394 ــ محمد بن سلطان القطيفي: توفي (1251 هـ / 1835 م)

موسوعة الامام الحسين

2021-06-04

386 زيارة

قال من قصيدة في مدح أمير المؤمنين ورثاء الإمام الحسين (عليهما السلام) تبلغ (148) بيتاً:

فيا ليته لا غابَ عن يومِ (كربلا)      فـتـلـكَ لـعـمـرو اللهِ أمُّ الـكـبائرِ

فأبعد بسهمٍ زُجَّ في عيطلِ الغوى      لتصميمِ دينِ اللهِ من قوسِ واترِ

ولا فـعـلتْ بيضُ الصورامِ والقنا      كسطوةِ مشبوحِ الذراعينِ ظافرِ

ومنها:

فعهدي به والصحبُ في طفِّ (كربلا)      كما للـقرى في عقرِهمْ من عقائرِ

كـأنَّ جـسـومَ الـقـومِ مـن غــيـرِ أرؤسٍ      قـنـا نُـصـلـتْ آلاتُها في التشاجرِ

فـيـا لـيـتـكَ الـرائـي صـدوراً تـرضُّـها      عوادي الأعادي واردٌ بعدَ صادرِ

وقال في رثائه (عليه السلام) أيضاً من قصيدة تبلغ (39) بيتاً:

عـذرتـكَ مـا أبقتْ رزيَّةُ (كربلا)      خـلـيَّـاً عـلـى أنَّ الـبـلا مـتـتابعُ

فما ذكرُ غوغاءِ العراقِ وجمعُها      على الدينِ إلّا للمصيباتِ جامعُ

ولا شلَّ يومُ الطفِّ مصرعَ واجدٍ      خـلا أنـه لـلـعـالـمـينَ مصارعُ

الشاعر

محمد بن سلطان القطيفي من شعراء القطيف الكبار عاش في القطيف والبحرين وهو شاعر بالفطرة قال عنه الشيخ علي البلادي البحراني: (ومن شعراء القطيف الشاعر الكبير اللبيب وهو من العجيب محمد بن سلطان القطيفي، كان أمياً، له القصيدة الرائية العجيبة، مدح بها أمير المؤمنين علياً عليه ‌السلام مدحاً حسناً بليغاً ثم تخلص للرثاء على الحسين عليه ‌السلام) (1)

وقال عنه الشيخ علي بن منصور المرهون: (له شعر كثير أشهره رائيته العصماء، وابن سلطان رجل لا يقرأ ولا يكتب، عبقري فذ، وشاعر مفلق وهو أحد أعلام القرن الثالث عشر...) (2)

وقال عنه الشيخ سعيد الشريف: (كان أمياً لا يقرأ ولا يكتب لكنه أصبح من رواد الشعر الإسلامي الخاص بأهل البيت  ووصف عند عارفيه بالعبقري الفذ وأنه من أعلام القرن الثالث عشر). (3)

وقد سماه الشيخ حسين بن علي البلادي عبدالله بن سلطان سهواً (4)

وقال عبد العزيز البابطين في معجمه: (وصفته بعض المصادر بالأمية، وإن كان شعره ينم على تلقيه علوم عصره وبخاصة علوم اللغة والنحو، كما أسمته «محمداً» ونسبت إليه القصائد نفسها، والأصوب ما ذكرناه).

وقال عن شعره: (شعره يلتزم البناء الفني المتوارث للقصيدة العمودية، فيبدأ بالوقوف على الأطلال وبكاء الديار، ومقدمة غزلية طويلة، تتنوع الأغراض داخل القصيدة الواحدة جرياً على عادة القدماء، ينم شعره على بداوة ووصف لمفردات البيئة البدوية في نفس شعري طويل).

ديوانه

جمع ما بقي من شعره وعلق عليه حفيده الأستاذ علي بن أحمد القبعة وأسماه (ودائع السلطان) وهو من إصدارات مجلة الواحة التي علقت عليه بالقول: (لا يحتوي هذا المجموع على كل ما نظمه الشاعر من القصائد، إذ المعروف أن الديوان الأصلي مفقود، ولكن إصرار الأستاذ القبعة، وتصميمه على حفظ تراث هذا الشاعر الفحل دفعاه إلى بذل جهود كبيرة في سبيل العثور عليه دون طائل، فلجأ – أخيراً - إلى جمع بعض ما تيسّر له مما حفلت به كتب التراجم والسير من شعره، وما تناوله الباحثون والدارسون هنا وهناك من المصادر التي أوعاها الأستاذ القبعة حصراً، أو كاد. يأتي ديوان (ودائع السلطان) في سياق الجهود المبذولة للإفراج عن تراث المنطقة، سواء المفقود منه أو المدفون في الطوامير والأدراج).

شعره

قال من قصيدته في أمير المؤمنين (عليه السلام):

كـفـى بـوفـورِ الـدينِ مثلى جـــلالةً      وإن كانَ حظّي في الدنى غيرُ وافرِ

فـأيـنَ عـلـوُّ الـجـاهِ مـنّي ولــم أكـنْ      لـغـيـرِ أمـيـرِ الـمـؤمـنـيـنَ بـشـاعرِ

فحسبي أبو السبطينِ حـسـبـي فإنّما      هـوَ الـغـايةُ الـقصوى لـبادٍ وحاضرِ

إمـامٌ وإن كـانَ الـبـعـيـد غـــــيــاثه      لأقربَ مـن نـجـوى الـمنى للخواطرِ

ألم ترَ أن الشمسَ في رابـــعِ السما      وتــــأثــيـرُها في كلِّ خـافٍ وظـاهرِ

عـلـى أنّـه لو طاولَ الشــهـبَ كعبةً      ولو زحـلٌ مـا كـانَ عنـها بـقـاصــرِ

فـيـا لـكَ مـن فـخـرٍ تــضـاءلَ دونه      رؤوسُ الـمـعـالي كابراً إثرَ كــابــرِ

كفى بمديحٍ اللّهٍ‏ٍ فـــضــلاً عـن الذي      رواهُ ابنُ مـســعـــودٍ بإسـنـادِ جـابـرِ

فـإنَّ امـرأ بـاهـى بــــه اللّهُ‏ قــدسَــه      لـيـخـسـأ عـن عـلـيـاهُ كــلُّ مـفــاخرِ

فـإنَّ فـتـىً فـي كــــعـبةِ اللّهِ‏ وضعه      لأطهرَ من يُنمى لأزكــى الـطـواهـرِ

لـهُ الـذروةُ الـعــــلياءُ من آلِ غالبٍ      تقاعسَ عن عـلـيـائـها فـخـرُ عـامـرِ

وأبـلـجُ مـيـمــــونُ الـنـقـيبةِ لم يزلْ      بـعـزمـةِ نـهـجٍ لـلـهـدى أيَّ سـافــــرِ

إمـامٌ بـه آخــــى الإلــهُ نــبــــــيَّــه      عـلـى رغـمِ أنـصـاريِّها والـمـهـاجـرِ

فـلـيـتَ الاُلى هـمّوا به بعد عـلـمهمْ      تـغـاضـيـه لا عن عجزَ بل حلمِ قادرِ

رأوا فـيـه إحــدى الـحـسنـيينَ فـإنه      كفافاً وإلاّ الـحـقّ دونَ الــتـنـــاظـــرِ

بـمـا دفـعـوهُ عــن مـقـامِ ابـنِ عـمِّه      بـأيـةِ قــربـى دونه أو تــــصـــاهــرِ

أسـابـقـةُ الإســــلامِ أمْ جــاهــلــيـةٌ      لها الأمرُ بالمعروفِ يا لـلــــمـنــاكرِ

فيا هلْ بـدعـوى الاجـتماعِ مـحـجَّةٌ      تـنـافــي لنصرِ اللّهِ‏ يـا لـلـبـصــائـــرِ

إذا لمْ تــكـن شرط الإمامةِ عصـمةٌ      فما الـفـــرقُ فـي ما بينَ برٍّ وفـاجـرِ

وإنْ كـانَ مـن لم ينصرُ الحقَّ أهـله      فما الـرأيُ فـيـمــنْ لا سواهُ بنـاصرِ

حـسامٌ حمى الإسلامَ في كلِّ نـبـوةٍ      بـنـبـوتِـهِ لـلـمـشـرفـــــــيِّ الـفـواقــرِ

ويعسوبُ دينِ المصطفى غيرَ أنّـه      على ما بهِ من نيرِ صلـبِ الـمكـاسرِ

فــمــا زالَ حـتـى جــاورَ اللّه‏ ربَّـه      حـمـي جـوارٍ بـل حمـامـاً لــجـائـــرِ

ونـاهـيـكَ مـا مـثـل الـغديرِ بـحجّةٍ      وإن حادَ عـــنـها شـقـوةً كـلَّ غــادرِ

فــواللّه‏ لــولا آيـــةٌ ووصــــــيَّـــــةٌ      لما كانَ والـي الأمـرِ نـهـزةَ مـاكــرِ

ولو لمْ تكن في الخلقِ حكمةُ بارئٍ      لـمـا عـادَ نــــاجٍ من عليٍّ بـكــافـــرِ

فـدع عــنــكَ فـي أمـثالِ بدرٍ بلاءه      ولكنْ حديثٌ مـا حــديـــثُ خـيــابـرِ

فـأيُّ فـتـىً عــبــلُ الـذراعِ دحـا به      رتاجاً ويغدو بعد أقــوى الـقـنــاطـرِ

فـإنْ زعـمَ الأقـوامُ نـامـوسَ مـثـلـه      فـأيـنَ هُـمُ عـن مـرحبٍ وابنِ عامرِ

فـشـتّــانَ مـن بـالـرايـةٍ الـدبْرَ ولّيا      ومولـي بـهـا الأعـداءَ قـطعُ الـدوابرِ

ولـكـنّـهـا الأعـمارُ ليستْ رخيصةً      ولا عــــجـبـاً مـمّــن بــهـا بـمـغامرِ

(فلا سيفَ إلاّ ذو الـفقارِ ولا فتى)      كحيدرةَ الـكــرّارِ مُـردي الـقـــساورِ

ومنها في رثاء الإمام الحسين (عليه السلام):

فـيـا لـيـتـه لا غــابَ عـن يومِ (كـربلا)      فـتـلـكَ لـعـمـرُ اللّهِ‏ اُمُّ الــكــبــائــرِ

فأبـعـدْ بـسـهـمٍ زُجَّ مـن عيـطـلِ الغوى      لتصـمـيـمِ دينِ اللّهِ‏ من قوسِ واتـرِ

ولا فـعـلـتْ بـيـضُ الـصــوارمِ والـقـنا      كـسـطـوةِ مشبوحِ الذراعينِ ظـافرِ

يدٌ رمــتِ الـدنـيـا واُخــرى رمــى بـها      عــــلـى الـديـنِ يـا للّهِ‏ قــدرةُ قـادرِ

فـمـا إن ثـوى إلاّ بـتـجـريـــدِ نـــفــسِــهِ      فـيـا لـكَ مـن سـامٍ هـنـالكَ عـافـرِ

بـنـفـسـي وبـي كـابٍ عـلـى حـرّ وجهِه      ضـجـيـعُ الـهـوينا حلبةٌ لـلـفـواقـرِ

كـأن لـم يـجـشّــمــهــا الـعـــدوّ كـــــأنّه      تـجـشّمنَ عدواً ليتها عـقـرُ عــاقرِ

فـواهـا لـه مـن خـائــضٍ كــلَّ غـمـــرةٍ      اُحـاشـيـه أن يـغدو مـظـنَّـةَ غـامرِ

لـه اللّهُ‏ مُـلـقـىً بــيــن عــــاديـــةِ الـعـدا      ونـاظـرةُ نـحـو الـخبا خـيـرُ نـاظرِ

فـديـتـكَ مـن ثـــاوٍ يــقــلّـــبــنَ شــلــوَه      حدودُ الظبا من دونِ لـثـمِ الشواجرِ

ألا يـا لـقـومـي والـشـجـا يـبـعثُ الشجا      لـصـرعـى حـواليهِ كأكباشِ جازرِ

فلا هـدأتْ أجـفـانُ بـــيـــضٍ بـــكـتـهُـمُ      على ضحكِها حيث انتجاعُ المناحرِ

ومـمّــا شـجـانـي يـا لـقـومــي حــرائرٌ       هُـتـكـنَ فـيـا للّهِ‏ هـــتــكُ الـحــرائرِ

عــشــيـةَ لا حــيٌّ بـه غـوثُ هـــالــــكٍ      ولـمْ يـحـظَ مـقـهـورٌ بــرأفــةِ قاهرِ

أيـجـمـلُ يــــــا للّهِ‏ إبـــــــــــرازُ آلـــــه      حـواسـرَ والـهـفـا لـهـا مـن حواسرِ

فـوا خـجـلـةَ الإسـلامِ حــالَ ســفــورِها      لـهـا اللّهُ‏ مـن ربّــاتِ صـونٍ سوافرِ

وجـوهٌ كـمـا الـروضِ الـنـضـيـرِ وإنَّـها      لـيـغـضـي حـيـاءً دونـهـا كلُّ ناظرِ

ولـكـنّـهـا الأقـمـارُ غــبـنَ شـمـوسُـهـــا      فـأشـرقـنَ مـن أرزائِـهـا في دياجرِ

ألا خـسـئـتْ نـارٌ مـن الـكـفـرِ أسـعِرتْ      بقلبِ الهدى في حرقِ تلكَ المخادرِ

فـلـم تـبـقِ آثــاثــاً سـوى فـضـلِ أهــلِها      ولا غـيـر تـقـوى ربَّـهـم من ذخائرِ

فـأيـنَ الـنـبـيُّ الــيــومَ عـن خـفـراتِــــهِ      يـراهـا بـأسـرِ الـقومِ من غيرِ خافرِ

عـلـى حـيـنِ ثـارَ ابـنُ الـــنــبـيِّ مُبادراً      لـرشـدِ الـبـرايـا لا لأجــرِ الـجرائرِ

ألا بـأبـي مـن أنـشـبـتـه اُمــــــيّـــــــــةٌ      بـمـنـشـبِ أنـيـابِ الـردى والأظافرِ

أقـيـه الـردى مـن شـاخـصٍ غـيـر أنّــه      بـصـحـبـةِ أمـجـادٍ كـرامِ الـمـعـاشرِ

هـمُ الـقـومُ لا غـوثُ الـصـريـخِ عـليهمُ      بـمـكـدٍ ولا يـألـونَ مـن رشـدِ حـائرِ

فلا عـيـبَ فـيـهـمْ غـيـرَ نضحِ سلاحِهم      دمـاً كـأكـفٍّ مـن نــداهــمْ غــوامــرِ

عـلـيـكَ بـهـمْ والـلـيـلُ داجٍ فـإنْ خـلـتْ      مـحـاريـبُـهـم فـاطـلـبهُـمُ فـي المغائرِ

ضـيـاغـمُ لـم يـعـطـوا الـقـيادَ وإن فنوا      بـلـى إنّـمـا انـقـادوا لطـوعِ الـمـقـادرِ

ومـن رامَ أخــطــارَ الـجـلالــةِ هوَّنتْ      عـلـى نـفـسِـهـا توريطها في المخاطرِ

فـيـالـكَ مـن إخـوانِ صـدقٍ تـراضعوا      ثـديَّ الـوفـا مـن اُمَّـــهــاتِ الــمــآثـرِ

وحـسـبُ الـهـدى نـعـمَ الـظـهـيرِ ثلاثةً      أبـو الـفـضـلِ والعرّيسُ وابنُ مظاهرِ

أمـا وأبـي لـو اُمـهـلـوا ريــثَ لـحــظةٍ      لـدِيـرتْ بـهـمْ لـلـكفرِ صرفُ الدوائرِ

ولـكـنَّـهـمْ والــــحـكـمُ للّه‏ِ شــــأنـــهـــمْ      مـهـادَ الـفـضـا عـن مـوجباتِ النهائرِ

فـخـرّوا على الأذقــانِ شـكـراً لـربِّـهـمْ      فـطـوبـى لـراضٍ بـالـقـضـاءِ وشاكرِ

بنفسي حميَّ الـضـيمِ من غيرِ ما حمىً      ونـاصـرَ ديـنِ اللّهِ‏ مـن غـيـرِ نـاصـرِ

فـمـا حـكـتِ الـحاكونَ عن ذي حفيظةٍ      بـأربـط جـأشـاً مـنـه دون الـتـشـاجـرِ

فـمـا ثـارَ مـرخـيَّ الـعـذاريــنِ غـائـراً      بـطـلاّبِ ثـأرٍ مُـلـبـيــــاً لـلـمـعـــــاذرِ

بأنـجـدَ مـن ذي عـزمِ إن كـرَّ والـقضا      فـلـمْ تـدرِ أيَّ الــســابــقـيــنِ بـضامرِ

ولا الـلـيـثُ فـاجـأتِ الـكـلابَ عــرينه      فـصـالَ وقــالَ اللّهُ‏ صـــولـــةَ غـــائرِ

بأشـجـعَ مـن لـيـثٍ على الدينِ لم يـزلْ      قـريـعـاً لأنــيــابِ الـمنـونِ الــكواثـرِ

فـيـا مـوجـفـاً نــضـواً كــأنَّ وُثــوبَـهـا      تــوثّــب وحـشـيٍّ مـن الـصــيـدِ نـافـرِ

يـرى شـبـحـاً مـن غـيـرِ شخصٍ كأنّه      بــصـهـوةِ عـفـريـتٍ مـن الـجـنِّ طائرِ

كـفـلـكِ الـدجـى عـرّج بـمـكـةَ نـاعـيـاً      فـتــى ابـن أبـي الـهيجا وشيخِ العشائرِ

مُـشـيـحـاً إلـى الـغـاياتِ لم يثنِ عزمَه      خــلـوُّ مـزادٍ أو وقــوعُ الـــمــــحــاذرِ

وزِغْ عـن وجـوهِ الـقـومِ قـبـلَ مثارِهم      مــداهـــيـــش لا يــرديـــكَ أولُ ثـائـرِ

فـأقـسـمْ لـو يُـؤذن لـهـم أوردوا الـعـدا      مـواردَ لا يــلـفـى لـهـا مـن مـصــادرِ

فـفـي دركـي هـاجـرْ إلــى اللّه‏ِ وافــداً      عـلـى الـمـصـطفى تحظَ بفوزِ المهاجرِ

فـيـمّـمـه مـأمـونَ الــعـثـارِ مـســلّــماً      عـلـيـهِ ونـادِ الـغـوثَ مـن كــلِّ جــائـرِ

نـبـيُّ الـهـدى مـا كـانَ أدهـى رزيَّـــةً      بـهـا رزِئ الإســلامُ مــن كــلِّ كــافـرِ

لـكَ الأجــرُ بـالـسـبـطِ الـمـفدّى فيا له      صـريـعـاً بـسـيـفِ البغي من كلِّ غادرِ

فعهدي به والصـحبُ في طفِّ كربلا      كـمـا لـلـقـرى فـي عـقـرِهـم مـن عقائرِ

كـأنَّ جـسـومَ الــقـومِ من غيرِ أرؤسٍ      قـنـاً نـصـلـتْ آلاتُـهــا فــي الـتـشـاجــرِ

فـيـا لـيـتـكَ الـرائـي صدوراً ترضّها      عـوادي الأعـادي وارداً بــعــدَ صــادرِ

وليتكَ عـايـنتَ الصبا عـن عـرائِـهـمْ      تـلـفَّ ولــكــن بــالــذي غــيـــرُ ســاتـرِ

فما غـسـلـهـمْ غـيـر الـنـجيعِ وما لهم      بـغـيـر قـلـوبِ الأولــيـــا مـــن مــقــابرِ

ومـن أعـظـمِ الأشـيـاءَ إهـلاكهمْ ظماً      وأعـظـمُ شـيءٍ لـيـسَ تـحـظـى بــحـافرِ

بـرغـمِ الـمـعـالـي أن تـــظــلَّ ثـلاثةً      مـزاراً عـلـى عـفـرِ الـثـرى لـلـيـعـافــرِ

فـلـلّـهِ‏ أشـبـاحٌ يــكــادُ جـــلالــــهــــا      يَـبـيـنُ لـــرائـــيــهـا خـفـيَّ الـــســرائـرِ

كـأنَّ لـهـا تـحـلـيـقُ وحــشٍ وطـائـرٍ      وقـاءً عـن الـصـحــرا ولـفـحِ الــهـواجرِ

ألا فــي جـــوارِ اللّهِ‏ أقــمــارُ ســؤددٍ      أفـلـنَ عـلـى رغـمِ الـهـدى فـي الـحـفائرِ

ويا لـهـفَ نـفـسـي لـلفواطمِ إذ غدتْ      غـنـائـمَ أبـنـا كــــــلِّ نــــوكــاءَ عــاهــرِ

فـوا رحـمـة لـلـمـؤسـراتِ كــأنَّــهــا      قـطـارى الـمـهـاري فـي يـدي كـلِّ آسـرِ

هوادرَ كـالـركـبانِ في بهرجِ السرى      كـأنَّ لـهـا ديــــراً ســـنـــامُ الأبـــاعــــرِ

مـعـوَّضـةً بـالـصـفـدِ جيداً ومعصماً      هـنـالـكَ عـن أطــــواقِـــهــــا والأســاورِ

فـمـهـمـا أرَيـنَ الـشـامـتـيـــن تـجـلّداً      تـجـرَّعـنَ كـظـمَ الـغـيـظِ مـن كلِّ ساحرِ

وإن سرتِ الشكوى حذاراً وشتْ بها      بـوادرَ مـن غـمـرِ الـــدمــوعِ الــبــوادرِ

فـوا سـوءَ حـالِ الـضـائـعـيـنَ كـأنّها      قـرائـيـنَ فـي أيـدي يـهـــودٍ خــيـــابـــرِ

لـهـنَّ ضـجـيـجٌ كـالـحـجـيجِ وما لها      مـواقـفَ عـن هـــروالِـهـا فـي الـمشاعرِ

فـيـا عـجـبـاً عن خـبطِ عشوا حداتِها      ضـلالاً وحـــــدواهـــمْ بـتـلـكَ الـزواهرِ

فـلـو نـكـبـوا نـهـجَ الـغـوايةِ لاهتدوا      ولـكـنْ عـمـى الأبـصـارِ غـيـرُ البصائرِ

جـزى اللّه‏ شـرّاً شـرَّ قـومٍ جــزاؤها       نـبـيّ الـهـدى شـروى مـجـيـرٍ اُمُّ عـامرِ

فـمـيـعـادُهـم يـومَ الـمـعـادِ ومـنـتهى      اُمـــورِ الــــبــرايـــا خــيــرُ نــاهٍ وآمــرِ

يـمـيـنـاً بــكـمْ آلُ الــنــبـــيِّ ألـــِيّـــة      ألِــــيّــــة بَـــــرٍّ لا ألِــــــيّـــــةِ فـــــاجـرِ

لـئـنْ لـم يـدُن مــولاهُ مـولـى بدينكمْ      فـمـا هـو إلاّ خــــاســرٌ وابـــنُ خـــاســرِ

وإن مـنـعـتـنـي حـكـمـةُ اللّه‏ رأيــكمْ      ومــا كـلُّ مـمـنـوعِ الـــوصـــالِ بـهــاجرِ

فـلـسـتُ بـمـولاكــم إذا لـم أقـد لـكمْ      ضـوامـرَ لـكـن مـن جـــيـــادِ الـضـمـائـرِ

فـدونـكـمُ مـن مـوقـراتٍ ظــهـورُها      ثـنـاءً ولـكـن مــــن عـــيـــابِ الـمـعــاذرِ

من اللاءِ يـقـنـصـنَ الأمــاني لربِّها      تـقـنّـصَ عـقـبـانِ الــرعــــانِ الــكـــواسرِ

عـلـى أنّـهـا كـادتْ تـطـيـرُ لنحوِكم      بـقـائـدِهـا لـــولا شــــطـــونُ الـــمــعــاذرِ

كفى بـمـثارِ الأريـحـيـاتِ لــلـمـنـى      نـتـاجٌ ولـــكـــن دونَ هــــــمّــــة ثــــائــرِ

فـهـنَّ مـطـيّـاتُ الأمــانـي وقــلّــمـا      يـعـودُ بـهـنَّ الـمـمـتـطـي غــيــر ظـــافـرِ

فـخـيّـبـتْ مـن أهـدى تـجارةَ مدحه      لـئـيـمـاً ومـــدحُ الآلِ أســنــى الــمــتـاجـرِ

وحـاشـا لـسـلـطانيةِ العصرِ لمْ تكنْ      مـؤازرةً غـيـر الــمــلــوكِ الــجــمــــاهـرِ

ومـا الـنـاسُ إلاّ كـالبحورِ فبعضهمْ      سـقـيـمٌ وبــعـــضٌ مــعـــدنٌ لــلــجـــواهرِ

فـطـوبـى لـنـا أهـلُ الولاءِ فإنها الـ      ـمـفـازةُ والـبـشـرى بــأقـــوى الــعـنـاصرِ

سـعـدنا إذنْ والــحـمـدُ للّه‏ إنّـــنـــــا      نـعـوذُ بـكَ الـلـهـــمَّ مـــن جــــدِّ عـــاثـــرِ

وقال من الأخرى:

كـأن لـم يـكـنْ وجـدي بـه غيرَ أنّه      بإنشادِ أشعاري على السبطِ والعُ

عـذرتـكَ مـا أبـقـتْ رزيَّةُ (كربلا)      خـلـيَّـاً علـى أنَّ الـــبـلا مـتـتـابـعُ

فـمـا ذكـرُ غوغاءِ العراقِ وجمعُها      عـلى الدينِ إلّا لـلمصيباتِ جامعُ

ولا شـلَّ يـومُ الطفِّ مصرعَ واجدٍ      خـلا أنـه لـلـعـالـمــينَ مـصـارعُ

جـعـلتُ فدى أخوانَ صدقٍ تحوطه      وربَّ أخٍ لـيـستْ به الأمُّ راضعُ

ويـا نـعـمَ طـلّاع الـثـنـايـا زعيمُهم      عـلـى أنّـهـم في كـلِّ خيرٍ طلائعُ

مـصـالـيـتُ جـلاؤونَ لـلـعارِ مثلما      بـأيـمـانِـهـم غـرُّ الوجوهِ سواطعُ

بهاليلُ بسّامونَ في الروعِ حيث لمْ      يَرُعْهمْ سوى من خشيةِ اللهِ رائعُ

مـطـاعـيـمُ لأْواءٍ مـطـاعـينُ غارةٍ      إذا ما ادلهمَّ الخطبُ أو عزَّ ناجعُ

ويـومٌ بـه لـولا قـعـاقـعُ لــجــمِـهم      لـمـا هـدأتْ عـنـد الأسودِ القعاقعُ

جـمـزنَ بهمْ خيلَ العزومِ وما لهمْ      سـوى عصمِ الباري هناكَ ذرائعُ

فـكـالـشـهـبِ مـنقضَّاتُها غيرَ أنّها      إلـى رجـمِـهـا لـلــماردين شعاشعُ

غيارى على الإسلامِ لا وهـنـتهمُ      عـلـى دفـعِـها الــضرَّاءَ واللهُ دافعُ

تـنـافـسَ فـي بـيـعِ الإلـهِ نفوسُـهم      فـبُـورَك مـبـتـاعٌ وبـــــورَكَ بـائعُ

يـمـيـنـاً بـأمـثـالِ الأهـلَّـةِ لـم تزلْ      لـهـا خُـزْرُ أحْـداقِ الــمنايا تطالعُ

ومُـلْـسٌ كـأغـوالٍ تـلـوَّى برحْبِها      ومـا نـفْـثُـهـا إلّا الـسـمـومُ النواقعُ

مـسـوِّغةٌ جزْمَ المواضي برفعِها      لـمجزومِهم والفعلُ منها مـضارعُ

فـمـا لـقـصـيـرِ الـقومِ لا درَّ درُّهُ      لأيَّـةِ أمـرٍ مـا لـه الأنـــفُ جــادعُ

ومـا الـنـاسُ إلّا اثـنـين إمَّا منافقٌ      مُـجـارٍ وإمَّـا خـائــفٌ ومُــصـانعُ

أجلْ والذي ما لابنِ سلطانَ كالئٌ      سـواهُ ومَـنْ لـم يـكـلأِ اللهُ ضــائعُ

محمد طاهر الصفار

...............................................

1 ــ أنوار البدرين ج 2 ص ٣٤٩

2 ــ شعراء القطيف

3 ــ من أعلام القطيف عبر العصور ج 2

4 ــ رياض المدح والرثاء

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

الزيارة الافتراضية

قد يعجبك ايضاً