سفر إلى مسرح البياض

موسوعة الامام الحسين

2018-10-23

746 زيارة

 

إلـى سـيـد الـشـهـداء الإمـام الـحـسـيـن (عـلـيـه الـسـلام) وهـو يـبـذر فـسـائـل الـخـلـود عـلـى تـضـاريـس الـشـهـادة

 

هـيَ لـحـظـةٌ كـلُّ الـسـمـــــــــاءِ تـرجَّـلـتْ   ***   وعـلـى حـدودِكَ يــا حــسـيـنُ تـكـربـلـتْ

وعـلـى امـتـدادِ الأحـمـريــــــنِ نـشـيـدُهـا   ***   مـا بـيـنَ نـحـرِكَ والـســيـوفِ ومـا تـلـتْ

إذْ أنـتَ مـخـتـصـرُ الـبـيــــــاضِ ولـوحـةٌ   ***   فـيـهـا وجـوهُ الأنـبــــــــــــيـاءِ تـشـكّـلـتْ

ضـوءٌ إلـى الأعـلـى ومـســـــرحُ لـلـنـدى   ***   وأرائـكٌ لـلـثــــــــــــــــــــائـريـنَ تـنـزّلـتْ

عـرضٌ مـهـيـبٌ والـسـتــائـرُ تـنـــــطـوي   ***   وعـلا صـهـيـلٌ والـمــقـــــــاعـدُ زُلـزِلـتْ

نـارٌ وصـوتُ الـخـائـفـيـــــنَ وكــــفُّ مَـنْ   ***   صـلّـت لـه عـيـنُ الـفــــــــــراتِ وقـبَّـلـتْ

أمـويّـةٌ عـيـنُ الـزمـانِ يـحـــــــــــــــفُّـهـا   ***   قـلـقٌ بـمـعـنـــــــــــــىً لا تــراكَ تـكـبَّـلـتْ

أسـرجـتَ لـيـلَ الـحـالـمـيـنَ بـنـصــــرِهـمْ   ***   وعـلـى جـراحِـكَ يـــا حـــسـيـنُ تـوكّـلـتْ

جـاءتـكَ مـن أقـصـى الأنـيـنِ بـحـمـــدِهـا   ***   كـمْ مـريـمٍ فـي راحـتـيـكَ تـمــــــــــــثّـلـتْ

كـمْ مـن يـسـوعٍ تُـسـتـبـاحُ دمــــــــــــاؤهُ   ***   لـولا نـداؤكَ والـمـنــــــــــــــــايـا أقـبـلـتْ

مـا زلـتَ تـبـتـكـرُ الـحـضـورَ ســـــنـابــلاً   ***   يـا مَـنْ بـهِ لـغـةُ الـرغـيـفِ تــــــــأصَّـلـتْ

إذْ أنـتَ بـردتُـكَ الـفـصـولُ نـثــــرتَــــــهـا   ***   ونـزلـتَ غـيـثـاً والـمـــــــــــــآذنُ هــلّـلـتْ

مـا بـيـنَ طـهَ والـحـسـيـنِ فـــــســـــــائـلٌ   ***   مـنـهـا تـدلّـى الـمـؤمـنـونَ وفُــــــــصِّـلَـتْ

يـقـتـادُنـي ظـمـأ الـخـيـــــــــــامِ لـمـحـنـةٍ   ***   شـــــــــــــامـيـةِ الـمـغـزى إلـيَّ تـســلّـلـتْ

وأنـا عـلـى مـرأى ارتـبـــاكِ مـفـــــازتـي   ***   أدنـو بـيـــــــــــــأسـي والـمـنـافـذُ أقـفِـلـتْ

وبـذرتُ حـائـرَكَ ابـتـهـالَ قـنـــــــــاطـري   ***   وخـرائـطٌ لـلـمـــــــــــاءِ فـيـكَ تـبـوصَـلـتْ

كـمْ يـشـتـهـيـكَ الـفـجـرُ يـا ابـنَ ضـيـائـهِ   ***   حـلـمٌ تـنـفّـسَ والـحـيــــــــــاةُ تـبَـسـمَـلـتْ

أوثـقـتُ قـافـيـتـي بـبـابِ سـمــــــــــائِـكـمْ   ***   خـجـلاً تـئـنُّ وبـالـحـيـاءِ تــــــــــــظـلـلـتْ

مِـن مـسـرحِ الـدنـيـا أتـاكَ مُـســــــــافـراً   ***   وخُـطـاهُ فـي كـبـرِ الـوصـولِ تـكـــــحَّـلـتْ

 

نـاصـر أبـو الـورد

 

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

الزيارة الافتراضية

قد يعجبك ايضاً