رقية .. سورة الآلام

موسوعة الامام الحسين

2018-10-07

1416 زيارة

 
إلـى رقـيّـة بـنـت الـحـسـيـن (عـلـيـهـمـا الـسـلام) ..
 
خـشـعَـتْ بـسـاجــدةِ الـخــطـــــى آيـاتـي   ***   بـمـقـامـهـا الـمُـتـنـاسـكِ الـــــــــعَــتـبـاتِ
وسـرتْ مـع الأنــفـاسِ حـيـن تـوجــهّـتْ   ***   هِــبـةُ الـبـكـاءِ بـدمـــــــــــعـةِ الـقــربـاتِ
تُــرسـي بـذكـراهـــا الـقـلـوب مـواجــعـاً   ***   تُـسـقـى بـداجـي الـــلـيـلِ فـي الـصـلـواتِ
تـدنـو رويــــــــــــداً والـقـلـوبُ تـمـسُّـهـا   ***   تـهـويـــــــــــــــــــدةً مـكـسـورةَ الأوقـاتِ
حـتـى تـؤدِّي فـــرضَ حـــــــــزنٍ سـادرٍ   ***   فـي الـوجـدِ , فـي الآلامِ , فـي الـمـيـقـاتِ
يـا قِــبـلـةَ حـتـــى الـسـمـاء تـؤمُّـــــــــهـا   ***   بـزيــــــــــــــارةٍ مـجــروحـةِ الـسـجـداتِ
وحــــــــروفُـهـــا قـلـبٌ صـغـيـرٌ سـاكـنٌ   ***   شـامـاتِـهِ الـمـــــــــــــسـكـونـة الـغُـربـاتِ
كـــانـت " رقـــيـةُ " تـسـتـدرُّ جـروحَـهـا   ***   بـالـنـزفِ حـيـن تـغـــــوصُ بـالـسَـكـنـاتِ
كـــــــانــــت حـكـايـاتُ الـظـلام تـمـدُّهـا   ***   ذكـرى الـطـفـوفِ وســـــورة الـرعـشـاتِ
قـد أتـــــــــعـبـتـهـا الـنـائـبـاتُ وروحُـهـا   ***   غـرقـــــــــتْ بـمـسِّ الـشـوقِ والـدعـواتِ 
دون الــــرؤى عـاشـت تـهـاويـمَ الـدجـى   ***   فـرأت حـســــــــــيـنـاً نـازفَ الـنـبـضـاتِ 
فـمـضـتْ إلــى مـدِّ اصـطـبـار حـنـيـنِـهـا   ***   تـدعـو أبـاهـا فـي لــــــــــظـى الـنـبـراتِ
فـتـغـيـبُ فـي حــــدِّ الـنـشـيـج وتـرتـمـي   ***   بـالـروحٍ فـوق الـرأسِ بـالـــــــــشـهـقـاتِ 
 
أمـل الـفـرج
الموقع الرسمي للعتبة الحسينية المقدسة

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

الزيارة الافتراضية

قد يعجبك ايضاً