نـصـف الـظـهـور انـتـظـار

موسوعة الامام الحسين

2014-03-13

6893 زيارة

إلـى الإمـام الـحـسـيـن (عـلـيـه الـسـلام)

 

كـأسـي.. لـمـاذا ؟ وخـمـري لـذّة الـرّيــــــــــــــبِ   ***   وخـلـفَ أسـئـلـتـي دهـرٌ مـن الـكـتــــــــــــــــبِ

غِـبْ مـا تـشـاءُ فـلـي الـصـحـراءُ مـا انـتـظـــرتْ   ***   بـرمـلِـهـا الـمـرِّ أنـبـاءً مـن الـسـحــــــــــــــــبِ

أشـكـو لـصـمـتِـكَ مـا بـي مـن هــــــــواكَ وبــــي   ***   مـا لا أريـدُ مـن الـشـكـوى عـلـى هـدبــــــــــي

تـبـعـتُ خِـضـرَكَ صـمـتـاً كـي تُـعـلــــــــــــمـنـي   ***   ولـسـتُ مـوسـى فـلـم أسـألْ ولـم تـجــــــــــــبِ

حـتـى انـتـهـى الـدرسُ، لـم تـكـسـرْ لـه شـفـــــتي   ***   حـرفـاً بـرغـمِ الـذي أبـصـرتُ مـن عـجـــــــبِ

قـلـتُ: الـسـفـيـنـة خــــــــــــــــلّـوهـا لـغـاصـبِـهـا   ***   فـلا صـلاةَ عـلـى أرضٍ لـمـغـتـصـــــــــــــــبِ

والـصـالـحـــــــــــــــــانِ رأيـتُ الـرأيَ قـتـلـهـمـا   ***   قـلـتَ الـنـتـيـجـة تـأتـي مـن دمِ الـســــبـــــــــبِ

أمـا الـيـتـيـمـــــانِ لــــــــــــم تُـصـلـحْ جـدارَهـمـا   ***   قـلـتُ الـقـصـاص عـلـى ذنـبٍ ومــــــــرتـكــبِ

فـصـارَ سـيّـــانَ لـمّـا عُـــــــــــــدتُ فـي نـظـري   ***   الـكـفـرُ بـالـصـمـتِ والإيـمــــــــانِ بـالـكـــــذبِ

حـكـايـةٌ فـهـمُـهـا يـحـتــــــــــــــــــــــاجُ فـلـسـفـةً   ***   أخـرى وفـقـهـاً بـلا عـيـنـيــــــنِ مـن خـشــــبِ

يـهـذبُ الـعـقـلُ بـالإصـغــــــــــــــــاءِ فـي زمــنٍ   ***   صـوتَ الأذانِ مـن الـضـوضـاءِ والـصـخـــــبِ

لـن تـلـمـسَ الـنـــــــارُ وجـهَ الأرضِ صــــالـحـةً   ***   كـانـتْ ومـذنـبـةً فـالأرضُ امُّ نـبـــــــــــــــــــي

أبـي سـتـحـتـضـنُ الـفـردوسَ دمــــــــــــــــعـتـــه   ***   كـي تـحـضُـنَ الـنـخـلَ إن الـنـخـلَ دمـعُ أبــــي

أمـا الـجـيـــــــــــاعُ فـعـيـنُ الـطـفـلِ غـفـوتُـهـــــم   ***   إن الـمـسـلَّبَ مـأمـونٌ مـن الـسـلــــــــــــــــــبِ

ومـنـذُ مـريـمَ هــــــــــــــــزَّتْ جـذعَ نـخـلـتِـهـــــا   ***   يـحـمِّـل الـنـاسُ عـيـسى غـلـطـةَ الـرطــــــــبِ

ويـتـبـعـونَ بـلا عـيـنـيـــــــــــــــنِ مـسْـحَـلَـهـــــم   ***   ولا مـسـافـة بـيـن الـرأسِ والـذنـــــــــــــــــــبِ

يـقـال عـنـي جـبـانٌ لـو نـفـضـــــــــــــــــتُ يـدي   ***   وعـن سـوايَ يـقـالُ احـتــاطَ بـالـهـــــــــــــربِ

ولـو عـرفـتَ الـذي بــيـنـي وبـيـنـــــــــــــــــــهـمُ   ***   عـرفـتَ مـا بـيـن نـابِ الـذئـبِ والــــزَغَــــــبِ

أمـا الـقـبـــــــــــــابُ ومــا فـيـهـنَّ مـن ذهـــــــبٍ   ***   لـيـسَ الـحـسـيـنَ هـو الـمـعـنـيُّ بـالـذهـــــــــبِ

فـقـل لـمـن تــــــــــــــــابَ: إن الـحـرَّ نـعـرفـــــهُ   ***   لـكـنَّ حُـرَّكَ فـيـه الـشـمـرُ لـم يَـتُــــــــــــــــــبِ

والـحـبـلُ والـجـيـدُ أمُّ الـنـــــــــــــــــارِ نـعـرفُـهـا   ***   وأمـةٌ خـلـفُـهـا حـمّـالـة الـحـطــــــــــــــــــــــبِ

تـبَّـت يـــــــــداه، بـلا تـبـتْ وكــــــــــــــــــلُّ فـمٍ   ***   يـقـولُـهـا فـيـه شـيءٌ مـن أبـي لـهــــــــــــــــــبِ

ومـا تـلـطّـخـنـا الـدنـيـــا بـزيـنــــــــــــــــــــتِـهـا   ***   إلّا لـتـلـطـخـنـا فـي وجـهِـهـا الـخَــــــــــــــــرِبِ

لا يـصـلـحُ الـصـومَ داعٍ يُـسـتـمــــــــــــــــالَ بـه   ***   مـن يـدفـنُ الإبـنَ حـيـاً خـشـيـةَ الـسـغـــــــــــبِ

وحـيـن تـسـألُ عـبـد اللهِ عـن دمــــــــــــــــــــــهِ   ***   يـريـكَ شـعـبـاً بـمـعـنـى الـسـهـمِ ذي شـعـــــــبِ

فـمـن سـيـطـفـئُ يـومَ الـثـأرِ ثـــــــــــــــــائـرتـي   ***   وخـيـلُ شـامـي الـتـي داسـتْ عـلـى حـلـبـــــــي

بـمـن نـثـورُ ونـحـنُ الـثـائـــــــــــــــــــرونَ ولـم   ***   نَـعُـدْ نـفـرّقُ بـيـنَ الـعَـرْبِ والـعُـــــــــــــــــرُبِ

نـصـفُ الـظـهـورِ بـكــــــاءٌ لـلـظـهـورِ عـــــلـى   ***   نـصـفِ الـبـكـاءِ الـذي مـن شـدّةِ الـطــــــــــربِ

يـحـدِّقُ الـنـايُ فـي أيـام عـــــــــــــــــــــــــازفـهِ   ***   ويـوجـزُ الـعـمـرَ فـي شـيءٍ مـن الـقـصــــــــبِ

مـولاي زاغَ الـسـؤالُ الـحـرُّ فـي شـــفـتـــــــــي   ***   والـعـذرُ شـعـري شـريـفٌ طـيّـبُ الـعَـتــــــــــبِ

فـإن غـضـبـتُ وأغـضـبـتُ الـقـصـيــــدَ مـعـــي   ***   فـقـد خُـلـقـتُ لـشـعـرٍ صـادقِ الـغـضـــــــــــــبِ

وإن مـددتُ لـنـحـري الـسـيـفَ تـذبــــــــحـنـــي   ***   مـولايَ عـبـدُك مـذبـوحٌ مـن الـتـعــــــــــــــــــبِ

فـلا وحـقـكَ لـمْ أكـتـبْ عـلــــــــــــــــــى تـرفٍ   ***   ولا لأنـفـضَ عـنـي وحـيَ مـكـتـئــــــــــــــــــــبِ

مـولايَ يـا أطـهـر الـدنـيـــــا الـتـي اتــــسـخـتْ   ***   بـمـا يـريـدُ مـزاجُ الـكـفـرِ مـن عـنـبــــــــــــــــي

أقـسـى عـلـــــــــــيَّ مـن الـداءِ الـعـضـالِ يـدُ الـــــــــــــــــــــطـبـيـبِ مـن لـذَّةِ الآلامِ لـم تَـطِـــــــــــــــــبِ

قـد كـان يـعـرفُ مـــرآتـي الــتـي انـكــــسـرتْ   ***   وقـال: كـنـتَ صـبـيـاً حـيـن كـنـتَ صـبــــــــــــي

وكـان يـعـرفُ مـرآتـــــــــــــــــي سـأكـسـرُهـا   ***   عـلـى الـمـشـيـبِ وعـمـرٍ كـنـتُ فـيـه غـبـــــــــي

 

نـجـاح الـعـرسـان 

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

الزيارة الافتراضية

قد يعجبك ايضاً