429 ــ موسى شريف العاملي: (1218 ــ 1281 هــ / 1801 ــ 1864 م)

موسوعة الامام الحسين

2021-07-10

95 زيارة

قال من قصيدة في التشوّق لزيارة الإمام الحسين (عليه السلام):

أرجو إذا جئتَ إلى (كربلا)      تـعـفـيـرَ خـــدَّيــكَ بتلكَ الفلاة

وزُرْ وسـلّـم وانـتـحبْ باكياً      على بني الهادي الكرامِ الهداة

نـيـابـةً عـن ذي اشتياقٍ أبى      أن يألفَ السلوانَ طولَ الحياة

الشاعر

موسى بن شريف بن محمد بن يوسف بن جعفر بن علي بن حسن بن محي الدين بن عبد اللطيف بن علي بن أحمد ابن أبي جامع الحارثي الهمداني العاملي النجفي، المعروف بـ (موسى شريف) عالم وأديب وشاعر، ولد في النجف الأشرف من أسرة علمية برز منها كثير من الأعلام في الفقه والأدب، ويعود أصل هذه الأسرة إلى جبل عامل وقد هاجرت إلى النجف قبل أكثر من ثلاثة قرون، وتعرف هذه الأسرة قديماً بـ (آل أبي جامع) وجاءت هذه التسمية لأن جدهم الأعلى بنى جامعاً في جبع في لبنان

نشأ العاملي نشأة علمية وتلقى علومه عن أعلام أسرته.

قال عنه السيد جواد شبر: (من شيوخ الأدب في عصره وفرسان حلبات الأدب...) (1)

وقال عنه الشيخ جواد آل محي الدين العاملي النجفي: (كان فاضلاً كاملاً أديباً شاعراً كاتباً ماهراً له ديوان شعر وقد خمّس القصيدة المشهورة المقصورة لابن دريد وحولها إلى مدح الحسنين وأبيهما أمير المؤمنين عليهم ‌السلام). (2)

وقال عنه الشيخ علي كاشف الغطاء: (كان فاضلاً كاملاً، أديباً شاعراً كاتباً ماهراً له ديوان شعر. وقد خمس القصيدة الدريدية ...) (3)

وقال عنه الشيخ محمد السماوي: (كان فاضلاً جامعاً، وأديباً مطارحاً، وشاعراً بارعاً، له مطارحات مع أدباء النجف وبغداد، وفي ديوان عبد الباقي مدح له ومطارحة، كان حسن الطريقة في تركيب الألفاظ، فخم المعاني). (4)

ومدحه الشاعر الشيخ عباس الملا علي البغدادي بقصيدة عند قدومه من سفر يقول منها:

كريمٌ تــردّى رداءَ الــتــقـى      وأقــســمَ إلّا المعالي شعارا

هوَ الجوهرُ الفردُ والعيلم الـ      محيطُ بغـرِّ العلـومِ اختبـارا

كما راسله عبد الباقي العمري بقوله:

قِـفْ بـالـمـطيِّ إذا جئتَ العشيَّ إلى      أرضِ الغريِّ على بابِ الوصيِّ عليْ

وزُرْ وصلِّ وسلّمْ وابكِ وادعِ وسَلْ      بـهِ لـكَ الـخـيـرُ يـا مـوسى الكليمِ وليْ

وقال الشيخ جابر الكاظمي في تقريظه على تخميس الدريدية للعاملي:

ألقتْ لموسى الشعراءُ العصا      كما لموسى ألقتِ الساحرونْ

في شـعـرِهِ لــلـشــعرا معجزٌ      مـثلَ العصا تلقَفُ ما يأفكونْ

وقال الشاعر جواد بدقت الحائري في تخميس الدريدية أيضاً:

إنَّ آيــاً أبــديـتها في القوافي      قـد هـوتْ سـجَّـداً لها الشعراءُ

إن هوتْ سجَّداً فغيرُ عجيبٍ      أنتَ موسى وهيَ اليدُ البيضاءُ

كما ترجم له السيد محسن الأمين (5) إميل يعقوب (6) ، توفي العاملي في النجف ودفن فيها.

شعره

قال عبد العزيز البابطين في معجمه في ترجمة العاملي: (نظم في الأغراض المألوفة من مدح ورثاء وتهنئة، كما شطّر وعارض بعض القصائد. بدأ مدائحه ومرثياته بالمقدمات التقليدية، ونزع في بعضها إلى الحكمة. أفاد من موروث الشعر العربي القديم. خمّس مقصورة ابن دريد وغيّر مدح ابن ميكال إلى مدح آل البيت. جلّ قصائده بدأها بالتصريع. لغته قوية جزلة، ومعانيه واضحة، وسبكه حسن متين، وبلاغته تجمع بين البديع والبيان. مدائحه ومراثيه في شيوخ العلم والأئمة، وتهانيه في المناسبات السعيدة لأبناء هؤلاء الشيوخ الذين استحقوا ولاءه).

وقد جمع الشيخ محمد السماوي شعر العاملي وشعر ابن عمه الشيخ عبد الحسين محي الدين في ديوان

قال  في مدح أمير المؤمنين (عليه السلام):

أقـولُ لـمـقـتـعـدِ الـيـعـمــلاتْ      يـلـفّ الــوعـوثَ على السجسجِ

أنِـخـهـا عـلـى ذكواتِ الغريِّ      وفــي بـــابِ حـيـدرةٍ عــــــرِّجِ

على أسدِ الغابِ بحرِ الرغابْ      مغيثِ الـسـغابِ سرورِ الـشجي

وصيِّ الرسولِ وزوجِ البتول      ومعطي السؤولِ إلى المرتـجي

أبـي الـحـسـنينِ وطلقِ اليدين      إذا الــعـامُ ضــاقَ ولــم يـفــرجِ

وقُلْ يا يدَ اللهِ في الـكـائـنــاتْ      ويا وجهه في الـظـلالِ الــدجي

سـلامٌ عـلـيـكَ بـصوتٍ رقيقْ      من الخطبِ والكربِ لمْ يــفـرجِ

أتـيـتُـكَ مـلـتـجئـاً مـنـهــمــــا      لأنّــكَ أنــتَ حــمـى الــمـلـتجي

وجئتُ وأيقنتُ أن يـصــــدرا      طـريـديـنِ عـنـيَ مــهـما أجـــي

فمثلكَ مَن كفَّ عني الــهمومْ      وألـحـبَ فـي أعـيــني مـنـهـجي 

وقال في مدح الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليهم السلام):

يا كـاظمَ الغيظِ يا جـدَّ الجوادِ ومَن      عـمَّـتْ جـمـيعَ بني الدنيا مكارمُـه

ومَن غدا شـرعُ خـيرِ المرسلينَ به      سامي الـذرى وبه شِيدت دعائـمُه

الـحـقُّ لـولاكَ مــــا بـانــتْ حقائقُه      والشرعُ لولاكَ ما قـامـتْ قوائـمُه

وفيكَ ينكشـفُ الكـربَ الـعـظيمِ إذا      جاشتْ علينا بـلا جـرمٍ قـشـاعـمُه

إمامُ حقٍّ أبــانَ الحقَّ وانـتـشـــرتْ      أفـعـالــه الـغرُّ مُذ نيطتْ تـمـائـمُه

فـعـالـمُ الــدينِ خيرُ الناسِ عالـــمُه      وكاظمُ الغيظِ خيرُ الناسِ كـاظــمُه

مولىً غـدا من رسولِ اللهِ عنصرُه      أكرمْ به عـنـصراً طابتْ جـراثـمُه

بـه وآبــــائِه زانَ الــوجــودُ وفــي      أبـنـائِـه الـغــرِّ قـد شِيدتْ مــعالمُه

مَن أمَّ مغناكَ يا أزكى الورى نسباً      لـلازمٍ كـيـفَ لا تُـقــضى لــوازمُه

فـيـا خـلـيـلـيَّ والــخـلُّ الخـليلُ إذا      حـبـا الـخـلـيـلَ بـأسنـى ما يـلائـمُه

لا تـحـسـبـا كـلَّ شوقٍ يُدّعى عبثاً      فالشوقُ إن هاجَ لا تُـخفى عــلائمُه

ولا تـلــومـا إذا مـا رحتُ ذا كلفٍ      والدمعُ من مقلتي فاضتْ سـواجمُه

أنا المـشوقُ المعنّى بازديارِ حمى      موسى بن جعفر صبُّ القلبِ هائمُه

فـعـلــلا قلبيَ العاني الضعيفَ به      فـإن فـي ذكــرِه تــقــوى عــزائـــمُه

وقال مخاطباً الشاعر الحاج قاسم آل عطية النجفي لمّا توجه إلى كربلاء لزيارة الإمام الحسين (عليه السلام):

يا قاسمَ الآدابِ والـمـكـرمـــاتْ      ومَـن بـعـلـيـا مجدِه المكرماتْ

أرجو إذا جــئـتَ إلـى (كربـلا)      تـعـفـيـرَ خـــدَّيــكَ بتلكَ الـفلاة

وزُرْ وسـلّـم وانـتـحبْ بــاكـيـاً      على بني الـهادي الكرامِ الـهداة

نـيـابـةً عـن ذي اشـتـيـاقٍ أبــى      أن يألفَ السلوانَ طولَ الـحياة

ودعْ دمـوعَ الـعـينِ تجري دماً      على ذبيحٍ بـظـبـا الـبـارقـــــاتْ

واندبْ حـمـاةً دونـه صُـرِّعــوا      مِـن بـعدِ ما أفنوا جموعَ العداةْ

لـهـفـي عـلى تلكَ الجسومِ التي      عَـدت عـلـى أبـيـاتِـها العادياتْ

يا ليتَ عينَ المرتضى شاهدتْ      أبـنـاءه صـرعــى بشطِ الفراتْ

وقال وقد وقف على قبر الإمام الحسين (عليه‌ السلام):

أسبط المصطفى المختارِ يا مَن      به في كلِّ مـا أرجـو نـجاحي

وحـقِّــكَ لـمْ يـكـنْ بـحماكَ مثلي      فتىً والاك مقصوصُ الجناحِ

أرشـنـي يـا بـن فـاطـمـةٍ فــإنّي      هـزارُكَ فـي النواحي بالنواحِ

وقال في أهل البيت (عليهم السلام):

مِن الألى قد أوضحوا سبلَ الهدى      وأنـهـجـوا لـه طـريـقـاً مـهيعا

هُـمْ سـرُّ وحـي اللهِ مـن بـفـضلِهمْ      ومـدحُـهـم مـحـكـمُه قد صدعا

ومَـنْ هُـمُ ذخــري لــيــومِ فـاقني      وعُـدّتـي إذا الـحـجـابُ ارتـفـعا

والعروةُ الوثقى إلى مـسـتـمــسكٍ      والحجَّةُ العظمى لمَنْ لها رعى

أما تخميس الدريدية في مدح الإمام أمير المؤمنين وولديه الحسنين (عليهم السلام) فتبلغ (33) بيتاً يقول منها:

بنـو الألـى أولــــهـمْ عـــــــلـــــيُّـهــا      دانَ لهـمْ مـــن الـورى عـلّــيُّهـا

هُـمُ الـــغـيـــــــوثُ ساكـــبٌ ماذيُّهـا      (هـمُ الــبـــحـورُ زاخـرٌ آذيُّـــهـا

والناسُ ضحـــضاحُ ثـغـابٍ وأضا)

قومٌ سَموا هــــامَ الــسُّهـى بـجـدِّهـمْ      وقد عَـــلــوا هـامَ العُـلـى بجدِّهـم

لا والـذي أتــــحـــفـــنــي بــودِّهــمْ      (إن كنتُ أبصرتُ لهمْ من بعدِهمْ

مثلاً فأغـــضيـتُ على وخزِ السفا)

ولم تكـــــنْ تبصـرُ عـــيــنـي أبـدا      مِن الورى أكرمَ منهـمْ مُحـــتــــدا

ولــــمْ أجدْ أعـــظـــمَ منهـمْ سُـؤدَدَا      (حــاشـــا الأميريـنِ الذيـنَ أوفـدا

عـــلــــــيَّ ظـلاً من نعيمٍ قد ضفا)

هُــمــا سليلا أحــــمـدٍ خيـرِ المـلا      الــحـسـنـيـنِ الأحـــســنيـنِ عَمَــلا

هُما اللـذانِ أنــــقعـا لـي غــــــلـلاً      (هــمـــا الـــلـــذانِ أثبتـا لـي أمـلا

قــد وقــفُ الـــيأسُ بي على شفا)

هــمـا الـلـــــذانِ أوردانـي مـورداً      عادَ بــي روضُ الــمـــنـى مـورِّدَا

وأنـــتـشاني بعد مـا كـــنـتُ سُـدى      (وأجــريا ماءَ الحيا لـــيْ رغــــدا

فاهتزَّ غصني بعدما كــــان ذوى)

هــمــــا اللـذانِ رفــــعـا نواظـري      وأعــلــيـــا قـدري علـى نظائـري

وعندمـا قـد نـــــفـدتْ ذخــــائـري      (هـــمـــا الــلـذانِ سمـواً بناظـري

من بعد أغضائي على لذعِ القذى)

كــم ردّنـــــي بعـد الرجـاءِ خائبـاً      مـن خلتـه أن لا يـردَّ طـــــــــــالبـا

وحيـن أصبحـت لـه مـــجـــانـــبـاً      (هُــمــا الـــلذانِ عمَّـرا لــي جانبـا

من الـــــــرجاءِ كان قدماً قد عفا)

وأولــــــياني ما به النفـسُ اقتنـتْ      عـزّاً بـه عـن درنِ الــدنـيا اغتنـتْ

وعوَّداني عـادةً مـا امــتــــــهنـتْ      (وقـــلّــــــــــدانـي منّـةً لـو قُرنــتْ

بشكرِ أهلِ الأرضِ طرَّاً ما وفى)

بل كلُّ من فوقَ الثرى عنها نـكلْ      وحـارَ بـــل أعــيا عن بعضٍ وكلْ

بل لم يفِ لــســانُ كلِّ مَـن شكـلْ      (بالـعـشــرِ من معشارِها فكانَ كالـ

حــســــوةِ فــي آيِّ بحرٍ قد طما)

ذاك علي المرتـضـى عقد الــولا      وصنـو طـه الـمـصطفى خيرُ الملا

ذاكَ الـذي رامَ الــمــعـالـي فعـلا       (ذاكَ الــذي مـــا زالَ يسمو للعلـى

بــفــعــلِـه حتى علا فوقَ العلى)

وقد عـــلا بــالرغمِ مـن حسـودِهِ      بـــجــــــودِهِ الضافـي علـى وفـودِهِ

قـــلــتُ وحـقُّ القـول مـن ودودِهِ     (لـــو كـــان يـــرقـى أحـدٌ بـــجـودِه

ومـــجـــــدِه إلى السماءِ لارتقى)

إن كــنـتَ تشكو من أوارِ متلـفٍ      فــــــرِد نـداهُ بـــــــــــفــؤادٍ شغــفٍ

وثِـق إذا مـا كـــــــنـتَ ذا تلهُّـفٍ      (ما إن أتــــــــى بحـرَ نـداهُ معتـفٍ

يـــشــــكو أوارَ عيِّمٍ إلا ارتوى)           

فـعُــد إلى مدحِ الحسينِ والحسـنْ      تـأمـنُ فــي مــدحِـــهما مِـن الزمـنْ

وقُل إذا مـــا فـــزتَ منهمـا بمَـن      (نــفــسـي الـــفـدا لأميــــري ومَـن

تــحــتَ الــســماءِ لأميريَ الفدا)

كـم قـلـتُ من حـسنِ الثنـاءِ آمـلاً      عـدا ســـجــــايـا لــــهــــمـا ونائــلا

وحــيــنَ أعــييـتُ غـدوتُ قائـلاً      (لا زالَ شــكــري لــهــمـا مواصـلا

لفظيَ أو يعتاقني صرفُ المُنى)

محمد طاهر الصفار

..............................................................

1 ــ أدب الطف ج 7 ص 140

2 ــ ملحق أمل الآمل

3 ــ الحصون المنيعة  ج ٢ ص ٥٦٥

4 ــ الطليعة من شعراء الشيعة ص 693

5 ــ أعيان الشيعة ج 10 ص 186

6 ــ معجم الشعراء منذ بدء عصر النهضة ص 1295

 

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

الزيارة الافتراضية

قد يعجبك ايضاً