436 ــ مصطفى ميرزا (1295 ــ 1338 هـ / 1878 ــ 1919 م)

موسوعة الامام الحسين

2021-07-19

244 زيارة

قال من قصيدة في رثاء الإمام الحسين (عليه السلام) تبلغ (14) بيتاً:

رزيةُ قـومٍ يمَّموا أرضَ (كربلا)      فـعـادَ عـبـيــراً منهمُ ذلكَ الـتـربُ

أكارمُ يروي الغيثُ والليثُ عنهمُ      إذا وهـبـوا مـلأ الـحـقائبِ أوهبّوا

إذا نازلوا الأعـداءَ أقـفـرَ ربـعُها      وإن نزلوا في بلدةٍ عمَّها الخصبُ

الشاعر

الميرزا مصطفى بن حسن بن جواد ابن أحمد التبريزي، المعروف بـ (مصطفى ميرزا)، عالم وشاعر ولد في تبريز بإيران، من عائلة علمية تعرف بأسرة (مجتهد).

درس الميرزا مصطفى في النجف الأشرف على يد كبار العلماء منهم: الشيخ محمد كاظم الخراساني المعروف بـ (الأخوند الخراساني)، والشيخ محمد جواد الأصبهاني المعروف بـ (شيخ الشريعة)، والسيد محمد كاظم الطباطبائي اليزدي، ثم رجع إلى مسقط رأسه وتوفي فيه.

رغم عمره القصير الذي لم يتخط العقد الرابع سوى ببضع سنين إلا أن الميرزا  ترك إرثاً علمياً وأدبياً فقد ألف عدة كتب في علوم مختلفة ومن مؤلفاته:

حاشية على الكفاية في الأصول ــ لم تتم ــ، رسالة في اللباس المشكوك، أرجوزة في علمي العروض والقافية، رسائل مختلفة في الفلكيات والرياضيات.

قال عنه الشيخ عبد الحسين الأميني: (أحد أفذاذ الأمة وعباقرة العصر الحاضر...) (1)  

وقد برع الميرزا مصطفى في الشعر والأدب وكانت بينه وبين الأديبين الكبيرين الشيخ محمد رضا الأصبهاني، والشيخ جواد الشبيبي مراسلات أدبية.

يقول عنه الشيخ علي كاشف الغطاء: (كان شاباً ظريفاً حسن الأخلاق طيب الأعراق، جميل المعاشرة، عالماً فاضلاً مهذباً كاملاً، أديباً لبيباً، شاعراً ماهراً، وله شعر جيد السبك رائق اللفظ، وله مطارحات ومراجعات مع شعراء عصره من شعراء النجف وغيرهم، وكان من أصدقاء الشيخ أغا رضا الأصفهاني فكم دارت بينهما من مطارحات ومراسلات شعرية وأدبية). (2)

ويقول عنه السيد جواد شبر : (أما في الأدب فكان فارس ميدانه) (3)

وقال فيه الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء:

تركتَ سيوفَ الهندِ دونكَ في الفتكِ      على العربِ العربا وأنتَ مِنَ التركِ

تـبـرّزتَ مـن تـبـريـزَ ربَّ فصاحةٍ      بـهـا مـدنـيـاً قـد حـسـبـنـاكَ أو مكّي

فـكـمْ لـكَ مـن نـثـرٍ ونـظـمٍ تـزيّـنتْ      بـنــفـسِـهـما المسكيّ كافورة المسكِ

سبكتَ مياهَ الحسنِ في حسنِ سبكِها      فـيـها لأبـيكَ الخيرُ من حسنِ السبكِ

لـو الـمـلـكُ الـضـلّـيـلُ يُهدى لمثلها      لـظـلَّ يـفـاديـهـا وإن عــزَّ بـالـمسكِ

وتسليهِ عن (ذكرى حبيبٍ ومنزلٍ)      ويـضـحـكُ إعجاباً بها من (قفا نبكِ)

إذا رحـت تـتـلـوها غـداً وهوَ قائلٌ      فـديـتـكَ والـلسنَ الأعاريبَ يا تركي

لـبـابَ مـعـانٍ يُـسـحـرُ اللبَّ لفظُها      فـيـحـسـبُـه نـظـمَ الـلـئـالـي بـلا سلكِ

ولـكـنَّ آيَّ الـمـصـطـفى آيةَ العُلى      أثـارتْ فـآثـرتَ الـيـقـيـنَ على الشكِّ

فـتـىً زادَ أيـامَ الـصِّبا سمكَ رفعةٍ      تـقـاصرَ شأوُ الشيبِ عن ذلكِ السمكِ

وتـلـقـاهُ قـبـلَ الاخـتـبــارِ مـهــذّباً      مـخـائـلـه تـغـنـي الـلـبيبَ عن المسكِ

وقال فيه الشيخ محمد رضا الأصبهاني:

علوتَ في الفضلِ السهى والسماكْ      فأنتَ بدرٌ والمعالي سماكْ

لا غـروَ إن فُــقــتَ الــثـريَّـا عــلاً      فـأنـتَ فـي ذلـكَ تقفو أباكْ

ومُـذ حـلـلـتَ الـقـلـبَ أكــرمــتـــه      وكيفَ لا يكرمُ مثلي حماكْ

وقول الأصفهاني: (فأنتَ في ذلكَ تقفو أباكْ) يشير إلى أن أباه كان من العلماء والأدباء الكبار لكننا لم نوفق في العثور على ترجمته.

وقال عنه السيد محسن الأمين: (هاجر إلى النجف لطلب العلم ثم حج فعرض له الفالج فسافر إلى أوربا للتداوي ثم عاد إلى تبريز إلى أن توفي) (4)

شعره

قال في رثاء الإمام الحسين (عليه السلام) من قصيدة تبلغ (25) بيتاً:

يـا راكـبَ الـقـودِ تـجــوبُ الـفلا      وتـقـطــعُ الأغــوارَ والأنـجُدا

عرّجْ على الــطـفِّ وعرّسْ بها      عنّي وقِـفْ في أرضِـها مُكمدا

وانشدْ بها من كلِّ تـربِ الــعُـلا      مِــن هـاشمٍ مَن شئتَ أن تنشدا

فـكـمْ ثــوتْ فيها بدورُ الــدجـى      وكــمْ هوتْ فيها نجومُ الـهـدى

وكمْ بـها لـلـمـجـدِ مــن صـارمٍ      عضـبٍ على رغمِ العلى أغمِدا

كلُّ فـتىً يـعـطي الردى نـفـسَـه      ولـمْ يــكـنْ يُـعـطـي لـضيمٍ يدا

يخوضُ ليلَ النقعِ يومَ الــوغـى      تـحـسـبُــه فـي جـنـحِـه فـرقــدا

يصدعُ قلبَ الجـيــشِ إمَّا سـطا      ويـصــدعُ الـظـلـمـاءَ إمَّــا بــدا

تلقاهُ مثلَ الـلـيثِ يـومَ الـوغــى      بـأسـاً ومــثـلَ الغيثِ يومَ الندى

إن ركـعَ الـصـارمُ فــي كــفِّـه      خــرّتْ لــه هـامُ الـعِـدى سُــجَّدا

لم يعترضْ يومَ الوغى جحفلاً      إلّا وثــنّــى جــمــعَــه مُـــفــردا

سـامـهـمُ الــذلَّ بــهــا مـعـشـرٌ      والـمـوتُ أحــلــى لـهــمُ مُوردا

ومُـذ رأوا عــيــشَــهــمُ ذلــــةً      والـمـوتُ بـالـعــزِّ غـدا أرغــدا

خاضوا لظى الهيجاءِ مشبوبةً      واقـتـحـمـوا بـحـرَ الرّدى مُزبدا

وقــبّـلـوا خــدَّ الــظـبـا أحمراً      وعـانـقـوا قــدَّ الــقـنــا أغــيـــدا

وجـرَّدوا من عزمِهم مرهـفـاً      أمـضـى مِـن الـسـيـفِ إذا جُرّدا

يـفدونَ سبط المصطفى أنفساً      قـلَّ بـأهـلِ الأرضِ أن تُـفـتــدى

عـجـبـتُ مـن قـومٍ دعوهُ إلى      جـنـدٍ عـلـيـه بــذلــــه جُــــنّــــدا

وواعـدوهُ الـنـصـرَ حـتى إذا      وافـى إلــيـهـمْ أخـلـفـوا الـموعدا

وأوقـدوا الـنـارَ عـلـى خـيمةٍ      وتّـدهــا بـالـشـهــبِ مَـــن وتّــدا

يـا بـأبـي ظـمـآنَ مُــسـتـسقياً      ومـا سـقـوهُ غـيـر كــأسِ الردى

ويا بروحي جسمَه ما الــذي      جـرى عـلـيـهِ مـن خـيــولِ العِدا

وذاتُ خــدرٍ بــرزتْ بــعـدَه      فـي زفــراتٍ تــصــدعُ الأكــبـدا

وقــومُـهـا مـنـهـا بمرأىً فما      أقـربُـهـم مـنـهـا ومــا أبـــعـــــدا

فـلـتـبكِ عينُ الدينِ مِن وقعةٍ      أبـكـتْ دمـاً فـي وقـعِـهـا الجلمدا

وقال من قصيدة في الإمام الحسين (عليه السلام) أيضاً:

وقـائـلـةٍ لـي عـزِّ قـلـبــكَ بــعــدهمْ      فقلتُ أصبتِ القولَ لو كانَ لي قلبُ

فقدْ أرخصتْ مني الدموعُ ولمْ أزَلْ      أغـالـي بـدمعي كلّما استامَه خطبُ

رزيـةُ قـومٍ يـمَّـمـوا أرضَ (كربلا)      فـعـادَ عـبـيــراً مـنهمُ ذلكَ الـتـربُ

أكـارمُ يـروي الـغيثُ والليثُ عنهمُ      إذا وهـبـوا مـلأ الـحـقـائـبِ أوهبّوا

إذا نـازلـوا الأعـداءَ أقـفـرَ ربـعُـهـا      وإن نـزلوا في بلدةٍ عمَّها الخصبُ

تـخـفُّ بـهـمْ يـومَ الـلـقـاءِ خـيـولهمْ      فـتحسبُها ريحاً على متنِها الهضبُ

إذا انـتـدبـوا يـومَ الـكـريـهـةِ أقبلوا      يُـسـابـقُ نـدبـاً مـنـهـمُ مـاجــدٌ ندبُ

يـكـلّـفـهـمْ أبـنـاءُ هــنــدٍ مـذلّـــــــةً      وتـوصـيـهـمُ بـالـعـزِّ هـنديةٌ قضبُ

فـيـا لـهـفـةَ الإسـلامِ مِـن آلِ هاشمٍ      ووا حـربـاً لـلـدينِ ممّا جنتْ حربُ

فـأضـحـى إمـامُ الـمسلمينَ مُجرَّداً      وحـيــداً فـلا آلٌ لـديـهِ ولا صـحـبُ

وظـلَّ ولـيـلُ الـنـقـعِ داجٍ تــحــفُّـه      نصولُ القنا كالبدرِ حفَّتْ به الشهبُ

وقـد ولـي الـهـنـديُّ تفريقَ جمعِهم      فـصـحَّ لـتقسيمِ الجسومِ به الضربُ

إلى أن قـضـى ظمآنَ والماءُ دونه      مُـبـاحٌ عـلـى الـورَّادِ مـنـهله العذبُ

بـنـفـسـيَ يـا مولايَ خـدّكَ عــافرٌ      وجـسـمُـكَ مطروحٌ أضرَّ بهِ السلبُ

محمد طاهر الصفار

...........................................................

1 ــ شهداء الفضيلة

2 ــ الحصون المنيعة

3 ــ أدب الطف ج 8 ص 330

4 ــ أعيان الشيعة ج 10 ص 126

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

الزيارة الافتراضية

قد يعجبك ايضاً