تـرنـيـمـة الإبـاء

موسوعة الامام الحسين

2018-04-22

2190 زيارة

 

إلـى رمـز الـوفـاء أبـي الـفـضـل الـعـبـاس (عـلـيـه الـسـلام)

 

عــزلاءُ قـافـيـتـي تـشُـدُّ وجــيــــــــــــــــوشُ مـدحِـكَ لا تُـردُّ

مـا بـيــنَ عـيـنِ قـصـيـدتــي الــــــــعــــمـيـاءَ والأشـيـاءَ سـدُّ

مـا لـلـحــدودِ تـنـكَــــــــــــرت فـــــــــكـري أمـا لـلـتـيـهِ حـدُّ

رأسـي صــهـيـلُ الـخـيــلِ يـمـــــــــــــــــلـؤهُ وأسـيـافٌ تـقُـدُّ

فـبأيِّ مُـعــجِزةٍ أُلاقـي الـــــــــــــمـوتَ والأشـــــعـارُ غِـمـدُ

قـد كـنـتَ نِــدَّ الـفـخـرِ لــم يــــــــــــــــكُ بـالأنـامِ لـديـكَ نِـدُّ

ولـواك إخــلاصٌ هــــــــــــــــداهُ لـــــذروةِ الـعـلـيـاءِ حـمـدُ

مـا غـيـر عــشـقِـكَ يـســـتـفـــزُّ غـضـــــارتـي فـيـرفُّ وردُ

لـيـلايَ مـــوقِـفُـكَ الأبــــــــــــــيُّ بـكــــربـلا والـجـودُ هِـنـدُ

مِـن أيِّ مـــجـدٍ أرتــــقـيــــــــــكَ وأنـــــتَ لـلأمـجـادِ مجـــدُ

ألـهِــم فـأنـتَ الـشِّـــعـرُ, مـن إيــــــــــثــارِ روحِـكَ يُـسـتـمـدُّ

يـا مـــــالـكَ الـكـلـمـاتِ أَعــــــــتِـقـهــا فـإنَّ الـحـرفَ عــبـدُ

جُـد لـي بـخـصـبٍ إنَّ وصـــــفَـك مــورِقٌ والـشِّـعـر جــردُ

مـرُّ الـقـــــــــوافـي قــــــد سـئـمـتُ مــذاقَـهُـنَّ وأنـتَ شَــهـدُ

مـالـي ـ سـوى نَــــــفَـحــاتِ قُـدسٍ مـن عُـــلاكَ ـ إلــيـكَ بـدُّ

ظـامٍ رَويـتَ الـــــكـبـريـاءَ فـلـم تَـزَل بِـهـــــــــــواك تـشـدو

فـالـفـضــــــلُ أنَّ الـفـضـلَ مـنـك وفـي سـنـا عـيـنـيـك يـبـدو

والـنـصــرُ مـــــــــــعـتـنـقٌ لـواءَك والـفَـخـارُ , لـديـك جـنـدُ

والـــــــــــــــجـودُ مـعـنـى الـجـودِ إذ يـحـمـلـنـهُ هِـمَـمٌ وزنـدُ

تـأبـى سـوى الـمـعـنـى الـفـريـدِ , فـأنـتَ ـ يـا مـولايَ ـ فـردُ

صُـــــــــعِـقَـت لِـصـولـتِـــــــكَ الأُلـوفُ كـأنَّ حـيـدرةً  يـشـدُّ

حـتـى اغـتـرفـتَ الـعَـذبَ فـاسـتـسـقـاكَ إيـــــــــــمـانٌ وزهـدُ

فـتـركـتَـهُ ظــــــــــــــــــــــامٍ إلـيـك, الـمـاءُ عـزَّ عـلـيـه وِردُ

رُحـمـاكَ يـاعـبَّـاسُ شـعــــــــــــــــــــري مُـزحـةٌ وإبـاكَ جِـدُّ

ظَـمـئِـت عـروقُ الـشـعـرِ عـشـقـاَ ســــــــيـدي فـأتـاكَ يـعـدو

لـــــــــلـحـزنِ مـنـكَ لـواعـجٌ فـي مـهـجـتـي لـم تُـقـضَ بـعـدُ

لـهـفـي لـــــــــــــعـيـنـكَ إذ أصـابَ جـلالَـهـا بـالـسَّـهـمِ وغـدُ

وجـدي لـجـــــــــــــــــــــــــودِكَ إذ أراقَ زُلالَـهُ غِـلٌّ وحِـقـدُ

عَـجَـبَـاً لـعـزمِـكَ تُـقـطَـعُ الــــــــــــــكـفَّـانِ مـنـكَ فـيـسـتـبِـدُّ

وجَـعـي لـصـبـرِكَ إذ رأيــتَ الـجِـلـــفَ بـالـخَـفِـراتِ يـحـدو

قِــــــــــــــــــدمـاً عَـشِـقــتُـكَ مـوقـفـاً وأشـفَّـنـي دَمـعٌ ووجـدُ

تـقـتـادُنـي حُـــــــــــــــــــرَقُ الـهـوى ويـشُـدُّنـي لِـثـراكَ ودُّ

فـالـشِّـعـرُ بَـوحُ دمـي إلــــــــيــكَ , ولـم يـزل يـتـلـوهُ سُـهـدُ

مـولايَ قـرِّبـنـي ـ فـدَيـتُـكَ ـ قـــــــــــــد أذابَ الـقـلـبَ بـعـدُ

جَـزِعٌ فـؤاديَ مُـذ جَـفـوتَ, فـمـالـهُ بــــــــــالـصـبـرِ عـهـدُ

 

  إيـاد الأسـدي

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

الزيارة الافتراضية

قد يعجبك ايضاً