كـربـلاء الـهـويـة

موسوعة الامام الحسين

2015-10-21

2972 زيارة

 

إلـى شـهـداء كـربـلاء، وشـهـداء سـبـايـكـر، وشـهـداء الـحـشـد الـشـعـبـي الـمـقـدّس

 

تُـقـاسِـمُـنـا الـمـــــــــــــواسـمُ والـفـصـولُ   ***   ويـجـمـعُـنـا إلـيــــــــــــــــكَ دمٌ يـسـيـلُ

وتـتَّـسـعُ الـمـقـــــــــــــــــابـرُ مـا هـتـفـنـا   ***   بـحـبِّـكَ والـمـنــــــــــــــافـي تَـسـتـطـيـلُ

وتـحـتـشـدُ الـجـيــــــــــــــوشُ لـنـا إذا مـا   ***   تـحـشّـدَ دمـعُـنـا الـنـزرُ الـقـلـيــــــــــــلُ

أمـن حـزنٍ بـنـا نـبـكـيـــــــــــــــــــكَ إمّـا   ***   أضـاءَ يـقـيــــــــــــــنـنَـا حـزنٌ جـلـيـلُ؟

أم ان الـدمـعَ ذاكـرةٌ خــــــــــــــــــــــرابٌ   ***   نـرمِّـمُـهـا فـيـهـدمُـهـا الـعــــــــــــويـلُ؟

ويـعـلـيـهـا مـن الـحـكـــــــــــــــــامِ جـيـلٌ   ***   بـقـتـلانـا وبـالـنـكـبــــــــــــــــاتِ جـيـلُ؟

وفـي الـحـالـيـــــــــــنِ نـذهـلُ فـيـكَ حـبّـاً   ***   عـن الـبـلـوى فـيـســـــــــــلـمُـنـا الـذهـولُ

وتَـنْـمِـيـنـا مـنـــــــــــــــــــايـانـا ــ إذا مـا   ***   قُـتـلـنـا ــ لا الـعـشـيــــــــــرُ ولا الـقـبـيـلُ

ويـنـسـبُـنـا الـطـغـــــــــــــاةُ إلـيـكَ ذبـحـاً   ***   فـنـفـخـرُ إنــــــــــــــك الـنـسـبُ الأصـيـلُ

أبـا الأحــــــــــــــــــــرارِ حـسـبـهـمُ إبـاءً   ***   بـأن أبـاهـمُ الـحُـرُّ الـقـتـيــــــــــــــــــــــلُ

وحـسـبُ الـثـاكـلاتِ بـهـم فـخــــــــــــاراً   ***   بـأنَّ الـحـربَ أمُّـهـمُ الـثـكــــــــــــــــــولُ

تـنـادوا قـصِّـرِ الأعـمـــــــــــــــارَ فـيـهـا   ***   إلـى مـجـدٍ سـمــــــــــــــــــــاويٍّ يـطــولُ

كـذا والـثـــــــــــــــائـرونَ بـكـلِ عـصـرٍ   ***   عـوارفَ مـا الـصـلـيـــلُ ومــا الـصـهـيـلُ

تـراجـمُ لـلـوقـــــــــــــــائـعِ وهـي عُـجْـمٌ   ***   تـحـدّثـهـم فـتـعـــــــــــــــــــربُ مـا تـقـولُ

وتـنـدبـهـم إلـى مـوتٍ عـزيـــــــــــــــــزٍ   ***   إذا مـا كـــــــــــــــــــــــادهـمْ مـوتٌ ذلـيـلُ

ومـاذا.. هـل يـضـــــــــــــــــــلُّ دمٌ أبـيٌ   ***   لـه فـي كـربـلاءَ دمٌ دلــــــــــــــــــــــــيـلُ؟

يـلـوذُ بـنـورهِ عـطـشٌ الـبــــــــــــراري   ***   وتـسـتـسـقـي مـواجـــعَـهُ الـحـقـــــــــــــولُ

وتـشـتـبـكُ الـمـســــــــــــافـةُ بـيـن لـيـلٍ   ***   وآخـرَ وهـو بـيـنـهـــــــــــــــــــــمـا يـحـولُ

إذا انـتـهـبَ الـصـبـاحُ دمَ الـضـحـــــايـا   ***   فـغـامَ وردَّ مـا انـتـهــــبَ الأصـيـــــــــــــــلُ

جـرى فـاسـتـوقـفَ الـدنـيـا بـهـيّــــــــــاً   ***   ومـاجَ كـأنـه الألـــــــــــــــــــــقُ الـجــمــيـلُ

وكـان كـمـا الـنـهـارِ إذا اسـتـــــــدارتْ   ***   بـه الأرضُ اسـتــــــــــــــدارَ بـهـا يـجـــــولُ

يـشـعُّ فـتـجـفـلُ الـتـيـجــــــــــــانُ مـنـه   ***   ويـربِـكُـهـا فـتـهـوي أو تـمـيـــــــــــــــــــــــلُ

يـصـيـحُ عـلـى جـيــــــاعِ الأرضِ إمــا   ***   اسـتـبـدَّ بـهـم مـن الـخـــــــوفِ الـخـمـــــــولُ

لـجـوعِـكـم الـمـشـاكـسِ ألـــفُ مـعـنـى   ***   بـه عـن مـوتِـكـم مـوتٌ بـديــــــــــــــــــــــــلُ

ولـلـمـلـحِ الـذي نـبـتـتْ عـلـيــــــــــــه   ***   مـلامـحُ أهـلـكـمْ غـضـبٌ يـهــــــــــــــــــــــولُ

هـلـمـوا جـوعـكـمْ سـيـفـاً قـديــــــــمـاً   ***   يـهـابُ سُـعـارَه الـسـيـفُ الـصـقـيــــــــــــــــــلُ

وصـولـوا بـالـهـيـاكـلِ مـن حـديــــــدٍ   ***   عـلـى جـبـروتِـــــــــــــــــــــــهـم أنّـى يــصـولُ

وبـالأحـشـاءِ خـــــــــــــــاويـةٍ تـدوّي   ***   إذا دوّى حـديــــــــــــــــــــــــــــــــدُهـم الأكـولُ

وبـالـشـهـداءِ يـقـدِمـهـم رعـيـــــــــــلٌ   ***   إلـى غـدهِ ويـتـبـعـــــــــــــــــــــــــــهـمْ رعــيـلُ

فـلـيـسَ سـوى قـمـيـــصِ الـعـزِّ ثـوبٌ   ***   وإن أدمـتـه بـالـطـعـنِ الـنُـصـــــــــــــــــــــــولُ

وهـل تَـئِـدُ الـكــــــرامـةَ فـي صـدورٍ   ***   إذا وُطِـأت كـرامـتَـهـا الـخـــــــــــــــــــــــــيـولُ

 

مـحـي الـديـن الـجـابـري

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

الزيارة الافتراضية

قد يعجبك ايضاً