277 ــ عبد الحسين الأزري: (1298 ــ 1374 هـ / 1880 ــ 1954 م)

موسوعة الامام الحسين

2021-01-02

284 زيارة

قال من قصيدة في رثاء الإمام الحسين (عليه السلام) تبلغ (35) بيتاً:

يـدعـونَ بـاسـمِ مـحـمـدٍ وبـ (كـربلا)      دمُه غدا بـسـيـوفِـهــم مـطلولا

تمضي الدهورُ ولا ترى إلّاكَ في الد      نيا شـهـيـدَ الـمـكـرماتِ جليلا

وكـفـاكَ تـعـظـيـمـاً لـشـأوِكَ مـوقــفٌ      أمسى عليكَ مدى الحياةِ دليلا

الشاعر

عبد الحسين بن يوسف بن محمد بن محمود الحضيري التميمي الأزري، شاعر وكاتب وصحفي وسياسي من أعلام الفكر والأدب في العراق، ولد في بغداد، وقيل في لقبه (الأزري) أنه ينتمي إلى أسرة الأزري البغدادية المعروفة التي منها الشاعران الأزريان الكبيران محمد كاظم ومحمد رضا، وقد جاء هذا اللقب نسبة إلى عمل جد هذه الأسرة وهو بيع (الأزر) ــ جمع إزار ــ من الصوف والقطن.

يقول الأستاذ علي الشرقي عن هذه الأسرة: (أما الشاعر ــ أي عبد الحسين الأزري ــ فإذا عرفت أنه الماثل من آل الأزري أمكنك أن تعرف أن هذا الجوهر من أي معدن. إن أسرته الكريمة شجرة مباركة نهضت في العراق وارفة الظلال منذ قرنين، نهضت وملء غصونها وَرَق وَوُرق، وإن جد هذه الأسرة الجليلة هو محمد بن مراد بن المهدي بن إبراهيم بن عبد الصمد بن علي التميمي البغدادي المتوفى سنة (1162 هـ / 1748 م) وهو الذي لقب بالأزري لأنه كان يتعاطى بيع الأزر المنسوجة من القطن أو الصوف وقد نبغ من هذه الأسرة في العلم والأدب عدد ليس بالنزر وأول لامع منهم: هو الشيخ كاظم، فالشيخ محمد رضا، فالشيخ يوسف الأول، فالشيخ مسعود فالشيخ مهدي فشاعرنا عبد الحسين.

وفي القرن الثالث عشر للهجرة تطلع من هذه الأسرة في التجارية العراقية والحجازية رجال عديدون منهم: الحاج حسين والد العلامة الشيخ مهدي، فالحاج يوسف الثاني والد شاعرنا ــ أي عبد الحسين ــ، فالشاعر نفسه، وأخوه الحاج محمد.

ثلاثة أجيال وآل الأزري يطلعون في أفق الأدب العراقي ثلاثة نوابغ من الشعراء أولهم الشيخ كاظم وآخرهم الحاج عبد الحسين وواسطة العقد هو الشيخ محمد الرضا ...) (1)

وهناك رأي آخر يقول أن لقب الأزري الذي أطلق عليه نسبة لأخواله، يقول الأستاذ جعفر الخليلي: (والحاج عبد الحسين بن الحاج يوسف بن الحاج محمد بن الحاج محمود الحضيري التميمي، والحضيري نسبة لهذه الأسرة من قبيلة بني تميم التي تعتبر من أقدم قبائل العرب في الجزيرة العربية، أما الأزرية التي طغت على ألسنة الحضيرية التميمية فمنشؤها أن أحد الجدود الحضيريين قد تزوج ابنة لأخي الشاعر الكبير الشيخ كاظم الأزري فانتقلت الزوجة ومعها نسبتها (الأزرية) إلى بيت الحضيري وصار هذا البيت يعرف ببيت الأزري، وإلّا فليس لهذا البيت من علاقة بالشاعر الكبير الشيخ كاظم الأزري وقد وقع غير واحد من المؤرخين في الاشتباه حين نسبوا الشيخ كاظم الأزري إلى هذه الأسرة أو نسبوها له ...) (2)

وقد تبنى السيد جواد شبر هذا الرأي حيث قال في ترجمة الشاعر عبد الحسين الأزري حيث قال: (لقب الشاعر بالأزري من جهة أخواله الذين منهم الملا كاظم الأزري المتوفى ١٢١٢) (3)

ومع الاعتماد على كلا الرأيين فأن عبد الحسين الأزري لم تقل شاعريته عن الشاعرين الكبيرين كاظم ومحمد رضا إن لم يكن قد فاقهما في بعض الأغراض، كما أن لتميم سجل حافل بالمآثر ومليء بالأسماء الكبيرة يقول الخليلي: (وليس من الغريب أن يخرج من تميم شاعر كالحاج عبد الحسين الأزري وما دامت تميم قد أخرجت لنا من أئمة الشعر وكعبته في دنيا العرب وتاريخها شاعراً كالفرزدق ....)

في دنيا الأدب والسياسة

درس الأزري في بداية حياته كما يدرس أقرانه عند الكتاتيب فلمّا تعلم القراءة والكتابة بدأ ينهل من الكتب ودواوين شعراء العرب الكبار، ويروي ظمأه من العلم، ثم درس على يد الشيخ شكر قاضي الجعفرية في بغداد.

كان الجو السائد آنذاك يعيش حالة الاضطراب السياسي والفكري، وكان من الطبيعي أن تنشأ حركة أدبية في ظل هذه الأجواء فدوّى صوت الأزري عالياً وقوياً في الأوساط الأدبية والاجتماعية والسياسية، فكان نشطاً في دعم القضايا الإسلامية والدفاع عن الشريعة الحقّة والمطالبة بحقوق الشعب والتحريض ضد المستعمرين فانضم إلى حزب الائتلاف بعد صدور الدستور العثماني سنة (1908)، وأصدر صحيفة الروضة ــ الأدبية السياسية ــ عام (1909) لكنها عطلت من قبل الحكومة فأصدر صحيفة مصباح الشرق ــ السياسية ــ عام (1910)، لكنها عُطلت أيضاً فأصدر صحيفة المصباح ــ السياسية ــ عام (1911)، ثم المصباح الأغر التي استمرت بالصدور حتى قيام الحرب العالمية الأولى فأغلقتها الحكومة، كما كان الأزري يتولى إدارة مجلة العلم التي أصدرها العلامة السيد هبة الدين الشهرستاني في بغداد، ثم الإصلاح عام (1924).

ونتيجة لنشاطه السياسي فقد نفاه العثمانيون إلى الأناضول في الحرب العالمية الأولى عام (1915)، وقضى سنتين في المنفى تعلم خلالهما التركية والفرنسية، وكان يجيد الفارسية أيضاً. كما تم نفيه إلى جزيرة هنجام من قبل الإنكليز لدوره الفاعل ثورة العشرين. وله قصيدة في رثاء زعيم الثورة الميرزا محمد تقي الشيرازي يتبين من خلالها مدى تفاعله مع الثورة وحماسه في مقارعة الاحتلال الإنكليزي، وتفجّعه وتألّمه لفقدان قائدها يقول الأزري في قصيدته:

مـنـعـاكَ عـزَّ عـلـى العراقِ الدامي      وأمـضَّـه يـا خــادمَ الإســـــلامِ

صدعَ القلوبَ حديثُ نعيكَ مُذ خلتْ      دارٌ حـمـيـتَ ذمـارَهـا من حامِ

كـادتْ تـفـنِّـدُه الـمــســامـعُ خـشـيـةً      مـن عـبـئـهِ بـفـــــــوادحِ الآلامِ

حتى إذا حقَّ المصابُ اسـتـسـلـمـتْ      لـيـدِ الحوادثِ أيَّـمـا اسـتـسـلامِ

أقـدسْ بــيــومٍ قـمـتَ فـيـه مـدافـعـاً      عن حقّه الـمـغصوبِ خيرَ قيامِ

قد كانَ أشـرفَ مـوقـفٍ لـكَ عـندما      لم يبقَ إلّا منطقُ الـصـمـصــامِ

إذ جـئتَ من فتوى الجهادِ بصـدمـةٍ      ذهبتْ بغطرسةِ العـمـيدِ السامي

أدّيـتَ واجـبَــكَ المـــقــدِّسَ مـثـلـمـا      أدّى الـحجيجُ فريـضـةَ الإحرامِ

ثـارَ الــفــراتُ بــأهــلهِ وتـحـفَّــزوا      طوعـــاً لأمرِكَ وهـوَ أمرُ إمـامِ

عرفوا مـقـامَكَ بـيـنـهـم فـاسـتـقـبلوا      فتــــــواكَ بالإجلالِ والإعـظـامِ

وبـذاكَ قـد أصـبـحـتَ مرجـعَ أمـرِهِ      ومـدارَ ثـورتِـهِ عـلـى الـظـــلّامِ

زعـزعـتَ أركانَ الـقـيـادةِ فـانـحنى      رأسُ الـحـسـامِ لـصـولةِ الأقلامِ

ومُذ انـتـفضتَ وأنـتَ عـظـمٌ واهـنٌ      مـثّـلـت روحَ الـعــزمِ والإقــدامِ

فـكـأنَّ قـلـبَـكَ كــان فــي إقــدامِــــهِ      زُبُـرَ الـحـديـدِ بـقــالـبِ الأجسامِ

يـا جـامـعَ الـضـدَّيـنِ فــي أفــعـالـهِ      عجزَ الضعيفِ وقدرةَ الضرغامِ

أغمضتَ عينَكَ والمخاطرُ لـم تـزلْ      والـعـيـنُ عبرى والقلوبُ دوامي

والـشـعـبُ فـي وجلٍ يهدِّدُه الـقــضا      بزحامِ جـيـشٍ لـلـخـطـوبِ لـهـامِ

وقفتْ به الـبـلوى كـمـوقـفِ طـارقٍ      مـا بـيـنَ نـارِ وغـىً وبـحـرٍ طامِ

ولـسـوءِ طـالـعِـهِ تـسـرَّعتَ الـردى      بـنـواكَ وهـو بـحـاجــةٍ لــدعـــامِ

فـتـركـتَ بـعـدَكَ لـلـطـلائـحِ مـرتعاً      بـكَ كـانَ مـحـسـوبـاً مـن الآجـامِ

فـي ذمَّـةِ الــتـاريـخِ مـا أصـلـحـتـه      والـقـومُ بـيـن قـطـيـعـةٍ وخـصـامِ

عادوا وكـان الـفـضـلُ منكَ علـيهمُ      يـتـصـافـحـونَ عـلـى رضاً ووئامِ

كـمْ فـي الـحياةِ اليومَ بعدَكَ خـائــنٌ      قـد ظـلَّ فـي مـنـجـىً مـن الإعدامِ

ومـنــافــقٌ كـالـقـارِ عـزَّ صـلاحُـه      مـا لـمْ يـدسْـه الـقـومُ بـالأقـــــــدامِ

وخـلـيِّ بـالٍ لـم يــلـمَّ بـه ضــنـــىً      والـهـمُّ أصـلُ الـداءِ فـي الأجـسـامِ

قـد عـاشَ خـلـفَ حـجـابِـهِ فـكأنّــه      عـلـقُ الـجـنـيـنِ بـعـالــمِ الأرحــامِ

ولربَّـمـا أردى الــمـجـوَّفَ خـوفَــه      إن لـمْ يـمـتْ مـن ضـربـةٍ بـحسامِ

أتـعبتَ بعدَكَ مـن أرادَ زعـامـةَ الـ      ديـنِ الـحـنـيـفِ ومـنصبِ الأحكامِ

خـضـعـتْ لـكَ الدنيا وأنتَ بمعزلٍ      ولأمـرِكَ انـقـادتْ بـغــيــرِ زمـــامِ

فصددتَ عنها عـالـمـاً بـشـؤونِـهـا      عـلـمَ الـطـبـيـبِ كـوامــنَ الأسـقـامِ

قـد كـان عـزُّ الـديـنِ فـيـكَ كـعـزِّهِ      فـي آلِ بـيـتِ الـمـصـطـفى الأعلامِ

فـلـئـنْ حُـجِـبـتَ فـذكـرُ مـا أسديته      بـاقٍ مـدى الأجــيـــالِ والأعــــوامِ

وقد حذا حذوه ولداه في نشاطه السياسي، فالأزري هو والد عبد الكريم الأزري الذي شغل منصب وزير الخارجية، ووزير الإعمار، وكان آخر وزير للمالية في العهد الملكي، وعبد الأمير الأزري وزير الموصلات والأشغال وسفير العراق في طهران في العهد الملكي.

السفور والحجاب

من أهم القضايا التي عالجها الأزري ووقف فيها موقفاً مشرفاً هي قضية الدعوة إلى السفور والتي بدأت بمصر وانتشرت في بعض البلدان العربية ومنها العراق، ووجدت لها من يؤيدها وكان من أشد مؤيديها في العراق الزهاوي والرصافي اللذين دعا في شعرهما إلى السفور ونبذ الحجاب بدعوى التحرّر، فوقف الأزري مدافعاً عن دينه وقيمه وأخلاقه وأبت عليه غيرته أن تكون هكذا دعوة في بلد الأئمة المعصومين (عليهم السلام)

وكان الرصافي قد كتب عدة قصائد في الدعوة إلى السفور يقول في مطلع إحداها:

قل للحجابيين كيفَ ترونكمْ      من بعدِ سفرٍ للسفورِ مبينِ

ويقول من أخرى:

لئنْ وأدوا الـبـنـاتِ فقد قبرنا      جـميعَ نسائِنا قبلَ المماتِ

ولو عدمتْ طباعُ القومِ لؤماً      لما غدتِ النساءُ محجباتِ

ومن ثالثة:

ولـقومِنا في الشرقِ حالٌ كلّما      زدتَ افـتـكاراً فيه زدتَ تعجُّبا

تركوا النساءَ بحالةٍ يُرثى لها      وقضَوا عليها بالحجابِ تعصُّبَا

أما الزهاوي فراح يطلق سمومه على الملأ دون وازع من دين أو ضمير، يقول في مطلع إحدى قصائده:

أَخَّرَ المسلمينَ عن أممِ الأر      ضِ حجابٌ تشقى به المسلماتُ

ويقول من أخرى:

أسفري فالحجابُ يا ابنةَ فهرٍ      هو داءٌ في الاجتماعِ وخيمُ

ومن أخرى يهاجم بها الحجاب:

مـزِّقي يـا ابنةَ العراق الحجابَا      وأسفري فـالحياةُ تبغي انقلابا

مـزِّقـيـهِ أو أحـرقــيـهِ بـلا رَيْـ      ـثٍ فـقـد كـان حـارسـاً كـذّابـا

زعموا أنَّ في السفورِ سـقوطاً      فـي الـمـهاوي وأَنَّ فيهِ خرابا

كـذبـوا فـالسفورُ عنوانُ طُـهرٍ      لـيـسَ يـلـقـى مَـعَـرَّةً وارتـيابا

وأمام هذا التيار المنحرف كان لا بد من وقفة أمام هذه الدعوة الفاسدة، ولا بد من صوت يرد على هذه الأضاليل فكان هذا الصوت هو صوت شاعرنا عبد الحسين الأزري الذي ألقم دعاتها حجراً بقوله:

أمـنـازلُ الــخـفـراتِ بــالـــــزوراءِ      لا زعزعتكِ عواصفُ الأهواءِ

لا تـأبـهـي لـغـوايــةٍ مـن مــــاكـــرٍ      جـعـلَ الـحجالَ معاقلَ الأسراءِ

قـرِّي فـإنَّـكِ لـلـفــتـــاةِ أريــكـــــــةٌ      ضـربـتْ سرادقُها على النجباءِ

أيـنَ الأسـارةُ مـن حـجـابِ خـريـدةٍ      أيـنَ الـمـعـاقـلُ من كناسِ ظباءِ

أكـريـمـةُ الـزوراءِ لا يذهبْ بكِ الـ      ـنـهـجُ الـمـخـالفُ بيئةَ الزوراءِ

أو يـخـدعـنَّـكِ شـاعـرٌ بـخــيــالِــــهِ      إنَّ الـخـيـالَ مـطـيَّـةُ الــشـعراءِ

حصروا علاجَكِ بالسفورِ وما دَرَوا      أنَّ الـذي حـصـروه عـينُ الداءِ

أولـمْ يـرَوا أن الـفـتـــاةَ بـطـبــعِـهـا      كـالـمـاءِ لـم يُـحـفـظ بـغيرِ إناءِ

إنَّ الـفـتــاةَ جـمـالُـهــا بـحـيــائِــهــا      حـسـنُ الـمحيَّا ما اكـتسى بحياءِ

من يـكـفـلُ الـفـتـيـاتِ بعد ظهورِها      مـمـا يـجـيـشُ بـخـاطـرِ السفهاءِ

ومَن الـذي يـنـهـى الـفـتـى بــشبابِهِ      عـن خدعِ كــلِّ خـريـدةٍ حـسنـاءِ

لـيـسَ الـحـجـابُ بـمـانـعٍ تـهـذيـبَـها      فـالـعـلمُ لـم يــرفعْ عـلى الأزياءِ

أولـم يـسـغْ تـعـلـيـمـهـنَّ بـــدونِ أن      يـمـلأنَ بالأعـطافِ عينَ الرائي

ويـجـلـنَ مـا بـيـنَ الـرجـالِ سوافراً      بـتـرجـرجِ الأردافِ والأثــــداءِ

فـكـأنَّـمـا إصــلاحُــهــا مُـتـعــــــذّرٌ      إلا إذا بـرزتْ بــدونَ غــطـــاءِ

وكـأنَّـمـا الـتـهـذيـبُ لـيـسَ بــمُمكنٍ      مـا لـم يُـشــيَّـدْ مـســـرحٌ بـنـساءِ

إنَّ الـمـسـارحَ لا تـديــرُ شـــؤونَـها      مـن كـلّـفــتْ بـرعـايـــةِ الأبـنـاءِ

مـثّـلْ بـهـا دورَ الـفـضــيـلـةِ إنَّـهــا      تُـغـنـيـكَ عـن تـمثـيـلِ دورِ غـناءِ

وانـظـرْ إلـى شـأنِ الـمـحيطِ وأهـلِه      كـي لا تـفـوتــكَ حكـمةُ الحـكماءِ

نصَّ الكتابُ على الحجابِ ولم يدعْ      لـلـمـسـلـمـيــنَ تــبـرُّجُ الــعـذراءِ

ما يـصـنـعُ الـعـلـماءُ فـي تـأويلِ ما      لـمْ تُـخـفِ غـايـتُـه عـلى الجهلاءِ

مـاذا يـريـبُـكَ مـن إزارٍ مـــــانــــعٍ      وزرَ الـقـلـوبِ وضـلَّـــــةَ الآراءِ

مـاذا يـريـبُـكَ مـن حـجـــابٍ سـاترٍ      جـيـدَ الـفـتـاةِ وطـلـعـةَ الــذلـفــاءِ

هل في مجالسةِ الفتاةِ سوى الــهوى      لـو أصـدقـتـكَ ضـمـائـرُ الجلساءِ

شـيِّـدْ مـدارسـهـنَّ وارفـعْ مـســتوى      أخـلاقـهـنَّ لـصـالــحِ الأبــنـــــاءِ

وافحصْ عن الأخلاقِ قبلَ سـفورِها      مـا أشـبـهَ الأخــلاق بـالـعــنـقـاءِ

هـلّا اخـتـبـرتَ الأقـويــاءَ خـلاقـهـمْ      لـو كـنـتَ تـأمـنُ عـفَّـةَ الـضعفاءِ

أسـفـيـنـةُ الـوطـنِ الـعـزيـزِ تبصَّري      بـالـقـعـرِ لا يـغرركِ سطحُ الماءِ

وحـديـقـةُ الـثـمـرِ الـجـنـي تـرصَّدي      عـبـثَ الـلـصـوصُ بـلـيـلـةٍ ليلاءِ

الأزري في سجل التاريخ

قال عنه الأستاذ علي الشرقي: (في أوائل الحكم الوطني اُقيمت في بغداد سوق للشعر على غرار سوق عكاظ توافد إليها الاُدباء والشعراء من أنحاء العراق، وضربت خيمة للمحكّمين، وتبارى يوم ذاك الاُزري والرصافي والزهاوي، ففاز الحاج عبد الحسين، وحكم له بالتفوّق على صاحبيه) (4)

وقال عنه الأستاذ الكبير جعفر الخليلي: (من شعراء العراق اللامعين، حر التفكير والعقيدة، ومن أوائل دعاة التحرير، وقد أصدر في العهد العثماني جريدة ببغداد، كانت من أوائل الجرائد إن لم تكن أول جريدة طالبت بحقوق العرب وحريتهم، وقد نفاه الأتراك وحُبس في الأناضول ولم يكن يعرف له هذه الشاعرية الفياضة إلا القليل حتى ظهر لأول مرة بسوق عكاظ ببغداد، وكان من المجلين في تلك الحلبة، ثم اشتهر بعد ذلك كشاعر متحرر سلس العبارة محكم القافية، ولشعره طابع خاص قل الذين يجارونه فيه عذوبة). (5)

وقال عنه الشيخ أغا بزرك الطهراني: (كان يتقن اللغة التركية والفارسية مضافاً إلى الفرنسية، وقرض الشعر وهو دون الخامسة عشرة فأجاد وأبدع على صغر سنه وتعاطى التجارة واشتغل بالسياسة وجال في عالم الصحافة).(6)

وقال عنه عبد العزيز البابطين: (نظم في الموضوعات المألوفة التي تناولها شعراء عصره: الإصلاح الاجتماعي والسياسي، والقضايا القومية، كما رثى، ووصف، وهنّأ، غير أن بعض قصائده فيها دعابة واضحة واستثمار لفن المفارقة، وفي بعض آخر نفس قصصي واضح، وربما أشبع الوصف حتى يُظن أن هذا من أثر قراءته في الشعر الفرنسي).(7)

وقال عنه الحاج حسين الشاكري: (شاعر فاضل، من أسرة وجاهة وتجارة وأدب، نال قسطاً من التعليم على مشايخ الأدب في مدارس بغداد ومحافلها فأثر ذلك فيه وأغنى شعره الذي طرق فيه مختلف الظواهر الاجتماعية والأحداث السياسية، والأزري إلى جانب ذلك محدث بارع لبق ظريف، لغوي مؤرخ، يعد من شعراء الطليعة في الأدب العراقي).(8)

وقال عنه الزركلي: (شاعر صحفي عراقي، من أهل بغداد. أنشأ جريدة (المصباح) سنة 1911 - 1914 ونفي إلى الأناضول في الحرب العامة الأولى. ثم كان من رجال الثورة العراقية (1920) ونفاه الإنكليز الى هنجام. انتخب منه روفائيل بطي في الأدب العصري نحو 40 صفحة، قالت وكالة الأنباء العربية في خبر وفاته ببغداد: كان من الرواد الذين أعانوا على تحقيق الحكم الوطني في العراق). (9)

وقال عنه المحقق الشيخ محمد صادق الكرباسي: (اشتغل بالصحافة والسياسة بحكم عصره ومواهبه، أديب شاعر كان يتقن اللغات العربية والفارسية والتركية). (10)

وقد وردت ترجمة الأزري في عدد من المراجع الأدبية الأخرى مثل: أعيان الشيعة، والدليل العراقي، والأدب العصري في العراق، ومعجم المؤلفين العراقيين وغيرها، كما ألف عنه الأستاذ نظير خير الدين كتابا تضمن حياته ودراسة شعره.

مؤلفاته

ترك الأزري عدة مؤلفات ــ شعرية ونثرية ــ في الأدب والتاريخ والسياسية منها:

1 ــ تاريخ العراق قديماً وحديثاً / بجزأين

2 ــ قصر التاج / رواية

3 ــ بوران وبطل الحلة / رواية

4 ــ مجموعة الأرزي / وهي مقالات في السياسة والاجتماع

5 ــ ديوان شعر.

شعره

ديوان الأزري ضم مختلف أغراض الشعر حيث كتب نظم في الإصلاح الاجتماعي والسياسي، والفكري كما كتب في أهل البيت (عليهم السلام) وقد طبع بتحقيق مكي السيد جاسم واحتوى على على 216 قطعة وقصيدة في (4200) بيتاً.

يقول الأستاذ علي الشرقي عن شعره: (وليس للأستاذ الأزري ديوان واحد ولكن هذا المجموع كان الحبيب إليه من شعره. لم يبهرني ذلك الديوان بديباجته المشرقة ولا لأنه مجموعة صور رسمتها ريشة خلاق بل لأني وجدته وعاءً أنيقاً في قراراته روح الشاعر الشاعر، وفي جنباته قلبه المشع وعاطفته الملتهبة...)

وقال السيد جواد شبر عن ديوانه: (وله ديوان شعر يصوّر فيه أفكار جيل كامل بكل نزعاته تصويراً غاية في البراعة)

ومن أهم أغراض الديوان التي عالجها الأزري هي قضية أهل البيت (عليهم السلام) مسلطاً الضوء على القضايا التاريخية التي رافقت حياتهم (عليهم السلام) بأسلوب رصين وموضوعي مشخِّصاً الداء الذي أصاب الجسد الإسلامي بإبعادهم عن مكانهم الطبيعي في الخلافة، ونترك القارئ ليستشف بنفسه هذا التشخيص من شاعر كبير.

قال من قصيدة في مدح النبي الأكرم محمد (صلى الله عليه وآله):

يـومٌ بـزغـتَ بـأفـقـهِ مـولــودا      بعثَ الورى في المشرقينِ جديدا

وتنفّسَ الصعداءَ فـيـكَ كـأنّـمـا      أعطى وجـودُكَ لـلـحـيـاةِ وجودا

فلذلكَ اتّخـذتـه مُـذ سـعـدتْ بهِ      عـيـداً عـلـى مرِّ الزمانِ سـعـيـدا

وجـدتْ بكَ البشريةُ اطمئنانَها      وصـلاحَـها وأمـانَـهـا الـمـفـقـودا

كـانـتْ تـهدِّدُها الضلالةُ بالفنا      فرفعتَ عنـها الـخـوفَ والـتهديدا

وتلمَّستْ فيكَ العقـولُ طريقَها      فـمـشـتْ وكـان بـوجـهِها مسدودا

قد كان للدنيا ببعـثِكَ حاجة الـ      ـظـامـي وكنتَ إلى صداهُ ورودا

وقال في مدحه (صلى الله عليه وآله) أيضاً:

كـنـزُ الـنـبـوَّةِ فوقَ كلِّ غضارةٍ      في جنبِها يبدو النضارُ حديدا

لكَ شادَ ربُّكَ من حظيرةِ قـدسِهِ      عرشاً وخلّـد تـاجَـكَ المعقودا

وزهدتَ في دنياكَ حتى كان ما      شاهدتَ من نِعمٍ الحياةِ زهيدا

لم تظفرْ الدنيا بـمـثـلِـكَ رحـمـةً      للـعـالـمـيـنَ ونـعـمـةً وسعودا

ومن العظائم قد بلغتَ الغايةَ الـ      ـقصوى فلمْ تتركْ لهنَّ مزيدا

لـو لـم تـقـلْ لـلـنـاسِ إنَّكَ مثلهمْ      لتجاوزوا في ذاتِكَ الـتـحـديدا

خـتـمَ الإلـهُ بـكَ الـنـبـوَّةَ مـثـلما      خـتـمَ الـتـآخي فيكَ والتسديدا

وقال من قصيدة في أمير المؤمنين (عليه السلام):

أنـتَ فـي الـواقـعِ الوصي وإن لمْ      يُـرعَ لـلـعـهـدِ ذمَّـة ووفـاءُ

عَـلِـمَ اللهُ أنَّـكَ الـحــكــــمُ الــعـــد      لُ فـلا شـــدّةٌ ولا إغـضـاءُ

تخـصـفُ الـنعلَ في يديكَ وكانتْ      لـكَ تُـجـبـى بأمرِكَ الأفياءُ

قـمـتَ في خـصـفِـهِ وأنـتَ أمـيـرٌ      كانَ بالفضلِ دونَكَ الأمراءُ

غـيـرَ أنَّ الــدنــيــا لـديـكَ إذا لـم      تـبسط العدلَ والنعالَ سواءُ

وإذا الظلمُ سادَ في الأرضِ يوماً      فـعـلـى هـذهِ الـحـيـاةِ العفاءُ

وثـلاثـاً طـلّـقـتَ دنـيـاكَ حــتــى      يـتـأسَّـى بـعـيـشِـكَ الـفـقراءُ

ومنها في حديث الغدير:

إيـهِ يـا مـوقـفَ الــغــديـرِ بــخـمٍّ      عـجباً كيفَ ضاعَ ذاكَ النداءُ

كـانَ ذكـرى يـومٍ تـرجَّــاهُ عـيـداً      كلُّ مستضعَفٍ فخابَ الرجاءُ

يـومَ نـادتْ شـريـعـةُ اللهِ فـــيــــهِ      لـيـسَ إلّا لـلـعـادلـيـنَ الـولاءُ

وإذا مـعـشرٌ من الناسِ ساوى الـ      ـعـدلُ مـا بـيـنـهـمْ فهمْ سُعَداءُ

ليتَ شعري هلْ عقدةُ العدلِ تبقى      أبـداً لـنْ تـحـلّــهــا الآنــــــاءُ

شأنـهـا شأنَ ما مضى من قرونٍ      أرهـقَ الـظـلـمُ أهـلها والشقاءُ

لـقـريـشٍ عـنـدَ الـنـبــيِّ تــــراتٌ      فـلـذا اقـتـصَّ مـنـكـمُ الغرماءُ

مـن سـواكـمْ يـنـوبُ عـنـه وأنـتمْ      بـعـده أهـلُ بـيتِـهِ الـــورثـــاءُ

أنـتَ وابـنــاكَ آلــه وهـمــا ســبـ      ـطـاهُ كـانـا وبـنـتُـه الـزهـراءُ

أولـمْ تـرجـعـوا الأمــانـاتِ عــنه      لـذويـهـنَّ أيُّـهــا الأمــنــــــاءُ

وقال من أخرى فيه (عليه السلام) أيضاً:

أنـتَ والـحـقُّ فـي الـعـلـوِّ سـواءُ      لـيـسَ إلّاك رمــزُه الــوضَّـاءُ

وإلـى الـحـقِّ أنـتَ أعـلـى مـثـالٍ      بـارزٍ فـــيــهِ روعــــةٌ ورواءُ

تـتـغـنّـى الـحـياةُ باسمِكَ في الدنـ      ـيا وتـشـدو كـأنَّـهـا الــورقـاءُ

وتـمـرُّ الأجـيـالُ تـلـثـمُ مــثـــــوا      كَ وتـمضي كـأنَّـهـا الـنــزلاءُ

لـم تـزدْكَ الـعـصـورُ إلّا اعـتـلاءً      يـا حسـامـاً لـه الزمانُ جـلاءُ

مثلما تختفي الـبـطـاحُ عـلى البعـ      ـدِ وتـبقـى الــشـواهقُ الشـمَّاءُ

أكـبـرتْـكَ الـعـقـولُ فالبعضُ منها      ضلَّ لو لم يدركه منكَ اهتداءُ

ومضى البعضُ في عـمـاهُ بـعيداً      والعمى في القلـوبِ داءٌ عـياءُ

لـم تـلـدْ مـثـلـكَ الـلـيـالـي عظيماً      قـد تـــنـــافـتْ بـشأنِـــهِ الآراءُ

زمـرةٌ صـورَّتـكَ ربَّـاً وأخـــرى      أوقـعـتـهـا بـحـربِكَ الـبـغضاءُ

ما استطاعوا أن يفهموكَ كأنَّ الـ      ـقـومَ أرضٌ وأنتَ فـيهمْ سـماءُ

وقال من قصيدة في الإمام الحسين (عليه السلام):

مـا كـانَ لـلأحـرارِ إلّا قـــــــدوةً      بـطـلٌ تـوسَّدَ في الطفوفِ قـتيلا

بـعـثـتـهُ أسـفــارُ الـحـقـائـقِ آيــةً      لا تـقـبـلُ الـتـفـسـيـرَ والـتأويلا

مـا زالَ يـقـرؤها الزمانُ معظّماً      مـن شـأنِـهـا ويـعـيـدُها تـرتـيلا

دوَّى صداها في المسامعِ زاجراً      من علَّ ضيماً واستكانَ خمولا

أفـديـكَ مُـعـتصماً بسيفِكَ لم تجدْ      إلّاه فـي حـفـظِ الـذمـارِ كـفـيـلا

خشيتْ أميةُ أن تزعزعَ عرشَها      والـعـرشُ لـولاكَ استقامَ طويلا

بثوا دعايتَهمْ لحربِكَ وافترى الـ      ـمـسـتأجرونَ بما ادَّعوا تضليلا

من أينَ تأمنُ منكَ أرؤسُ معشرٍ      حـسـبـتـكَ سـيـفـاً فوقَها مسلولا

طـبـعـتكَ أهـدافُ النبيِّ وذرَّبتْ      يـدُهـا شـبـاتَكَ وانتضتكَ صقيلا

فإذا خـطـبـتَ رأوكَ عنه معبِّراً      وإذا انـتـمـيـتَ رأوكَ منه سليلا

أو قـمتَ عن بيتِ الـنبوَّةِ مُعرِباً      وجـدوا بـه لـكَ مـنـشـأً ومـقـيـلا

قطعوا الطريقَ لذا عليكَ وألّبوا      مِـن كـلِّ فـجٍّ عـصـبـةً وقـبـيــلا

وهـنـاكَ آلَ الأمـــرُ إمَّـا سِـلّـــةً      أو ذلّـــةً فـــأبــيــتَ إلا الأولــى

ومـشـيـتَ مـشيةَ مطمئنٍ حينما      أزمـعـتَ عن هذي الحياةِ رحيلا

تـسـتـقبلُ البيضَ الصفاحَ كأنَّها      وفـدٌ يُـؤمِّـلُ مــن نــداكَ مَـنــيـلا

فـكـأنَّ مـوقـفَـكَ الأبـيَّ رســـالةٌ      وبـهـا كـأنّـكَ قـد بُـعـثـتَ رسولا

نَهَجَ الأباةُ على هداكَ ولـم تزلْ      لـهـمُ مـثـالاً فـي الــحـيـاةِ نـبـيـلا

وتـعـشّـقَ الأحـرارُ سُـنَّتَكَ التي      لـمْ تُـبـقِ عـذراً بـعـدها مـقـبــولا

قـتـلـوكَ لـلـدنـيـا ولـكـنْ لـم تدمْ      لـبـنـي أمـيّـةَ بـعـد قـتـلـكَ جـيـلا

ولـربَّ نـصـرٍ عـادَ شرَّ هزيمةٍ      تـركـتْ بـيـوتَ الـظالمينَ طلولا

ومن أخرى في الإمام الحسين (عليه السلام) أيضاً يقول:

إن لمْ تَسِغْ طـعمَ الأسـى      أو تحتملْ للضيمِ صفدا

فانهجْ إذن نهجَ الـحُسـيـ      ـنِ وكنْ على الأخطارِ جَلدا

سَلْ عـنـه أطرافَ الـقنـا      تَـمـلِ الـحـديثَ عليكَ سَردا

تجدِ الـزمـانَ مُـرجِّــعــاً      بـإبـائـهِ كــالـطـيـرِ غــــردا

مـتـعـطّـراً مـنـهُ الــبـيـا      نُ كــأنّــه الــزهـرُ الـمـنـدّى

للهِ مــوتــورٌ تــــــــوسـ      ـط واتــــريــهِ وكـان فــردا

فـي مـوقـفٍ بالطفِّ لـمْ      يـعـرفْ لــه الــحـدثـانُ نِــدا

مُـستبسلٌ أخـذتْ عـلــيـ      ـهِ حـفـيـظـةُ الأمـجادِ عـهدا

مُـتـصـلّـبٌ بـالـذودِ عز      مـاً مـثلَ صمِّ الصخرِ صلدا

بـطـلٌ تـحامتهُ الـكـــمـا      ة كـمـا تـحامى الحمرُ وِردا

فـكـأنَّـهـــمْ بـفـرارِهـــمْ      غـنـمٌ عـلـيـهـا الـذئـبُ شــدّا

وكـأنّما انـعـقـدَ الــقــتـا      مُ سـحـائـبـاً فـي الـجوِّ ربـدا

مـن عـزمِـهِ وحــسـامِهِ      مـمـلـوءةٌ بـرقــاً ورعــــــدا

أمطرنَ في الوادي دماً      قـد فـاضَ بـالأشـــلاءِ مَـــدّا

أبـتِ الـدنــيَّـــةُ نـفـسُـه      والـقـومُ لا يـحـصـونَ عـــدّا

عـزَّ الـنـصـيـرُ فلم يجدْ      غـيـرَ الـحـسـامِ إليهِ عَضـدا

ومضى ولم يـركنْ إلى      زمـنٍ يـمـكّــن مـنـه وغـــدا

ومن حسينية أخرى:

دعـتـكَ الـنـبـوَّةُ ذخـــراً لـــهـــا      فـكـنـتَ لـهـا بــغـيـةِ الـذاخـرِ

وعـوَّذكَ الـوحـيُ حرصاً علَيك      كحرصِ الشجـاعِ على الباترِ

تـبـاركَ بـيـتٌ تـفـرَّعـتَ مـنـــه      وأورقتَ من غـرسِـهِ الـثـامرِ

طـلـعـتَ عـلـيـهِ طـلوعَ الهلالِ      على الأفـقِ فـي الــفـلكِ الدائرِ

ومـا أنـتَ إلا كـفـضـلِ الـربيعِ      على الروضِ والشجرِ الزاهرِ

حـيـاتُـكَ نـادرةٌ فــي الـزمـــانِ      وأنَّـى يُــقــاسُ عـلـى الـنــادرِ

لـقـدْ عُـقـمَ الـدهـرُ عـن مـثـلِـها      وهلْ يُرتـجى النسلُ من عاقرِ

ترعرعتَ في حِجرِ خيرِ الأنامِ      كغصنِ الـكـبا العاطرِ الناضرِ

وكـانَ يـحـوطـكَ فـي سـاعـديهِ      ويرعاكَ فـي طـرفِـهِ الـسـاهرِ

يـضـمُّـكَ شـوقـاً إلـى صـــدرِهِ      وفـوكَ عـلـى فـمِـهِ الـطــاهــرِ

ويُـوصـي بـحـبِّـكَ أصـحــابَــه      لـيـدفـعَ عـنـكَ أذى الـمــاكـــرِ

تـعـالـيـتَ يـا بـطـلَ الـمـسلمينَ      ويا عـلــــمَ الـمـشـرقِ الـثـائـرِ

ويـا عـظـةً ردَّدتــهــا الـحـيـاةُ      عـلـى مـسـمـعِ الـبـشـرِ الـحائرِ

ويـا شـعـلـةً لـلـهـدى لـم تــزلْ      تـضـيءُ مـن الـزمـنِ الـغـابـرِ

حـرامٌ إذا مـا ذكـرتُ الإبــــاءِ      مـرورُ سِـواكَ على خـاطـري

أبـيـتَ وأنـتَ إمـــامُ الأبــــــاةِ      مـبـايـعـةَ الـفـاسـقِ الــفــاجـــرِ

لـبـئـسَ الـكـرامـــةِ مـن كـابـرٍ      إذا مـا تـضـرَّعَ لــلـــصــاغـرِ

وما زلتَ حـربـاً إلى أن قُتلتَ      عِـوانـاً عـلـى الـظـالمِ الـجـائـرِ

أبـا الـشـهـداءِ ويـا ابـنَ الشهيدِ      بـعـاديـةِ الـمـارقِ الــغــــــادرِ

ويـا سـبـطَ أحـمـدَ مـن فـاطــمٍ      وحـيـدرةَ الأنـــزعِ الــحــاسـرِ

سـلامٌ على جدثٍ في الطفوفِ      تـضـمَّـخَ مـن دمِـــكَ الـمــائـرِ

وأجداثِ قـتـلـى بـها من ذويكَ      تـحـفُّـكَ فـي ذلــكَ الــحـــائــرِ

قـبـورٌ تـفـيـضُ بـــزوَّارِهـــــا      كـسـيـلٍ تـتـابـــعَ مــن مـاطـرِ

أتـوا واثـقـيـنَ بـــــأنَّ الإلـــــهَ      مـجـيـبٌ بـهـا دعــوةَ الــزائـرِ

وقال من قصيدة (معاوية) وفيها يستعرض بعضاً من موبقات ومخازي هذا المجرم:

أيـنَ لـو أنـصـفـتكَ دنـيـاكَ يـوماً      منكَ في الشرِّ حيَّةٌ رقـطـاءُ

حـوَّلٌ حــاربَ الـخـلافـــةَ بـغـيـاً      ما أريقتْ لولاهُ تلكَ الدمـاءُ

رامها أن تكونَ ملكاً عـضـوضاً      يـتـولّاهُ بـعـدَه الأبــــنــــــاءُ

خفَّفَ الجرمَ بالرشا مــثـلـما خـفَـ     ـف مِن حـدَّةِ الـشرابِ الماءُ

والـرشـا سـخَّـرتْ إلـيهِ رؤوسـاً      قد حناها من هونِها الإغراءُ

جـعـلَ الـفـيءَ مـا لـه لـيــسَ إلّا      ولـه أن يـبـيـحَـه مـن يــشاءُ

أولمْ يـعـط فيءَ مـصرَ لـعـمـرو      رشوةً ما استطالَ فيها البقاءُ

عـادَ ذاكَ الــخـراجُ يـنـعــمُ فـيـه      كـلُّ خـبٍّ ويُـحـرمُ الصلحاءُ

ودعـا الــنـاسَ لـلــبـراءةِ مــمَّـنْ      سـيـدُ الـرسلِ مِن عداهُ براءُ

لـيـسَ حُلماً مـا كـانَ منه ولـكـن      قـد تـأنّـى حـتـى يـتـمَّ الـبـناءُ

ثـمَّ لـمَّـا لــه الأمـورُ اسـتــتـبَّـتْ      وأطـاعـتْ لـحـكـمِهِ الأرجاءُ

كشفَ الـسترَ عن فظيعِ انــتـقـامٍ      وإذا الـحـلـمُ خـدعـةٌ وريــاءُ

واقتضى الغدرُ أن يؤاخي دعـياً      والـجـنـاياتُ رأسُها الأدعياءُ

ما خـزتـه سـمـيـةٌ أو ثــــنـــــاهُ      عـن مـؤاخـاةِ نـغلِها استحياءُ

جـحـدَ الـحـكـمَ بـالـفجارِ جهـاراً      واستـوى العفُّ عنده والبغاءُ

ورمـى أهـلَ كـوفـةِ الـجـندِ فـيه      رمـيـةً كـان مـن مداها الفناءُ

كيف ترجى غير الجرائمِ مَّـمـنْ      ولـدتـه بـحـضـنِـهـا الـفحشاءُ

وقال في بني أمية:

قـاتـلَ اللهُ مــن أمـيـةَ حـزباً      نـفـثَ الـســـمَّ فـيـهـمُ الآبـاءُ

حكموا الملـكَ بالحديدِ وبالنا      رِ وتـلـكَ الـسـياسةُ الخرقاءُ

مـزَّقـوا وحـدةَ البلادِ وولّـتْ      بـجـهـودِ الـنـبـوَّةِ الـعـنـقـاءُ

وأذاعـوا أنَّ الـبـلادَ حـقــولٌ      لـبـنـيـهـمْ وأهـلُـهـا غـربـاءُ

وأعادوا للحـكمِ قيصرَ لـكـن      قد أنيبتْ عن اسـمِـه أسـماءُ

جهدوا في خفاءِ ذكرِكَ حتى      عـادَ ويـلاً عـلـيـهمُ الإخفاءُ

قطعَ الظلمُ عـرقَهم وتحاشى      منه حتى الأصاغرُ الأدنياءُ

محمد طاهر الصفار

.......................................................

1 ــ مقدمة ديوان عبد الحسين الأزري ص 6

2 ــ نفس المصدر ص 11

3 ــ أدب الطف ج 10 ص 79

4 ــ أدب الطف ج 10 ص 79 نقلا عن موسوعة العتبات المقدسة

5 ــ مقدمة ديوان عبد الحسين الأزري ص 7

6 ــ الذريعة إلى تصانيف الشيعة ج 3 ص 264

7 ــ معجم البابطين

8 ــ علي في الكتاب والسنة والأدب ج 5 ص 119

9 ــ الأعلام ج 3 ص 278

10 ــ المدخل الى الشعر الحسيني ج 1 ص 285

 

 

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

الزيارة الافتراضية

قد يعجبك ايضاً