دمعةٌ على خدّ البقيع

موسوعة الامام الحسين

2020-09-13

719 زيارة

إلى الإمام زين العابدين وسيد الساجدين (صلوات الله عليه)

السـورُ يـنـحـبُ والمآذن خاشعة *** والـقـبةُ الخضراءُ ترنو دامعَة

كل الجهاتِ تقودني في وحيها *** نحوَ البقيعِ خطاكَ تحفظُ شارعَه

فأزرع عيونكَ حيث ينكشفُ الجــدار كوردةٍ حمراء تجثو ضارعَة

قبّل حبـيـبـكَ واحتضنهُ مغافلاً *** كـلُّ الـعـيـونِ الـعاذلاتِ المانعة

قف نبكِ يا قـلـبي العليلَ مكبلاً *** ننعى الذي شربتْ دماهُ الجامعة

وافـتـح صحـيـفـتهُ لتعبر عارجا *** آفـاقـهـا بين السطورِ الناصعة

وتخيّل السّوط الـذي غـنّى عـلى *** كـتـفـيـهِ موّالَ الجراحِ النـابعة

مـاذا عـن الأيـتـامِ.. هـل تـسمعْ أنيـنَ الأمنياتِ الخائفاتِ الضائعة؟!

أرأيت زينب؟ قل لها كيف الرحيل عن الأحبة كيف تُتلى الفاجعة ؟

هلا تصوَّرتَ الرؤوسَ أمامَهم ** عـينُ الحسين بعينِ زينبَ راكعة

قف وانظر القبرَ المهدّمَ هل ترى فـي ما ترى وهجَ القبابِ الفارعَة

أتـحـسّ بـالـشـبـاكِ .. ؟ نـافـذة الـوجــودِ وبـالثرية كالسماءِ السابعة

يوماً سـتـرتـفـعُ الـقـبـورُ كـأنَّها *** قِـمـمٌ تسنّمها الشـموسُ الطالعة

يوماً عـسـاهُ يـكـونُ كـالصبحِ القريبِ يخفُّ في نبضاتِكَ المتسارِعة

فانهل من الحلمِ الذي يرويكَ في *** زمن الظما حتى تشفّ منابعَه

أرسلْ دموعَكَ للأسيرِ ولو على *** خـدِّ المسافة.. علّها لكَ شافعة

لو أنـهـم يـدرون مـا تـدري لما *** مـنـعـوكَ لـكـن الحقيقة خادعة

إيمان دعبل

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

الزيارة الافتراضية

قد يعجبك ايضاً