ميلادُ كربلاء

موسوعة الامام الحسين

2021-03-17

791 زيارة

هذي دواويني إلـيـكِ رســائـــــلُ      بسطورِها ما في ضميري ماثِلُ
وكـأنّـمـا نُـقَـطِـي بدمعي أُغرِقَتْ      وقـوامُ ألـفـي مـن سُـقامي ناحِلُ
دَلَّــت بـقـطـعِــيِّ الــدّلـيـلِ بـأنّني      لكِ في فؤادي حُبَّ قـيـسٍ حاملُ
لـكـنّـهُ مَـسُّ الـغـرامِ أَصــــابَــــهُ      فــأجَـنَّـهُ وأنـا الـمُـصـابُ العاقلُ
هـذي دواويــنــي نَـزَفـنَ مواجعاً      وأَبَـحـنَ سـرّاً فـي الخفاءِ يُخاتلُ
وأَبَـنَّ أَنِّـي قـد قُـتِـلـتُ صَـبــابـــةً      ولِأَولـيـائــي بـانَ فـيـهـا الـقاتلُ
هـذي مَـواويـلـي مُـحّشرَجَةُ الغِنا      والـلّـحـنُ فـيـهـا بـالأَسى مُتَثاقِلُ
مجروحةٌ فـيـمـا لَـقِـيـتُ شـهادتي      ولـسـانُ حـالـي بـالـحـقـيقةِ قائلُ
يَـصِـفُ الغَرامَ مُجَرِّبٌ وصَريعُهُ      مـا بـيـنـهُ والوصفِ حَتْفٌ حائلُ
فَــمُـمـيـتَـتِـي حُـبّـاً وحُـبّـاً لـلـحـيا      ةِ مُـعِـيـدَتِـي لـو جاءَ عنها سائلُ
أُنـبـيـهِ لـكـنْ واقــفـاً ومُــطـأطـئاً      لـجـلالِــهـا وجـمـالِـهـا وأُحــاولُ
أُبدي قـليلاً من عـظـيـمِ كـمـالِـهـا      وأَنا الّـــذي في كُلِّ نقصٍ حـافلُ
هِيَ كربلاءُ ثَـرى الحسينِ مزارُهُ      فـيـهـا الـفـؤادُ مُــتــيّــمٌ ويُـغازلُ
حَسبي حُسينٌ سارَ في عَرَصاتِها      لا هـائـبـاً هُـوَ فـارسٌ هُوَ راجلُ
حسبي تَـسَـمّـعَ جَـوُّهـا بِــدَوِيِّ لا      ءٍ مِنْ صَداها في الدّهورِ زلازلُ
حَـسـبـي بـهـا إذ قـامَ فـيها خاطباً      حـسـبـي بـها بالسّيفِ عادَ يُباهلُ
يـكـفـي الـعـراقَ مـديـنـةٌ في قلبهِ      فـيـهـا لأحـرارِ الـنُّـفـوسِ منازلُ
فَـولـيـدُ يـثـربَ شاءَ ربي أَنْ يكو      نَ بـكـربـلا مـيــلادُهُ الــمُـتَـكاملُ
وقـتــيـلُ جـيـشِ الأَدعـيـاءِ لذكرهِ      تُـحـيـى لـهُ أَبـدَ الـوجـودِ محافلُ
وطريـحُ أَرضٍ للحوافرِ مَـوطِـئٌ      أَمـسـى قـبـابـاً لـلـنّـجـومِ تُـطاولُ
وسَليبُ ثَـوبٍ حـيـنَ زُمِّـلَ بالدّما      يُـكـسـى بـهـاءً لا يَــكــادُ يُـمـاثَـلُ
يا أُمّ مـلـحـمـةِ الــخــلــودِ تـأَلَّقي       صِـيـتـاً ومَـنْ نـاواكِ ذِكرٌ خاملُ
يا كــربــلا تِـيـهـي دلالاً بـاذخـاً      وأَنــا بِــتِـيـهٍ واثـــقــــاً أَتَــمــايــلُ
حسن الحاج عگلة ثجيل

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

الزيارة الافتراضية

قد يعجبك ايضاً