخـلـي   ***   تـنـــــــــاديـكَ: يـا عـمَّـاهُ.. مــــن خـيـمـةِ الـظَّـمـاَ

فـهَـبْـنـي بـيـانـاً يـسـتـعـيـــــــــــــــــدُكَ مـعـجـمـاً   ***   مـن الـشِّـيَـمِ الـكـبـرَى، ويـجـلــــــــــوكَ مُـنـجـمـاَ

فـيـا طـالـمـا اشـتـــــــــــــاقَـتْ مـدائـنُ خـاطـري   ***   تُـوَشِّـي مـداهـاَ مـن مـعـانـيـــــــــــــــــــكَ أنـجـمـا

ولـكـنْ تَـخَـطَّـفْـتَ الـعـبـــــــــــــــارةَ مـن فـمـي   ***   وعُـدتَ.. وهـذا أنـــــــــــــــتَ تــخـتـــطـفُ الـفَـمـاَ

كـأنِّـيَ فـي نـجـــــــــــواكَ مـن فـرطِ خـشـعـتـي   ***   أقـيـمُ لـنـفـسـي فـي رحـــــــــــــــــــــــابِـكَ مـأتـمـا

 

جـاسـم الـصـحـيـح 

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

الزيارة الافتراضية

قد يعجبك ايضاً